بعد  انقطاع دام سنتين بسبب جائحة كورونا، انطلقت فعاليات مهرجان اللومانتيه ((المهرجان السنوي لصحيفة اللومانتيه (ألإنسانية)، للحزب الشيوعي الفرنسي)) من القاعدة الجوية بليسي باتيه في مدينة بريتيني سور اورج في ضواحي جنوب باريس  يوم الجمعة 9 سبتمبر 2022، ويستمر حتى الأحد 11 سبتمبر/أيلول، وكانت خيمة طريق الشعب خيمة كل العراقيين وقد سميت هذا العام بخيمة الفقيد الفنان التشكيلي صلاح جياد قد بدأت نشاطها كالمعتاد عشية المهرجان مساء الخميس 8 سبتمبر وسط بهجة اللقاءات بين الرفاق والأحبة القادمين من كل صوب، بدأت الفعاليات بلقاء مع ممثلي قيادة الحزب، سبقتها كلمة ترحيبية بالحضور الذين قدموا من العراق ومن العديد من دول العالم، ومع عزف السلام الجمهوري العراقي موطني والوقوف دقيقة صمت على أرواح الرفاق الذين فقدناهم خلال السنوات الثلاث الماضية وشهداء الحزب وانتفاضة تشرين، قام الرفيق فؤاد الصفار ممثل منظمة الحزب الشيوعي العراقي في فرنسا بتقديم الرفيق فاروق فياض عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي، ومرحبا بالرفيق كاوة محمود سكرتير الحزب الشيوعي الكردستاني، وبالرفيقة سهاد الخطيب، عضو اللجنة المركزية للحزب.

تحدث الرفيق فاروق فياض عن آخر مستجدات الوضع السياسي في العراق وما يمر به من ظروف معقدة، في جميع مفاصل الدولة، حتى وصلت لحالة الاستعصاء السياسي بل والتناحر المسلح، وأكد على مطلب الحزب والجماهير بضرورة حل البرلمان وأجراء انتخابات جديدة بشروط يستطيع فيها شعبنا من أختيار ممثلية بشكل سليم، وتناول موضوع تمترس القوى المتنفذة بأساليبها ومحاولتها فرض سياسة المحاصصة من جديد ليبقى الفساد والفاسدين في أمان، خصوصا بوجود الأموال الكثيرة في خزينة الدولة لنهبها بدلا من استخدامها بشكلها الصحيح لخدمة شعبنا. بعدها فسح المجال للمداخلات والأسئلة من قبل الحضور حيث أجاب عنها الرفيق مشكورا، وكان الحوار مهما لتوضيح وجهات النظر خصوصا فيما يتعلق بعمل الحزب الجماهيري والوطني.

هذا وقد أعدت لجنة المهرجان الخاصة بخيمة طريق الشعب برنامجا منوعا، يشمل طيلة أيام المهرجان الثلاثة، وستقوم طريق الشعب بتغطية فعاليات هذا البرنامج لاحقا.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل