/
/

يوم الاحد الموافق 4 / أذار / 2018 اقامت منظمتا الحزب الشيوعي العراقي والحزب الشيوعي الكردستاني في النرويج حفلا لإحياء اربعينية الرفيق الراحل «أبو ندى» .

حضر الحفل بعض ممثلي الأحزاب والقوى السياسية العراقية العاملة على الساحة السياسية في أوسلو، وجمع من رفاق وأصدقاء الرفيق الراحل وعائلته.

 ابتدأ الرفيق صفاء العتابي عريف الحفل بالترحيب بالحضور مشيرا الى ان الرفيق الراحل أبو ندى كان صديقا للجميع وساعيا نحو الحب والسلام الذي أفنى حياته من اجل حرية العراق وسعادة شعبه من خلال نضاله وكتاباته ونشاطه السياسي.

وتوقف عند خساراتنا المتتالية خلال هذه الفترة، حيث ودعنا الشاعر الجميل والإعلامي والصحفي الكاتب جمعة الحلفي في الوقت الذي يحتاج العراق لكل مفكريه ومبدعيه من مثقفين وادباء. كما غادرنا بالأمس القريب الرفيق والصديق والمناضل الشجاع الدكتور فالح عبد الجبار بطريقة صدمتنا جميعا .... يا لخسارة العراق بك يا أبا خالد والمجد والخلود والسلام الابدي لأرواحكم الطاهرة. داعيا الجميع للوقوف دقيقة حداد على روح الفقيد وعلى أرواح الشهداء والمناضلين.

فيما كانت صور الفقيد تعرض على شاشة العرض مع معزوفة (الألم ودموع العراق) للفنان صفاء الساعدي.

بعد ذلك قدم الرفيق ساطع كلمة منظمة الحزب الشيوعي، فيما قدم الرفيق نهرو كلمة منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني. وقد أشادت الكلمتان بالسجايا الطيبة للرفيق الراحل أبو ندى وعطائه اللامحدود لقضية الحزب والوطن ولروح التضحية والاقدام التي تملأ قلبه وتاريخه الجميل المنسجم مع ضميره الحي ووجدانه الاصيل الذي التزم فيه هموم الناس وصدق الانتماء الى الوطن ورفضه للدكتاتورية والحرب والإرهاب والاحتلال والتعصب القومي والفساد والمحاصصة الطائفية المقيتة. وأكدا على مواصلة ذات الدرب الذي سلكه الرفيق الراحل بكل عزم وإصرار من اجل الوطن الحر والشعب السعيد الذي تفانى الفقيد من اجله، ومقدمين التعازي للجميع.

بعدها توالت كلمات ومساهمات ممثلي الأحزاب والأصدقاء التي استذكروا فيها لمحات من سيرة حياة الفقيد النضالية والسياسية والإنسانية ودوره المتميز في كل الفعاليات التي شارك فيها للدرجة التي تركت مكانة خاصة في وجدان وضمير كل من عايشه. واشارت الكلمات الى ان وفاة الرفيق أبو ندى تمثل خسارة لهذا الانسان النبيل والقلب الطيب المفعم بروح الود والمبادرة والمحبة الصادقة والعشق العميق للأرض والناس. وان ذكراه ستبقى حاضرة في وجدان الجميع بوفائه وتفانيه بنشاطه وعمله الدؤوب من اجل حرية واستقلال العراق وسعادة شعبه وعيشه الكريم.

وكان للشعر حضور في حفل التأبين حيث قدم الشاعر ستار موزان قصيدة رثاء جسد فيها مكانة الفقيد والاثر الكبير الذي تركه في نفوس الأصدقاء والأحبة. فيما قدمت الرفيقة فاطمة مرثية عبرت فيها عن المشاعر الصادقة بنص مؤثر وحزين.

كما قدمت عائلة الراحل أبو ندى الشكر والامتنان الى رفاق منظمة الحزب على موقفهم ووفائهم للرفيق الراحل.

ثم قرأ الرفيق صفاء العتابي عدداً من برقيات التعازي والتضامن التي وصلت الى منظمة الحزب. وقدم الشكر والتقدير الى الحضور الكريم، متمنياً للجميع الصحة والسلامة والتوفيق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل