/
/
/
/

إعداد وترجمة : محمد توفيق علي

أرسل مركز الشرق الأوسط  في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة لندن رسالة الكترونية لزبائنها بالعنوان المذكور أعلاه. اعتذر فيها لإلغاء الندوات والنشاطات العامة بسبب تفشي وباء فايروس كورونا ووعد بمواصلتها بالبث عبر شبكة الانترنت. وسوف يستهلها بندوة بعنوان  فايروس كورونا: الضربة القاضية في لبنان، يلقيها الصحفي البريطاني المخضرم المقيم في بيروت، جيم ميور، وذلك في تمام الساعة الواحدة الى الثانية والنصف بعد الظهر بتوقيت لندن في يوم الجمعة المصادف 27 آذار(مارس) الحالي. سوف يتطرق الصحفي الى تأثير فايروس كورونا على لبنان وانتفاضته ومستقبله. هذا و سوف يتطرق الى ذات التحليل على ايران. هذا و دوّن المركز بعض المقالات الاخرى المعنية بالموضوع ذاته وهي: 1- وباء فايروس كورونا وتجمعات اللاجئين: كارثة انسانية مرتقبة. من تأليف الأكاديميتين يمنا تشام ومنا سالم بالجامعة بيروت الأمريكية في بيروت. 2- الاصابة: تأثير فايروس كورونا على الشرق الأوسط وشمال افريقيا. من اصدار المجلس الاوربي للعلاقات الخارجية. 3- فايروس كوفيد 19  في سوريا: الكارثة على وشك الوقوع. من اصدار صحيفة الجمهورية. 4- فايروس كورونا يأزّم التوترات الطائفية في الشرق الأوسط. من تأليف الأكاديمي بجامعة اكسفورد، توبي ماثيسن. 5- استجابة الحوثيين لفايروس كوفيد 19 ؟ يلومون اعدائهم مسبقا. من تأليف الأكاديمية فاطمة ابو السرار مركز الشرق الأوسط . 5- كيف يحسّن تفشي وباء فايروس كورونا التعاون الفلسطيني – الاسرائيلي. من تأليف الصحفي داود كتاب.

أدناه ترجمة لمقتطفات ضافية من المقالة الاولى. - وباء فايروس كورونا وتجمعات اللاجئين: كارثة انسانية مرتقبة. من تأليف الأكاديميتين يمنا تشام ومنا سالم بالجامعة بيروت الأمريكية في بيروت.  تتصدرها صورة فوتوغرافية لعائلة من اللاجئين وهي تملئ استمارة طلب التسجيل في مركز المفوضية العليا للاجئين التابعة لمنظمة الامم المتحدة في طرابلس، لبنان. من تصوير محمد ازاكير من البنك الدولي. أدلت المفوضية المذكورة أعلاه بتصريح مفاده بأن اكثر من 100 بلد اصيب بفايروس كوفيد 19وبأن 34 بلد يستضيفون جاليات من اللاجئين البالغ عددهم 20000 نسمة. ويسكن اكثر من 12 مليون من اللاجئين والمرحلين داخليا بين بلدان لبنان وتركيا والاردن وسوريا والعراق. وتتميز هذه البلدان جمعاء بروابط وثيقة او بحدود دولية مع ايران، البلد المصاب بالفايروس بالمرتبة الثالثة بعد الصين وايطاليا. تواجه مخيمات اللاجئين في أنحاء الشرق الأوسط  مخاطر التفشي الشديد للفايروس.  ان جاليات اللاجئين بالتأكيد اكثر عرضة للإصابة بمثل هذه الأمراض والطاعون. ان الاهتمام العالمي بتحديات هذا الفايروس لم يسلط الضوء الا قليلا على البلدان ذات الدخل المتوسط والقليل، بينما أهملت جاليات اللاجئين عامة. لذا يقتضي تبنّي استراتيجية عالمية فورية لتحاشي وقوع وفيات مأساوية بين الجماعات الأكثر عرضة.

التعرض الباطني

يشار الى مخيمات اللاجئين عامة بعبارة "سايلوات بشرية". وان قلة توفير الخدمات الضرورية كالماء الصالح للشرب ومجاري تصريف المياه الاسنة والرعاية الصحية العامة تجعلها  اكثر عرضة للإصابة بالجائحة كما هو الحال في المخيمات المكتظة في شمال غرب سوريا. وتركيا تستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم وحيث ارتفع عدد المصابين الى 191 حالة. وأدلى سفيرتركيا في الولايات المتحدة الأمريكية بعدم استطاعة بلده أن توقّف تفشي فايروس كورونا في مخيمات داخل سوريا. وفي حالة لبنان حيث الوضع اكثر تعقيدا-  ارتفع اجمالي عدد المصابين بالوباء الى 149 اعتبارا من 19 آذار(مارس). وحيث يستضيف البلد أكبر عدد من اللاجئين السوريين نسبة الى تعداد نفوسه، اي مليون ونصف( 1.5) بالإضافة الى 18500 لاجئ من العراق والسودان ودول اخرى و 200000 لاجئ فلسطيني الذين يخضعون لانتداب منظمة الامم المتحدة. ان السياسة الحكومية هي عدم انشاء مخيمات رسمية للاجئين وحيث يسكن بعض اللاجئين السوريين المسجلين رسميا، في المدن والقصبات ومخيماتها الشعبية البناء في انحاء البلد. ان تبنّي الحكومة لسياسة لا للمخيمات لربما يعرقل احتواء فايروس كوفيد 19 بين اللاجئين. وترافق ذلك حقيقة كون المنظومة الصحية ضعيفة وغير كفؤة لاحتواء ومراقبة اجراءات الطوارئ.

ما ينبغي القيام به

تشمل ظاهرة الهجرة من الريف الى المدينة، اللاجئين أيضان كما هو الحال في مدن اسطنبول وبيروت وعمان. اذ تبلغ نسبة اللاجئين السوريين الساكنين في المخيمات مجرد 8 بالمئة فقط. رغم تبنّي منظمة الامم المتحدة لسياسة لاجئ المدينة للتعامل مع هذه الهجرة، انها في الواقع لا تقدم الا القليل من المساعدة الملموسة للاجئين في المدينة. لكون منظومة  اللاجئين عاطلة عن العمل، ينبغي أن يباشر المجتمع الدولي باتخاذ اجراءات استراتيجية فورية للتعامل مع الظاهرة والحيلولة دون وقوع كارثة انسانية بين جاليات اللاجئين. يتطلب ذلك من المنظمات الانسانية اداء دَور تطوير الاستجابة والفحص الطبي والوقاية من الفايروس والاستعداد في الدول المستضيفة الضعيفة. ان استراتيجية فاعلة تكمن في المباشرة بتطبيق منظومة مراقبة وانذار مبكر وتدريب الكوادر الطبية المحلية. وثمة اجراء آخر لاحتواء تفشي فايروس كوفيد 19 هو تزويد المرافق الصحية الكافية وحملات التوعية الصحية والوقاية من الأمراض. في الدول المستضيفة في الشرق الأوسط، وبالأخص لبنان، منظومة الرعاية الصحية عاجزة عن اداء وظيفتها لوحدها. لذا يقتضي للمجتمع الدولي اتخاذ اجراءات احتياطية حاسمة بدعمها لتجنب  احتمال تفشي الفايروس بين اللاجئين. هذه الجائحة تدفعنا صوب الحجر الصحي الفردي، الأمر الذي يؤثر على السوق وعلاقاتنا الاجتماعية واعمالنا اليومية المعتادة. نأمل أن يؤدي ذلك الى اعادة النظر في تركيبة منظوماتنا السياسية والعلاقات المتبادلة الاعتماد على الآخر ككائنات حية بغض النظر عن المرتبة الاجتماعية والعرق والجنس والطبقة الاجتماعية والانتماء القومي الاثني.   

هذا وسوف نوافيكم بترجمات مماثلة لبقية المقالات لاحقا.

ولمزيد من المعلومات بالإنجليزية والصور راجع الرابط المدون أدناه

http://www.lse.ac.uk/middle-east-centre/events/2020/corona-coup-grace-lebanon

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل