/
/
/
/

عبد الواحد الورد

عرضت على مسرح قصر الثقافة والفنون في محافظة كربلاء، يومي 26 و27 آب الفائت، المسرحية المعنونة "عضة كلب"، من تأليف لؤي زهرة، وإخراج عباس شهاب، وتمثيل فرقة "باهرون" المسرحية.

شاهد العرض المسرحي جمهور غفير من أبناء مدينة كربلاء، ضم عائلات ومثقفين وفنانين ومواطنين آخرين مهتمين في الشأن المسرحي.

وتلقى العمل الذي حملت موضوعته دلالات إنسانية وأخلاقية وسياسية، استحسان الجمهور، الذي جذبه أيضا أداء الممثلين الحركي المتقن، والمنسجم مع الموسيقى المرافقة للعرض.

الكاتب المسرحي لؤي زهرة، الذي سبق أن قدم أعمالا مسرحية لاقت قبولا جماهيريا جيدا، تحدث إلى "طريق الشعب" عن مسرحيته الجديدة "عضة كلب"، مشيرا إلى انها "تجسد حالات ودلالات انسانية وسياسية واخلاقية تحدث كثيرا في العراق، ونعيشها الآن ونعاني بسببها كثيرا، منها غياب صفات الألفة والمودة والتعاون، والإنابة عنها بسلوكيات التنكيل والاحتقار وربما الغدر والقتل".

واضاف قائلا أن هذه السلوكيات السلبية تجعل المجتمع يتجه نحو التفتت وليس الألفة، موضحا أن المسرحية تتحدث عن كلب يتحول الى انسان، فيفاجأ بوجود بشر يعانون انحطاطا خلقيا، وبأن الإنسان ليس دائما مثلا أعلى كما سمع عن ذلك وتصوره، ولهذه الأسباب يرفض الكلب هذا التحوّل.

من جانبه تحدث مخرج المسرحية عباس شهاب عن التهميش الذي يتعرض له الفنان في الفترة الراهنة، والصعوبات التي تواجه الفنانين خلال تقديم أعمالهم ونتاجاتهم، مؤكدا أن هناك الكثير من المواهب والطاقات المسرحية بين الشباب يتوجب السعي إلى اكتشافها والاهتمام بها وتسخيرها لخدمة المسرح.

ولفت مخرج العمل إلى ان إقبال الممثلين على تجسيد أدوار المسرحية كان كبيرا، لكنه اختار الممثلين الذين وجدهم مناسبين لتلك الأدوار، مبينا أن كل الممثلين في العمل من أبناء كربلاء، وبعضهم يمثل لأول مرة.

وأضاف قائلا أن هذه التجربة في الإخراج المسرحي هي الرابعة التي يخوضها مع الكاتب لؤي زهرة. فقبلها قدما مسرحيات: "لو كنت بيننا" و"نحن هنا" و"أنا ورأسي"، مؤكدا أنهما سيواصلان إنتاج الأعمال المسرحية.

ومثل أدوار المسرحية كل من الفنانين فاطمة الليثي، هند حسن، رقية سعد، إبراهيم الشذر، أحمد جواد جعفر وكرار عبد الأمير. وقد اشرف على العمل د. علي الشيباني، ولحن موسيقاه عبد الله الكبيسي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل