الى عائلة الاستاذ الدكتور خليل محمد ابراهيم المحترمين

 تلقينا بأسف وألم خبر وفاة صديقنا الوفي، الشاعر والناقد والاستاذ الجامعي الدكتور خليل محمد ابراهيم، الذي اختطفه الداء اللعين.

كفّ بصر الفقيد في طفولته المبكرة جدا، لكنه درس لاحقا مع المبصرين، وأكمل دراسته الجامعية والعالية، وعمل مدرسا ثم استاذا جامعيا. وفي اثناء ذلك حقق منجزا ادبيا وعلميا مهما، تمثل خصوصا في اعمال قصصية وروائية وشعرية ودراسات وابحاث منوعة.

عرف الراحل بمواقفه الوطنية والتقدمية سياسيا وثقافيا واجتماعيا، وبحضوره المدني الديمقراطي اللافت، فكان بحق شخصية وطنية ديمقراطية متميزة. وكان يحرص دائما على البقاء قريبا من حزبنا، ويعبر عن دعمه لسياساته ومواقفه الوطنية والتقدمية الثابتة .

في هذه المناسبة المؤلمة نتوجه بخالص مواساتنا الى عائلة الفقيد والى اتحاده – اتحاد الادباء والكتاب العراقيين، والى كل زملائه واصدقائه ومحبيه الكثيرين، راجين لهم الصبر والسلوان.

وتبقى ذكرى الاستاذ الدكتور خليل محمد ابراهيم عطرة في قلوب الجميع.

المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي

16/5/2021

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل