/
/
/
/

طريق الشعب
عقدت اللجنة المحلية للحزب الشيوعي العراقي في محافظة كربلاء، الجمعة الماضية، جلسة تحت عنوان "الإنسان أثمن رأس مال"، المقولة الشهيرة للفيلسوف والمفكر العالمي كارل ماركس.
الجلسة التي حضرها جمع من الشيوعيين والمهتمين في الشأن الثقافي، كبارا وشبابا، تحدث في بدايتها سكرتير اللجنة المحلية الرفيق سلام القريني، حول مضمون مقولة ماركس "الإنسان أثمن رأس مال"، التي وردت في مؤلفاته، مشيرا إلى ان هذه المقولة لم تأت اعتباطا، إنما جاءت تعبيرا صادقا وحقيقيا يفيد أن "توفير مستلزمات الحياة الحرة الكريمة، يستلزم وجود نظام اقتصادي – اجتماعي، يصب جل اهتمامه في الإنسان، منتج الخيرات المادية".
وقدم الرفيق القريني عددا من الأمثلة حول الدول التي تتبنى النظام الاشتراكي، و تنتهج النهج الماركسي، أمثال كوبا والصين وفيتنام وغيرها، وكيف انها وفرت شروط الحياة الأساسية للإنسان، وصبت اهتمامها في القطاعات الحيوية كالصحة والتربية والتعليم، حتى استطاعت في زمن قياسي أن تتخلص من "مثلث الموت" الذي تسعى الدول الرأسمالية إلى تثبيته، والذي يتمثل في الفقر والجهل والمرض.
وشهدت الجلسة مداخلات قدمها عدد من الحاضرين، بضمنهم الرفيق المهندس مرتجى إبراهيم والرفيق د. عبد الحميد الفرج، والرفيق الرائد مهدي الموسوي، والرفيق علي الحلو.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل