فضاءات

حفل تأبيني في موسكو بمناسبة رحيل السكرتير الأسبق لحزبنا المناضل الشيوعي الرفيق عزيز محمد

أقامت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في روسيا الاتحادية يوم الأربعاء الماضي 7 حزيران 2017 حفلا تأبينيا بمناسبة رحيل الشخصية الشيوعية والوطنية العراقية والكردية البارزة ، المناضل الرفيق عزيز محمد حضره عدد كبير من المدعويين ، بينهم السكرتير الأول للسفارة العراقية السيد حسين علي عبد الباقي الرماح وممثلو اتحاد الجمعيات والقوى اليسارية العربية في موسكو واعضاء الجالية العراقية الى جانب رفاق منظمتنا وأصدقائهم.
افتتح الحفل الرفيق حسن النداوي بالترحيب بالحاضرين وطلب الوقوف دقيقة حداد على روح الرفيق الراحل عزيز محمد . ثم تناول في كلمة مسهبة حياة الرفيق الراحل منذ نشأته وطفولته وصولا الى تعرفه على رفاقنا وانضمامه الى صفوف حزبنا ، والطريق النضالي الذي سلكه ، والمراحل والفترات الصعبة التي واجهها منذ انتخابه سكرتيرا للحزب عام 1964 .
ثم القى سكرتير منظمة روسيا كلمة المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بهذه المناسبة، واشار الى ان الدرب النضالي الذي سلكه رفيقنا الراحل سيبقى ينير طريق الرفاق والمناضلين السائرين على خطاه.
بعدها القى الرفيق ابو خلود كلمة الرفيق السكرتير رائد فهمي في مراسيم تشييع القائد الشيوعي الراحل عزيز محمد ، والتي جاء فيها " نحن نودع اليوم واحدا من ابرز الشخصيات الشيوعية والوطنية العراقية والكردية ، ونستذكر صفحات ساطعة من سيرة حياة كانت سلسلة من الأمثلة المضيئة ".
والقى سكرتير المنظمة بعد ذلك كلمة منظمة الحزب في روسيا والتي اشار فيها الى ان مسيرة القائد الشيوعي عزيز محمد غنية بالتجارب والعبر والمعاني ، وان الفترة التي قاد فيها الحزب اتسمت بتعقيدات كبيرة منذ فقدان الحزب لخيرة قادته وكوادره الحزبية عام 1963 ابان انقلاب شباط الأسود واستيلاء البعث على السلطة مرورا بالجبهة الوطنية الى اعتماد الحزب الكفاح المسلح وسيلة لاسقاط النظام الدكتاتوري..
وفي كلمة للأنصار الشيوعيين العراقيين القاها الرفيق ابو خلود تحدث فيها عن نضال الشيوعيين العراقيين ابان فترة الكفاح المسلح ضد النظام الدكتاتوري. واشار الى ان رحيل القائد الشيوعي البارز عزيز محمد يعتبر خسارة كبيرة لكل الوطنيين والديمقراطيين العراقيين ، وستبقى ذكراه الطيبة في قلوب الجميع الى الأبد..
ثم تناول الرفيق حسن النداوي صفحات مضيئة اخرى من حياة ومسيرة الرفيق عزيز محمد ، صفحات لم تكن معروفة لدى الكثير من الحاضرين..
بعد ذلك فتح المجال امام الحاضرين للتحدث بهذه المناسبة عن رفيقنا الراحل :
وقال رئيس تحرير صحيفة الخازر الكردستانية العراقية سعيد مومازيني الذي يزور موسكو حاليا بانه كان على معرفة قريبة بالرفيق عزيز محمد وان الرفيق كان كثير القراءة ويوسع يوميا من دائرة معارفه. وكان يؤمن بالقضية الانسانية ويكره الشوفينية ، واضاف أن الرفيق عزيز محمد التقى الرفيق فهد لأول مرة في السجن .وذكر ان انتقاداته كانت كثيرة لكنها إيجابية، واشار احد الضيوف السوريين الى ان الفترة التي قاد فيها الرفيق عزيز محمد الحزب كانت من أصعب واعقد المراحل – فترة تفاقم الاضطهاد والقمع البوليسي ، فترة كانت تتطلب الى تضحيات جسام والقدرة على القيادة والعمل بشجاعة.. وذكر ان مرحلة الجبهة كانت مليئة بالتناقضات ما ساعد على انهيارها.
وذكر الكاتب والزميل عبد الله حبة بأنه كان على معرفة جيدة بالرفيق عزيز محمد والتقاه مع الكاتب العراقي المعروف غائب طعمة فرمان خلال زياراته الى موسكو. وقال ان عزيز محمد كان يتحدث بشكل واسع عن الأدب الروسي وعن الكتاب الكلاسيكيين الروس ، وكان شخصية نادرة عفيف اللسان يحترم جميع الشخصيات الذين كانوا حوله ، وقاد الحزب في فترة صعبة للغاية.
8 حزيران 2017

فضاءات