فضاءات

استراليا : اليوم الثاني من ايام " المهرجان الثقافي العراقي "- شناشيل

الإبداع بين المهاجرين الجدد وأصحاب ألاحتياجات الخاصة
شهدت قاعات متحف فيرفيلد وساحته الرئيسية يوم الثالث من شهر حزيران الجاري فعاليات اليوم الثاني من ايام "المهرجان الثقافي العراقي" بحضور مكثف شمل العديد من المهتمين بالآبداع وبخاصة ذلك الذي يجود به المهاجرين الجدد واصحاب الاحتياجات الخاصة.
افتتحت الفعاليات بكلمة لعريفة المهرجان الفنانة التشكيلية السيدة ليلى ناجي عضو الصالون الثقافي رحبت فيها بالحضور وعرفت ببرنامج اليوم الثاني من ايام شناشيل لتقدم بعدها السيد جوزيف كلتر من قسم الثقافة والفنون في مؤسسة خدمات استقرار المهاجرين الذي تحدث عن اهمية هذا المهرجان ودوره في ابراز طاقات المهاجرين واصحاب الاحتياجات الخاصة ،اعقبه السيد زيدون رزاق منسق برنامج ذوي الاحتياجات الخاصة في المؤسسة الذي اشار الى مكانة ودور الابداع في مساعدة ذوي الاحتياجات الخاصة والتخفيف من معاناتهم ثم دعا المشاركين في تقديم ورش العمل الابداعية فيما ركز السيد خاڤير اورتيز موظف اندماج ذوي الاحتياجات الخاصة في ذات المؤسسة على اهمية مثل هذه الانشطة في اشباع الجانب الاجتماعي والروحي عندهم .ثم دعا السيد كتلر المشاركين في ادارة ورش العمل الى التعريف بآنفسهم وبمهاراتهم الابداعية ودوافع الانغمار فيها واهميتها بالنسبة لهم والاوضاعهم الخاصة.
بعدها توزع الحضور على ورش ثلاث ، احدها للرسم وتقنيات استخدام الالوان ادارها الشاب بسام جابر والثانية لفن تصفيف الازهار ادارتها السيدة آمال ايشو فيما ادار السيد جلال خصاف الورشة الثالثة التي اختصت بصنع الحلي والنقش على الخشب.
وبعد الانتهاء من الورش تجمع الحضور في ساحة المتحف لتناول الغداء من اطعمة متنوعة من المطبخ العراقي قبل ان تبدآ صفحة الموسيقى من برنامج اليوم الثاني التي اجاد فيها الشاب سنان بيود الذي شنف اسماع الحضور وحاز على اعجابهم.
ثم توزع الحضور مرة اخرى على ورش العمل مع اختيارات مختلفة لها لتبدأ دورة اخرى من العروض وتعليم تلك المهارات.
وقد اجمع الحضور على اجتماع المتعة والجمال والفائدة في ماشهدوه خلال هذا اليوم فيما ابدى ممثلوا مؤسسة استقرار المهاجرين اعجابهم ببرنامج الاحتفال والتنظيم العالي لمفرداته .
لجنة الاعلام
منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي

فضاءات