/
/
/
/

تلقينا بألم وحزن عميقين نبأ رحيل الوجه الاجتماعي والمناضل الشيوعي المقدام فالح أحمد الثابت أبو مقدام .
رحل عن عالمنا بالأمس 11/7/2019 م ويقام مجلس العزاء في مسقط رأسه بهرز اعتبارا من اليوم 12/7/2019 م .
ولا يسعني إلا أن نقدم واجب العزاء لعائلته وذويه ورفاق دربه ومحبيه متمنين للجميع جميل الصبر والمواساة وطول البقاء .
ولروحه السلام والخلود الأبدي والرحمة .
فالح شخصية نضالية وشيوعية مرموقة ، وترك بصماته في تأريخ الشيوعيين العراقيين وحزبهم المجيد ، وقارع الأنظمة المتعاقبة بكل شجاعة وبسالة ونكران ذات ، ونال على أيدي هؤلاء القتلة الإرهابيون ، السجن والتعنيف والتعذيب والترهيب والقمع ، وأمضى سنوات طريدا وسجينا وموقوفا ومفصولا .

يشهد له خصومه قبل رفاق دربه بشجاعته وثبات موقفه ودفاعه عن مبادئه بكل قوة وثبات .
بعد انشقاق القيادة المركزية التي قادها عزيز الحاج ، اختير سكرتير محلية ديالى للقيادة المركزية لشجاعته وثبات موقفه ووعيه الفكري والسياسي ، واعتقل على أثرها ونال على أيدي نظام البعث المقبور في 1963 م السجن لسنوات ، وكذلك اعتقاله عام 1969 م ونال ما نال على أيديهم وتحمل كل تلك السنوات العجاف والإرهاب والقمع ، ولكنه بقي صامدا وفيا ومخلصا لما جُبِلَ عليه من قيم ومبادئ خلاقة عظيمة .
أبا مقدام دمث الخلق والأخلاق واجتماعي مرموق وله حضور لافت ، وبقي لصيق بالحزب الشيوعي العراقي ، ومدافعا أمينا عن تهجه الديمقراطي ، وكان يحلم كغيره من المناضلين والشيوعيين العراقيين والعراقيات ، بدولة ديمقراطية علمانية وبالحياة الرخية السعيدة .
الرفيق فالح هو بن عم الرفيق الراحل الرائد كمال نعمان الثابت ، القائد الأنصاري الشجاع والمناضل الشيوعي المرموق . وهو زوج السيدة باسمة عبدالله خليل الرحبي شقيقة الشهيد والمناضل والقائد الميداني الرفيق الراحل الشهيد قيس عبدالله خليل الرحبي .
المجد للشيوعيين العراقيين ولتضحياتهم العظيمة .
المجد لذكراه العطرة ولترقد روحه بسلام .

صادق محمد عبدالكريم الدبش
12/7/2019 م

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل