طريق الشعب

امتدت رقعة الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتوفير الخدمات ومكافحة الفساد وصرف الرواتب، لتشمل محافظتي ديالى والسليمانية؛ حيث قطع المحتجون في المحافظتين عددا من الطرق الرئيسية، احتجاجا على تردي الاوضاع الاقتصادية والخدمية.

تظاهرة في ديالى

وشهدت محافظة ديالى، تظاهرة احتجاجية، امام مبنى المحافظة، للمطالبة بمحاربة الفساد، وتحسين مستوى الخدمات.

وذكر مراسل «طريق الشعب»، ان «العشرات من المواطنين تظاهروا، امام مبنى المحافظة، للمطالبة بتوفير فرص العمل، ومحاربة الفساد، وتحسين الواقع المعيشي والخدمي في المحافظة».

ونوه المتظاهر، احمد قاسم في حديث لـ»طريق الشعب»، ان «التظاهرة جاءت للتعبير عن السخط الشعبي بسبب الفشل المستمر في ادارة ملف الخدمات، وتفشي الفساد والمحسوبية، وتوزيع المشاريع بطريقة غير عادلة لأغراض انتخابية».

يُذكر ان العشرات من اصحاب الاكشاك والباعة المتجولين في 3قضاء الخالص، اقدموا على قطع طريق بغداد ـ كركوك، احتجاجاً على قرار ازالة الاكشاك وقطع قوت الاف الاسر، رافضين اي حلول اخرى بديلة عن سوق الخالص.

وهدد المتظاهرون باعتصام مفتوح واغلاق دائم لطريق بغداد ـ كركوك، ما لم تتراجع الجهات المعنية عن قرارها المجحف البعيد عن ابسط المعايير الانسانية في ظل الازمة الراهنة بالبلاد.

غضب في السليمانية

وتواصلت الاحتجاجات الشعبية في محافظة السليمانية من خلال قطع عدد من الطرق الرئيسية، احتجاجا على تدهور الوضع الاقتصادي في اقليم كُردستان العراق، وتأخير صرف الرواتب.

وتناقلت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، صورا ومقاطع فيديو لعدد من المتظاهرين، وهم يغلقون الطريق الرابط بين السليمانية وبغداد. 

وحذر عدد من الاساتذة في جامعة السليمانية، في بيان صحفي، من تدهور الأوضاع في إقليم كردستان، لمستويات اكثر سوءا.

تظاهرات في بغداد والبصرة

وفي العاصمة بغداد، يواصل العشرات من حملة الشهادات العليا، للمطالبة بتوفير فرص العمل.

وقال مراسل «طريق الشعب»، ان «العشرات من حملة الشهادات العليا تظاهروا، امام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في دوائر الدولة، وتضمين تعيينهم في موازنة العام المقبل».

وفي أقصى جنوب البلاد، تظاهر العشرات من اهالي منطقة الطوبة والنخيلة في محافظة البصرة، احتجاجا على تلكؤ اعمال الشركة المنفذة لمشروع البنى التحتية في منطقتهم.

وبيّن المتظاهر، سعد شاكر في حديث لـ»طريق الشعب»، ان «الشركة المنفذة لمشروع البنية التحتية في المنطقة، كان من المفترض أن تباشر أعمالها منذ 6 أشهر، لكنها لم تنجز شيئا لغاية الآن، لعدم امتلاكها الاليات الكافية».

 مبيناً ان «قيمة المشروع تقدر بحوالي 84 مليار دينار، وكان من المفترض ان ينجز العمل خلال سنة واحدة، لإنقاذ المنطقة من واقعها المرير».

قطع للطرق في ذي قار

الى ذلك، اقدم خريجو كليات الزراعة في محافظة ذي قار، على قطع الشارع الرئيسي المقابل لمديرية الزراعة في المحافظة، مطالبين بتوفير فرص العمل.

واشار المتظاهر محمد نعيم في حديث لـ»طريق الشعب»، الى ان «خريجي كليات الزراعة يعانون الاهمال والتهميش، وانعدام فرص العمل في دوائر الدولة او القطاع الخاص، ما دفعنا لتصعيد الاحتجاجات لاجل الالتفات لمطالبنا المشروعة».

تظاهرات للحرفيين وذوي العقود

في غضون ذلك، تظاهر العشرات من الحرفيين والاداريين العاملين في المجان في تربية الديوانية، للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019.

وافاد مراسل «طريق الشعب»، ميعاد القصير، بأن «العشرات من الحرفيين والاداريين العاملين في المجان على ملاك مديرية تربية المحافظة، تظاهروا للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315، القاضي بتحويلهم الى عقود وزارية»، مطالبين «الحكومة والجهات المعنية بالاستجابة لمطالبهم».

كما تظاهر عدد من اصحاب العقود والاجور في مديرية كهرباء المثنى، احتجاجا على تأخير صرف رواتبهم منذ 7 اشهر.

وطالب المتظاهر علي قاسم، بـ»تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315 ، القاضي بتحويل اصحاب العقود والاجور لعقود وزارية، وصرف الرواتب المتأخرة منذ 7 شهور». 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل