يمكننا أن نقول بأن ثلة قليلة من المثقفين، والمنظمات، والأحزاب السياسية اليسارية العراقية، هي التي لم تتورط في الانسياق وراء ظاهرة التمييز والعنف ضد المرأة العراقية، إذ لا أحد يحتمل تحرر المرأة في مجتمعاتنا العربية كافة الا نظرياً، وإن القلة هم من كتبوا ودافعوا بجرأة، وبأس، وحمية عن قضايا المرأة وأوضاعها في الأسرة، والتعليم، والعمل، والمجتمع، وعن عطائها الفكري وإبداعها، في مجال العلم، والأدب، والفن، وعن أهمية الدور الذي تلعبه مشاركتها في عملية الإنتاج الاجتماعي.
منذ عشرات السنين، والمرأة العراقية خاضعة لسيطرة المجتمع الذكوري الذي يقوم على أساس السطوة، لا على أساس المساواة، ويجري التحكم بمصيرها بأساليب معقدة، منذ لحظة ولادتها، وحتى دخولها عش الزوجية، فهي لا زالت عند الكثيرين مجرد بضاعة بشرية، يدفع الزوج مهراً ثمناً لها. كما انها “حرمة” من كلمة الحرام لأنها تعتبر مكلفة بتأدية التزامات الحرام منذ أول يوم يدركها الحيض، كما يضربها هذا الحرام في فترة النفاس، وهي “مرة” بمعنى تصغيري للمرأة، ولقد ظلت التقاليد الاجتماعية تقضي ببقائها معزولة ومكرسة للبيت، فأمرها مقصور على النقص في الدين والعقل، وهي ليست الا عامل من عوامل الفتنة وحبائل الشيطان، ومصدر للإثم يوقع في الخطيئة.
وقد سبب التخلف الاقتصادي والاجتماعي الذي ارتبط مع السياسات الرجعية إضافة إلى التقاليد والعادات، في تقليل قيمتها داخل النمط الاجتماعي الذي أقرته بعض الاجتهادات الدينية والتبخيسات المتراكمة والتاريخية، فأبعدت عن المساهمة بالحياة العامة لتبقى أسيرة نفوذ العائلة، كما أصبح جسدها مستعمرة اجتماعية من حيث صور السيطرة والاحتلال والاضطهاد والقسوة والاستغلال الاقتصادي والسياسي والتخلف الاجتماعي والثقافي، ففرضت عليها القيود والضغوط للحد من كفاءتها وقدرتها.
ومع ان الدور التقليدي لمكانة المرأة في المجتمع قد تعزز في بداية الخمسينات من القرن الماضي ، بعد ثورة 14 تموز عام 1958 وبداية النظام الجمهوري ، وظهور حركات نسائية مثل “ رابطة المرأة العراقية” ارتبطت بالنهوض الكبير لليسار العراقي، تدعو إلى تحرر المرأة ورفع مستوى وعيها، وتضييق الفجوة بين الجنسين في المجتمع، وتغيير نظرة المجتمع الدونية لها، وبعد ان أصبح التعليم إلزاميا للذكور والإناث على السواء وأصبحت نسبة التعليم الذي ساهم بتوسيع آفاق النساء، متساويا بين الجنسين، كما أصبحت أعداد كبيرة من النساء أكثر انفتاحا وأكثر سعيا لاحتلال مكانة اجتماعية مرموقة، الأمر الذي حولها إلى شريك مستقل بعض الأحيان عن الرجل، كما أصبح عمل المرأة طريقا إلى اكتساب المكانة الاجتماعية وتحسينها، الا ان رفض الرجل لتحسين وضع المرأة لم يغير السيطرة الذكورية التي ظلت متمثلة في العديد من التشريعات وقوانين المجتمع وتوجهات المناهج التربوية ووسائل الإعلام والمؤسسات الرسمية والأهلية والدينية.
لقد رسم شعار التقدم والتحرر سؤالاً حول قدرة المرأة على اتخاذ القرارات المتعلقة بحياتها ومقدراتها بنفسها بحرية، الا أننا اذا دققنا هذا الشعار سنجد أن المرأة حاليا وبعد انهيار النظام الفاشي العراقي تعاني حقا من ردة كبيرة، وهي ما زالت تسير سير السلحفاة على طريق التحرر والتقدم، والسبب يعود إلى جملة عوامل يقف في مقدمتها تصاعد الحركات الدينية نتيجة حالة اليأس والإحباط العام ،الذي أثر بصورة سلبية على موضوع عمل المرأة وتعليمها، رغم أن الدين بجوهره يحث على طلب العلم، اذ ليس في تعاليم الدين ما يمنع خروجها للعمل وليس في الدين ما يحجب عنها آفاق التعلم والتقدم.
ثم انهيار التنظيمات النسائية التقدمية التي كانت داعية إلى تحرر المرأة، ما قبل مجيء النظام الديكتاتوري، وحلت محلها تنظيمات إسمية أقامها النظام السياسي السابق تحمل سلبياته، حيث تمت من خلال تنظيمات السلطة الفاشية مصادرة الحريات الديمقراطية، وبالتالي مصادرة مكتسبات المرأة العراقية التي حققتها بفعلها النضالي وتضحياتها الكبيرة.
ثم إيجاد عدد من التشريعات التي أكدت التمييز ضد المرأة في القوانين العراقية وفي الحياة الأسرية، وفي التعليم والعمل وشجعت كل ما من شأنه إهانة المرأة وشل قدراتها، كما شجعت ممارسات التيارات الظلامية التي شدت المجتمع إلى القرون الوسطى، اذ لا يمكن الحديث عن تقدم مجتمع ما وتنامي دور المرأة في غياب الديمقراطية وأهوال الكوارث التي سلطتها الأنظمة الحاكمة على شعبنا وما عكس ذلك من خيبات ونكبات تعاني منها النساء العراقيات.
والمرأة وان شاركت في جميع الوظائف الحكومية، وبعض المناصب العليا على قلتها، الا أنها لم تحظ بمواقع رسم وصنع القرار، لأن النظام الإداري العراقي ظل خاضعا للتأثيرات القبلية والعشائرية التي زادت انتهاكاتها للحق في المساواة.
مع أن المرأة العراقية ساهمت بفعالية في الانتفاضات الشعبية والتظاهرات المطلبية، ودخلت السجون والمعتقلات، واستشهد الكثير من النساء في أقبية التعذيب، واستطاعت عبر نضالها المرير فرض جزء من تحررها وإقرار بعض حقوقها، وأول مكسب حققته المرأة العراقية هو قانون رقم 72 لسنة 1936 الذي تضمن بعض حقوقها حيث جاء في المادة الأولى تعريف العامل” بأن كل لفظ عامل يرد فيه وفي الأنظمة الصادرة يشمل الذكر والأنثى” أعقبه قانون رقم 1 لسنة 1958 الذي شكل خطوة متقدمة، ثم أصدرت الحكومة في 1961 نظاما خاصا باستخدام النساء والمراهقين، وبعد عقود من النضال ضد مستغليها تمكنت من الحصول على قانون العمل رقم 151 لسنة 1970 يحوي قوانين التقاعد والضمان الاجتماعي.
الا أن المرأة العراقية وبعد انتهاء عقد السبعينات عانت من آثار حروب النظام المدمرة، اذ فقدت عشرات الألوف من النساء العراقيات معيلهن، فاضطررن، وهن غير مؤهلات عادة، إلى طرق أبواب العمل في ظل ظروف الاستغلال المكثف، وابتدعت السلطات الفاشية مختلف الأساليب لاستنزاف قدرة المرأة وزُج بأعداد كبيرة من النساء في أعمال السخرة وإرغامهن على الانضمام في صفوف حزب السلطة، كما ألغيت العديد من الخدمات التي كانت تقدم للمرأة، وألغيت إجراءات السلامة المهنية ودور الحضانة التابعة للمعامل وإلزامهن بالعمل الإضافي، وإلغاء سن التقاعد الذي حدده قانون التقاعد والضمان الاجتماعي رقم 39 لسنة 1971 والذي كان قد حدده بعمر 55 سنة، كما ألغيت المخصصات والإجازات، ولم يراع في عملها الحقوق التي تنص عليها القوانين المحلية والعالمية.
لقد تردى وضع المرأة العراقية مع بدايات تدشين النظام الديكتاتوري، فنفيت المرأة داخل واقعها لتتعلق في المتن الأسطوري الممثل لوجدان وأفكار الأسلاف، ووقعت النساء العراقيات تحت مطرقة مؤسسات الحكم بكل تعقيداتها ووقائعها ومسبباتها، وفرضت حالة الاستبداد، وفرضت قوانين العرف الاجتماعي بأكلح صورها، فأصبحت كل نزعة تحررية للمرأة تمثل رديفا للرذيلة، ولم تقف هذه المفاهيم عند الحاكم الأعلى الذي هو رئيس القبيلة، بل اتصلت بمن حوله، ومنهم إلى دونهم، وكان من أثر هذا الاستبداد أن الرجل اخذ يستعيد دورته القديمة في احتقار المرأة وإضعافها ليهضم حقوقها.
ومع الحملة البعثية التي أطلقها النظام السابق تحت اسم” الحملة الإيمانية” في منتصف التسعينات من القرن الماضي، كان يهدف من خلالها إشاعة الخرافات والأفكار القدرية، والأوهام الدينية، كطريقة سهلة لاستسلام الجماهير، وكانت المرأة هي أول الأهداف لمثل هذه الحملة الهمجية، حيث صدر قرار من مجلس قيادة الثورة، خول بموجبه الرجل بقتل كل من يشك في سلوك ذويه من النساء مثل الزوجة والأم والأخت دون محاسبة جنائية.
وتجسدت الحملة البربرية بتنظيم جماعات فدائيي صدام بالتنسيق مع الاتحاد العام لنساء العراق الذي أوجدته السلطة آنذاك، وفي عدد من المدن العراقية المهمة كبغداد والبصرة والموصل بقطع رؤوس أكثر من180 امرأة بشكل علني وأمام الناس في الساحات العامة، ودون محاكمة بتهمة أنهن” عاهرات” وصاحبت ذلك تظاهرات احتفالية ديماغوجية صاخبة، نظمتها منظمات الحزب الفاشي للاحتفال بهذه المناسبة.
كما توجت هذه الحملة الشرسة عام 1987 بصدور قانون” الفائض من العمل وترشيق مؤسسات الدولة” حيث سرحت حكومة البعث آلاف النساء من العمل استعدادا لمواجهة تبعات الحرب العراقية الإيرانية ومئات آلاف من الجنود العائدين من جبهات القتال من الباحثين عن العمل
لقد عانت المرأة العراقية من العنف بنوعيه الأسري والعام، وهو عمل عدائي ومؤذ ومهين تدفع أليه عصبية الذكر وسطوته التي يمنحها اليه المجتمع ليرتكب بأساليب ووسائل متعددة، ما يمكن ان يسبب بإلحاق الأذى النفسي والبدني، إضافة إلى الأفعال التي تتسم بالقسر، والحرمان، والتخويف، والابتزاز، والاغتصاب، والتحرش، والمضايقة، والإكراه في الحد من حرية المرأة.
ويعتبر الصعود السريع للتيارات الأصولية في العراق، واحداً من أشد المعوقات لتطوير أوضاع النظام السياسي، ووضع المرأة العراقية بعبودية جديدة تعرضت من خلالها إلى حملة سياسية وفكرية شعواء ضد عمل النساء في خارج البيت، بحجة انه يفسد تربية الأطفال ويبعدها عن موقع عملها الحقيقي الذي هو المنزل. فتمت عملية اغتصاب معنوي لكيانها الإنساني، بعد ان سلبت حقوقها المادية وتسلطت عليها كل أشكال الخنوع والطاعة.
وتقف المرأة اليوم أمام سيناريو يكلله السواد، في ظل أوضاع مزرية ووخيمة، حيث يلقي هذا السيناريو بظلاله على واقع المجتمع ككل. الا أن النساء تعرضن لمآس كبيرة، عبر الاختطاف والإرهاب الواسع النطاق، وتحول خروج بعضهن من المنزل أمر شاق وعسير وخطر، وفرض الحجاب عليهن تحت ظل التهديد بالطرد من العمل والحرق بالأسيد والقتل، وصاحبت هذه الظاهرة حملات العصابات الدينية المتطرفة بترويع النساء وفرض الحجاب عليهن بالقوة في الشارع والجامعات والمؤسسات الحكومية، سواء كن مسلمات أو من ديانات سماوية أخرى، وتوجت هذه الحالة في السنوات الأخيرة بشيوع ظاهرة المتاجرة بأجسادهن تحت تسمية زواج المتعة، وصاحبت هذه الظاهرة حملة المجازر الصامتة وباسم الأعراف والتقاليد الاجتماعية المقدسة، ففرضت قولبة جديدة لحياة نساء العراق تطالب بها القوى والجماعات الدينية والقومية والعشائرية المتطرفة في سعي فرض دستور وقوانين استعباد واغتصاب يعادل فيه كل رجل بأربع نساء!!
ولسنا متناسين ما يحصل في بعض مدن العراق التي لاتزال إلى الآن تمارس ختان البنات الصغيرات وبأبشع الطرق، ناهيك عن قهر المرأة داخل المنزل وعلى يد الرجل الذي تعيش معه، وهو محمي بجدران البيت ومتخف وراء الملامح الانسانية الوديعة والمسالمة، والذي يتحول إلى وحش يسحق المرأة ليشعر برجولته بسبب الدونية.
أجل اِن الكثير من الرجال يسيئون اتعامل مع الزوجة أو البنت أو الاخت بسبب تألق وألمعية هذه المرأة، وهو سبب تقلص العلاقات الاجتماعية عند البعض والذي أدى إلى تقوقع الرجل والذي انعكس بدوره على عدم ألتفتح ألاجتماعي وهذا جانب خطير حيث اِننا في وقت يحتاج إلى مواكبة الحضارة والثقافة
والتطور، فلا وقت للإنسان المعتكف على ذلك، وبهذا تجاوز الكثير من ألنساء وضع الرجل، وتغيرت وتفتح عقلها ولكن الرجل لم يتغير وبقي كما هو، فكبر الشرخ بينهما وبدأ الرفض من كليهما.
إن المؤسسات الوسيطة في المجتمع، هي القادرة على أحداث تغييرات مطلوبة في وضع المرأة العراقية كما حدث في أوربا، حين استطاعت ان تنقل الفكر إلى مستوى الوعي العام، وهذا يدفعنا للابتعاد عن الانشغال التام بالماضي الا بقدر ما يساعدنا على فهم حاضرنا، كما علينا ان نفهم بان التراث ليس شيئا ثابتا، إنما هو تيارات تمثل صراعات ومصالح، فغياب مشروع النهوض بالمرأة، عجل بظهور الفكر السلفي كنتيجة للأوضاع المرتبكة التي يعيشها المجتمع، وهو الأمر الذي نرى فيه واقع المرأة المزدحم بالخذلان والاستلاب والارتداد إلى الموروث والقوقعة الاجتماعية.
نحن شعب شديد الحنين إلى الماضي، فالماضي بالنسبة لنا هو المفقود وهو الأمل، نتلاطم بالأسئلة المصيرية، حول الهوية والذات، والسلفية والمعاصرة، بينما تنسحق المرأة في دوامة لقمة العيش.
ولا يمكن فهم مشكلات المرأة العراقية بغير فهم السياق الذي تجري فيه محاولات تطويرها، كما لا يمكن اختزال هذه المشكلات في بعض النصوص والقوانين المستحية هنا وهناك، تعيق تطور قضايا تمكين النساء من استرداد حقوقهن ومنزلتهن المفقودة ووحدة وجودهن مع الرجال وتحقيق مبدأ الألفة والشراكة، بان لا تكون أي منهن أداة متعة وتفريخ.
للمرأة العراقية تاريخ ودور، ماض وحاضر، فكر ووعي، ممارسة ومعاناة، يحتم إبعادها عن النزعة التسلطية الاستبدادية وأساليبها العنيفة، وأبعادها أيضا عن دورها المتسم بالخنوع والسلبية والخوف والازدواجية التي مسخت شخصيتها الإنسانية، وهذا يقتضي منا جميعا عدم المراوحة في مواجع الماضي، بل الصحو في فضاء المستقبل من اجل تأسيس حقيقي لحياة الشراكة الحقيقية مع المرأة، اذ لا يمكن تصور عراق ديمقراطي بدون مساهمة فعلية من المرأة، وإن عملية إقصائها عن ساحة الفعل اليومي الثقافي، يعطل البناء الاجتماعي ويسبب العجز في أداء الدور المطلوب، كما أن عملية تغيير البنية الثقافية في المجتمع، من شانه ان يعيد تفحص الخلل في العلاقة التراتبية بين الجنسين، علينا والحالة المأساوية هذه، رد الاعتبار لنصف المجتمع، وهذا لا يأتي فقط من خلال عملية تغيير في تشريعات الدستور ووضع عدد صغير من عناصر نسائية في سدة الحكم ذراً للرماد في العيون، بل يأتي من خلال إرساء دعائم جديدة في العمل التربوي والأسري، فتحرير المرأة العراقية يبدأ بإعادة النظر في جوهر المناهج التربوية المبنية أصلا على أسس ومفاهيم ذكورية لا تعترف للمرأة بحقوقها الإنسانية، وتضعها في الدرك الأسفل من المجتمع.
علينا تسليمها مفاتيح الإرادة الحرة في اختيار حياتها ومنظماتها وإنسانيتها وخطابها في أي عنصر من عناصر الحياة والوجود. وبالتالي مشاركتها ومسؤوليتها المتساوية بدون إثارة حروب او معارك، علينا منحها حق التصويت الحر وكافة الحقوق المتعلقة بالزواج والميراث والمسائل القضائية والأحوال الشخصية، علينا تفعيل طاقة أكثر من نصف المجتمع المعطلة بعد إخراجه من أدواره الأولى، إلى الإسهام والشأن الاجتماعي والثقافي، علينا ان نحقق نهضتنا المنشودة بانتشال نسائنا من عتمة المنازل، ومن حالة التهميش والتغييب والتعنيف.
ان غياب مشاركة المرأة بالنشاط العام على صعيد فردي أو جماعي في التعبير والتأثير في عملية صنع القرار، هو من المشكلات الحقيقية التي تعيق تمكين النساء من صنع مستقبلهن، فالعلاقة السوية داخل مجتمع البناء تنطوي على قدر كبير من المشاركة السياسية للمواطنين وتنظيماتهم في اتخاذ القرارات، وأن ما تحتاجه المرأة العراقية هو توسيع دائرة مطالبها بشكل عملي وواقعي والعمل جدياً لرفع شعار المشاركة الفعلية للنساء، فحرية المرأة الآن، وليس بعد التخلص من اجتثاث القوانين الفاشية وبناء مؤسسات الدولة على أسس ديمقراطية، لان مجتمعنا المعاصر، لا يزال محكوماً عبر أزمة انتقاله الحالي، بفكر أسطوري ضارب الجــــذور.
ويدرك العراقيون بأن بلدهم يمر بأخطر مرحلة تاريخية، كما يدرك مثقفوه أجندة استحقاقات التقاليد الاجتماعية لهذه المرحلة العصيبة، التي تحتاج إلى إعادة بناء المواطن العراقي حضاريا وخلق البيئة التي توفر له الثقة بنفسه وبمجتمعه ومستقبله، إضافة إلى نظرة تنتقد وتستوعب وتحلل وتبتعد عن قدسية التقاليد والعادات المتخلفة.
ويعلم الجميع انه من الصعب التخلي عن النظرة الرجولية الأسطورية الممزوجة بالمخاوف التي تعشش في العقول، التي تسود في كثير من الأحيان على حساب العقلية المنطقية، والقوانين الموضوعية، ومن الصعب تحرر الرجل اجتماعياً، ما لم تخلق مؤسسات السلطة المعطيات الاجتماعية الجديدة، والابتعاد عن فكرة أن الذات العراقية توقفت عن النمو عند مرحلة معينة من تاريخها، وصارت ترفض الانعتاق من عقدة التشبث، فزمن الإنسان وسيلة تغيير وإعادة بناء، علينا إذا تحرير وعي الرجل أولاً وبناء ذاته من جديد ليكون قادراً على استيعاب عملية بناء حرية المرأة.
ويبقى ألمستقبل هو الامل الذي تتطلع اليه المرأة نحو عراق حر وديموقراطي يُحترم فيه الانسان ويُصان عقله ودينه وانتماؤه وجنسه.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل