أقامت منظمة الحزب الشيوعي العراقي في المانيا الاتحادية في يوم 2 نيسان 2021 حفلا سياسيا ثقافيا على منصة الزوم بمناسبة الذكرى 87 لتأسيس حزبنا المجيد. بدأ الحفل بالقاء قصيدة :

عيدج امبارك رفيقه
عيدك امبارك رفيق
عيد ميلاد الشواطي
والمواسم والطريق
عيد ميلاد الجمال
والنزاهه والنضال
ثم الترحيب بالحضور ثم دقيقة صمت استذكارا لشهداء الحزب والوطن، وكل شهداء انتفاضة تشرين الباسلة وجميع المناضلين من اجل الحرية والعدالة الاجتماعية في كل بقاع العالم، ومن رحل عنا مؤخرا من الرفيقات والرفاق والاصدقاء.

بعدها القى الرفيق فيصل عزيز كلمة منظمة الحزب التي تناولت السفر النضالي المجيد لحزبنا وكفاحه المتواصل من أجل حرية وسعادة الشعب العراقي ، وصولا الى الى أندلاع انتفاضة تشرين المجيدة في 2019 وأنخراط الحزب في المشاركة فيها ودعمها والحرص على استمراريتها لتحقيق اهدافها العادلة في التغيير الجذري والشامل للمنظومة السياسية الحاكمة التي أوصلت البلاد الى حافة الانهيار والافلاس بسبب سياسات المحاصصة الطائفية والقومية والفساد والتضييق على الحريات .

ثم قرأ النداء الذي وجهه حزبنا إلى الاحزاب والشخصيات المدنية والديمقراطية وقوى انتفاضة تشرين.   

وشارك في الحفل الفنان المبدع عدنان سبتي ذو الصوت العذب في مجموعة من أغانيه السياسية، وكذلك الموسيقي والفنان المتميز صلاح عزيز في أغنية كتبها ولحنها وأداها باللغة الكردية عن المناسبة، وكانت مشاركة الفنان الشاب أحمد السفير واستضافته مباشرة من الموصل ذات وقع خاص عند الحضور حيّا فيها مناسبة التأسيس بأغنية جميلة. الشعر الشعبي كان حاضرا في الحفل من خلال مساهمة الشاعر الواسطي المبدع حسين البهادلي في قصائد تغنت بالحزب ونضالاته وشهدائه، والتي نالت أعجاب واستحسان الحضور، وكذلك الشاعر الجميل رائد الاسدي الذي القى بعضا من قصائده بهذه المناسبة.

بعد انتهاء الجزء السياسي من الحفل، صدحت الاصوات والموسيقى والشعر التي جسدت الوحدة الوطنية العراقية وبثت مشاعر الفرح والسعادة بهذه المناسبة الغالية على قلوب الشيوعيين واصدقائهم، وفي نهاية الحفل قدم الشكر للفنانين والشعراء الذين أبدعوا في تقديم أجمل الاغاني والقصائد التي تفاعل معها الحضور، وختم الحفل بنشيد سنمضي سنمضي الى مانريد وطن حر وشعب سعيد الذي أداه الفنان صلاح عزيز.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل