لندن – خاص

 ضمن تقليدهم السنوي في أواخر كل آذار، أحتفل الشيوعيون واصدقاؤهم في لندن بمناسبة ذكرى ميلاد حزبهم الشيوعي العراقي عبر تقنية الزوم.

 وحضر هذا الاحتفال الخطابي الفني، ضيوف من مناطق مختلفة من بريطانيا وأوروبا وداخل الوطن أيضا.

  وتميز هذا الحفل الذي أداره هاشم علي بالتنوع بين الخطابة وكلمات التحايا وسرد الذكريات والتسجيلات المصورة، والاغاني الحية والمسجلة.

وفي كلمته أكد سكرتير منظمة بريطانيا عبد الرحمن مفتن

إن الحزب جاء حصيلة لنضال شعبنا وشغيلة اليد والفكر، وقد مثل روح المواطنة العراقية ومبادئ الوحدة الوطنية الاصيلة وتميز بنضاله المتفاني في تحقيق ما يصبو له الشعب من حريات وحياة كريمة مقدما القرابين في سبيل ذلك.

 اعقبتها قراءة تحية للحزب من التيار الديموقراطي في المملكة المتحدة، ومنظمة الحزب الشيوعي السوداني بالمملكة المتحدة وايرلندا ومن الحزب الشيوعي البريطاني.

 وعلى صعيد اخر قدم العديد من ذكريات ومواقف نضالية في حياتهم تعرضوا لها ساهم بها كل من عادل حبه، عدنان رجيب، وصباح جمال الدين، ومؤيد عبد الرزاق الألوسي (أبو حسام)، وصادق السادة (أبو فهد) وعبد الرحمن مفتن (أبو زينة)، وسلمان السماوي (أبو داود)، [

 وعرض في الحفل العديد من الأشرطة المصورة لسلم علي (أبو جواد) وآخر للراحلين بشرى برتو ويعقوب قوجمان (أبوسلام) تحدثوا عن محطات مهمة في حياتهم الحزبية. وتاريخ الحزب.

وفي المجال الفني الغنائي اشترك كل من الفنانين شافي الجيلاوي، واحسان الامام، وهاشم الساعدي.

كما ساهم الفنان جعفر حسن بعدد من اغانيه المسجلة وكذلك أغاني مسجلة للفنان غضنفر.

 وقد أطلقت حملة تبرعات استجاب لها العديد من الرفاق والأصدقاء لدعم النضال الذي يخوضه الحزب في الداخل.   

واختتم الحفل على أنغام أغاني الانتفاضة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل