وجه النائب عن محافظة نينوى احمد مدلول الجربا رسالة الى رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي ضمنها تحذيره من خطورة الوضع الامني في مناطق غربي المحافظة. وقال الجربا في بيان له (الى رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبدالمهدي ان وضع مناطق غربي محافظة نينوى غير جيد حيث قام تنظيم داعش الاجرامي بخطف ناس وايضاً استهداف بعض القرى في قضاء البعاج واضطر اهالي بعض القرى الى النزوح منها. مبيناً ان حركة قوية للدواعش بدأت خلال الايام الماضية والحالية. واضاف ان السبب هو عدم وجود اي قطعات عسكرية تابعة لوزارة الدفاع في قضاء البعاج وناحية تل عبطة وقضاء الحضر. وتابع ان العراقيين قد خسروا بصورة عامة واهل محافظة نينوى بصورة خاصة دماء غالية وغزيرة في سنة 2014 بسبب سيطرة تنظيم داعش الاجرامي على محافظة نينوى وسيطرة التنظيم الاجرامي في ذلك الوقت بدأت من مناطق غربي نينوى. مخاطباً عبدالمهدي بالقول (واذا جنابك لم توعز وعلى وجه السرعة بارسال قطعات عسكرية الى المناطق التي ذكرناها فان سيناريو مقارباً لسيناريو عام 2014 سوف يعاد في مناطق محافظة نينوى).
*
قال خلف الحديدي وهو عضو في مجلس محافظة نينوى في تصريح صحفي لصحيفة (المدى) ان الخطر الامني ما زال موجودا (الصحراء غير مؤمنة والحدود مع سوريا في غرب الموصل مخترقة).
*
قال الجنرال كولن كيفر الذي شغل منصب قائد قوات الرد السريع المشتركة للفترة من حزيران 2018 الى أيار عام 2019 المسؤولة عن مهمة القوات المسلحة الكندية ضد داعش في منطقة الشرق الاوسط ان تنظيم داعش في العراق او في سوريا قد تم الحاق الهزيمة به وانتهت دولة الخلافة المزعومة التي ينادي بها ولم تعد لهم اي قطعة ارض يسيطرون عليها ولكن مسلحي التنظيم ما يزالون موجودين ومتوارين في مخابئ لهم وان مسلحي داعش يسعون الى توسيع نفوذهم لاضعاف حكومات العراق ودول اخرى.
الغريب والعجيب في الامر انه رغم كل هذه التحذيرات وعشرات التحذيرات الاخرى ورغم النشاط الملحوظ لعصابات داعش في اطراف محافظات كركوك وصلاح الدين وديالى في الآونة الاخيرة ما زالت القوى السياسية المتنفذة مشغولة في صراع بلا حدود على السلطة والجاه والنفوذ مع الاسف الشديد، نعم مع الاسف الشديد.

عرض مقالات:

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل