طريق الشعب

قال الاتحاد العام لنقابات عمال العراق، يوم امس، ان قرارات تخفيض الدينار العراقي مقابل الدولار، يشكل «كارثة حقيقية» على حياة العراقيين.
وذكر الاتحاد في بيان تلقت «طريق الشعب»، ان «قرارات تخفيض الدينار العراقي مقابل الدولار يشكل كارثة حقيقية، حيث سجلت الأسواق ارتفاعاً سريعا وحادا في الأسعار، شمل مواد أساسية وتراوحت نسبته بين 20 و40 في المائة»، مشيراً الى «استمرار معاناة المواطنين من أزمات اقتصادية ومالية ومعيشية متراكمة، وحالة الانكماش الاقتصادي وشحة الموارد المالية وانعدام فرص العمل وانخفاض القدرة الشرائية، فاقمها تفشي وباء كورونا وشح واردات النفط الخام المصدر جراء انخفاض أسعاره عالميا وانخفاض إنتاجه».
واضاف أن «الأزمة المالية التي أوجدتها حكومة المحاصصة، تستفحل يوما بعد آخر ولا فكاك منها، في ظل غياب الخطوات الفاعلة للحد من اهدار الموارد المالية»، محذراً من «كارثة اجتماعية غير مسبوقة، يكون المواطن العراقي، المتضرر الأساسي منها».
واكد الاتحاد «غياب الإرادة الوطنية لإعادة تشغيل الشركات والمصانع والمعامل، وتنشيط القطاعات الاقتصادية الإنتاجية الحكومية والخاصة».
وطالب البيان بـ»تخفيض الرواتب العليا وامتيازات ذوي الدرجات الخاصة، من دون المساس برواتب الدرجات المتوسطة والصغيرة ، وتنمية وحماية المنتج المحلي، وتنويع مصادر الدخل الوطني، ومحاربة الفساد بصورة جدية، واستعادة الأموال المسروقة، وفرض ضريبة تصاعدية».

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل