/
/
/
/

لم يتوصل العلم حتى الآن الى وسيلة للتنبؤ بتوقيت وشكل إنتفاضات الشعوب وثوراتها على الظلم والاستبداد والحرمان ومصادرة الحقوق، ولا بمآلها. ومن صفحات التاريخ الإنساني نعلم ان احدا من المفكرين لم يحاول يوما تحديد لحظة إنطلاق انتفاضة او ثورة توقع آفاقها بشكل يقيني. ويمكن التطرق هنا الى ذهول عالم الاجتماع الفرنسي الكبير آلن تورين، ازاء سرعة انتشار شرارة إحتجاج أصحاب “ السترات الصفراء”، التي أنطلقت من قرية “سين ومارن” في ضواحي باريس أواسط أيار ٢٠١٨، وعدم قدرة حتى العالم المختص بالحركات الاجتماعية والمنظر في مجالها، على ملاحقة تحولاتها، خاصة بعد وصولها الى باريس يوم ١٧ تشرين الأول ٢٠١٨. فقد غدت آنذاك حركة احتجاجية كبيرة وامتدت الى المدن الفرنسية برمتها، بل وعبرت حدود فرنسا لتجتاح مدنا أوربية عديدة، في سونامي احتجاجي نهضت به الطبقات الاجتماعية المتضررة من اللاعدالة السائدة في عالم تعظيم الأرباح!
وكان قد سبق وإندهش كبار المفكرين في فرنسا حين انطلقت الحركة الطلابية الفرنسية عام ١٩٦٨ واطلقت حركة إحتجاجية شعبية واسعة دون سابق إنذار، بعد ان نظم اليها الشعب الفرنسي برمته. وعبر آنذاك المفكر جان بول سارتر عن ذهوله وعجزه عن فهم ما يجري وعن تصور نهايته. واسهم ذلك الاحتجاج الذي هز اركان النظام الفرنسي حتى كاد ان يسقطه، في تغيير مفاهيم الحركات الاجتماعية.
كذلك نتذكر مفاجأة الثورة التونسية، التي انطلقت شرارتها حيث لم يتوقع أحد، إثر قيام الشاب البوعزيزي بإضرام النار في نفسه، واطلق بذلك انفجار الغضب على الأنظمة العربية، وفتح كوة أمل للطبقات المسحوقة في القدرة على التغيير.
ولا تبتعد انتفاضتنا الشعبية العراقية قبل سنة عن السياقات التاريخية للانتفاضات الشعبية العظيمة، التي فاجأت العالم بتوقيتها وإنطلاقتها وبسالتها والتضحيات التي قدمتها في سبيل الانعتاق من نظام المحاصصة والفساد. ولاريب في أنها أمتداد لكل الاحتجاجات التي سبقتها، ولجميع اشكال رفض الإفقار الذي يتعرض له الشعب، واستنكار إستحواذ الفاسدين على الأموال العامة. فقد تفجر غضب العراقيين بسبب القمع الوحشي الذي جوبهت به تظاهرة الأول من تشرين الأول ٢٠١٩ في ساحة التحرير، وبسبب إيغال السلطة في إرهابها وسقوط أعداد من الشهداء. فتحولت الاحتجاجات الى انتفاضة شعبية واجهت طغمة الحكم الفاسد، التي لم تتورع عن استخدام ابشع أساليب القمع والإرهاب والخطف والتغييب، من اجل الحفاظ على مصالحها الخاصة.
واليوم اذ تتجه الجموع لأحياء الذكرى الأولى لتلك الإنتفاضة الباسلة، ورغم صعوبة التكهن بالمآل الذي ستنتهي اليه، نرى بفضل المتابعة الجادة لها والقراءة الدقيقة للظروف المحيطة بها وحجم معاناة الناس في خضمها، نرى أنها لن تقف عند حد حتى تحقق للمواطن كرامته، وللوطن الخلاص من قبضة حكم المحاصصة والفساد.
وغني عن القول ان موقف المناضلين من اجل التغيير يبقى في كل الاحوال موقف الدعم للانتفاضة، استنادا الى وحدة هدف الخلاص من ثنائي المحاصصة والفساد، وانسجاما مع حراك شعبنا من اجل كرامته.
وقد حفظ لنا التاريخ مثلا ملهما للمفكر المناضل المنحاز الى خيار شبعه وكادحيه، هو الذي جسده الفيلسوف كارل ماركس ورفيقه فردريك انجلس في الموقف الداعم لـ “كومونة باريس”، ودفاعهما عن العمال الباريسيين “الذين يقتحمون السماء” على حد تعبير ماركس الشهير.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل