منذ فترة يشهد بلدنا العزيز حراكا جماهيريا من اجل اعادة وطن سُرق من قبل صناع المحاصصة الطائفية، ومن قبل أحزاب الاسلام السياسي الفاسدة الذين دمروا العراق وزرعوا فيه خرابا لم يشهد له مثيل.

سبق ونوهنا ان الانتفاضة الشعبية ستمتد من شرق العراق الى غربه ومن شماله الى جنوبه بسبب الجور والظلم والتهميش والاقصاء الذي يعيش شعبنا تحته. واليوم امتد هذا الحراك الثوري الى مناطق كردستان التي تعيش تحت العوز والظلم لأكثر من عقد ونصف العقد من الزمن، والتي لجأت السلطات فيها الى نفس ممارسات الحكومة المركزية في القمع وتكميم الافواه وقتل المتظاهرين السلميين المطالبين برواتبهم ولقمة عيشهم.

نحن في تنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج نعلن تضامننا مع ابناء شعبنا في نضاله وكفاحه من اجل اعادة كرامة الانسان وعزته، ونشد على ايادي المنتفضين وندع نضالهم وكفاحهم المستمر من اجل تغيير نظام المحاصصة الطائفية الفاسد المدعوم من دول الجوار، الذي رفع مصالحه الانانية فوق مصلحة شعبنا المطالب بالحياة الحرة الكريمة والعدالة الاجتماعية.

ونحن اذ ندين كل الاعمال البربرية والاعتقالات والاغتيالات التي تطال الناشطين المدنيين السلميين الذين خرجوا مطالبين بحقوقهم المشروعة، ومن اجل استرجاع وطن يضم كل العراقيين، نؤكد على تضامننا مع الانتفاضة الجماهيرية وحراكها الثوري المتصاعد، كما وندعوا الرئاسات الثلاث والحكومة العراقية للاستجابة الى مطالب المنتفضين والكشف عن القتلة المجرمين، ونطالب بحماية المتضاهرين والمحتجين السلميين.

المجد لكم ولمأثركم البطولية التي نقف امامها بأجلال، 

ان حلم العراقيين بدأ يتجدد في وطن معافى وخال من السراق والمرتزقة، عراق امن مستقر مزدهر حر يفتخر كل انسان شريف ان يعيش في ظله،

المجد والخلود لشهدائنا الابرار

الشفاء العاجل لجرحانا

عاش العراق وشعبه

العراق يستحق الافضل

هيئة المتابعة لتنسيقيات التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

7 كانون الأول 2020

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل