طريق الشعب

تتواصل الفعاليات الاحتجاجية في عدد من المحافظات، للتأكيد على تنفيذ مطالب الانتفاضة بمحاسبة قتلة المتظاهرين، وتوفير فرص العمل وغيرها، فيما نظم عدد من اصحاب العقود في مفوضية الانتخابات تظاهرات حاشدة، مطالبين بتثبيتهم على الملاك الدائم.

احتجاجات في الحبوبي

وتوافد المئات من المحتجين على ساحة الحبوبي، وسط الناصرية، للتأكيد على استمرار الاحتجاجات لحين تحقيق مطالبها المشروعة ورفض تخفيض سعر الدينار العراقي.

وقال الناشط المدني حسين علي، لـ”طريق الشعب”، إن “الاحتجاجات في ساحة الحبوبي تتواصل في كل يوم جمعة على الرغم من رفع خيام الاعتصام، مطالبين بتحديد موعد للانتخابات المبكرة، وتشكيل مفوضية مستقلة للانتخابات، فضلا عن محاسبة الفاسدين وكشف ومحاسبة قتلة المتظاهرين”، مشيراً الى “رفض تخفيض سعر الدينار العراقي امام الدولار لما له من عواقب وخيمة على المواطن البسيط”.

في الاثناء، نظم العشرات من خريجي كليات الادارة والاقتصاد في المحافظة، اعتصاما مفتوحا امام دائرة صحة، مطالبين بتوفير فرص العمل.

وذكر المتظاهر حمزة قاسم لـ”طريق الشعب”، أن “احتجاجاتهم متواصلة منذ عدة أشهر، للمطالبة بشمولهم في التعيينات بالوزارة وتخصيص جزء من درجات الحذف والاستحداث لهم”، منوها الى أن “الاعتصام هو خطوة تصعيدية لإيصال صوتهم للجهات المعنية والالتفات لمعاناتهم”.

تظاهرات في واسط

وفي محافظة واسط، تظاهر العشرات من المواطنين، مطالبين بتنفيذ مطالب انتفاضة تشرين، والكشف عن قتلة المتظاهرين وتقديمهم للقضاء.

واشار المتظاهر عزيز نصار، الى “تواصل الاحتجاجات في المحافظة للتأكيد على تحقيق مطالب الانتفاضة، والكشف عن قتلة المتظاهرين وتقديمهم للقضاء”، مؤكداً “رفض اجراءات الحكومة فرض ضريبة على دخل الموظفين البسطاء وقرار تخفيض سعر صرف الدينار”، محذراً من “عواقب وخيمة في حال المضي في تطبيق هذه الاجراءات والانصياع لقرارات صندوق النقد الدولي”.

مهندسو البصرة يصعّدون

من جانبهم، واصل خريجو كليات الهندسة في محافظة البصرة، اغلاق مقر شركة توزيع المنتجات النفطية لليوم الرابع على التوالي، احتجاجا على تجاهل مطالبهم المتمثلة بتوفير فرص العمل.

وبيّن المتظاهر حسين فالح، في حديث لـ”طريق الشعب”، أن “اغلاق مقر الشركة هو خطوة تصعيدية بسبب تجاهل مطالب المهندسين في المحافظة منذ حوالي 4 اشهر”، مؤكداً “استمرار احتجاجاتهم لحين الاستجابة لمطالبهم بتوفير فرص العمل لهم في الشركات النفطية”.

غلق تربية ميسان

فيما اغلق عدد من المحاضرين العاملين في المجان، مبنى تربية محافظة ميسان، مطالبين بإبرام عقود وزارية معهم. وطالب المتظاهر احمد ناصر، في حديث لـ”طريق الشعب”، “مجلس النواب بإدراج مطالبهم ضمن موازنة العام المقبل، وإلزام الحكومة بتنفيذها”، مشيراً الى “استمرار احتجاجهم لحين تحقيق مطالبهم”.

متعاقدون يهددون بـ”استقالة جماعية”

في المقابل، نظم المئات من اصحاب العقود في المفوضية العليا للانتخابات في محافظات البصرة والديوانية والمثنى وميسان، وقفة احتجاجية للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم، فيما هددوا بتقديم استقالات جماعية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وقال الموظف في المفوضية احمد قاسم، لـ”طريق الشعب”، ان “اصحاب العقود في مفوضية الانتخابات يقرب عددهم بحوالي 5 الاف شخص، نعمل لمدة 6 ايام في الاسبوع والى الساعة 5 مساء، ويعمل عدد كبير منا ضمن الفرق الجوالة الخاصة بتحديث بيانات الناخبين”، مشيراً الى ان “مطالبهم تتضمن تثبيتهم على الملاك الدائم للمفوضية وتضمين الامر في موازنة العام المقبل”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل