طريق الشعب

جدد اصحاب القصمان البيض احتجاجاتهم الاسبوعية، في محافظتي بغداد وبابل، وطالبوا بوقف الاعتداءات الدموية في الناصرية والكوت.

وشهدت محافظات أخرى، فعاليات احتجاجية متنوعة، للتأكيد على المطالب المشروعة للانتفاضة، فضلاً عن رفض محاولات التضييق على الحريات وتكميم الافواه.

رفض الاعتداءات

وشهدت العاصمة بغداد، تظاهرة طلابية، يوم امس، للتضامن مع المتظاهرين ورفض الاعتداءات التي طالت المحتجين في الناصرية والكوت.

وقال مراسل “طريق الشعب”، ان “العشرات من الطلبة انطلقوا في مسيرة احتجاجية من امام وزارة التعليم العالي صوب ساحة التحرير، للتأكيد على رفض الاعتداءات على المتظاهرين في مدينتي الناصرية والكوت”، مؤكدين “مواصلتهم السير في طريق تحقيق التغيير الشامل”.

من جانبهم، جدد طلبة محافظة بابل، تظاهراتهم الاسبوعية، المطالبة بتنفيذ مطالب المنتفضين.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، أن “العشرات من الطلبة توافدوا على ساحة مجسر ثورة العشرين، للتأكيد على رفض التدخل الخارجي في شؤون البلد، وحصر السلاح بيد الدولة، وفرض القانون، والحزم في مواجهة الفاسدين”.

رفض كبت الحريات

يُشار الى ان عددا كبيرا من المواطنين في المحافظة، نظموا وقفة احتجاجية لرفض محاولات تكميم الافواه، والتضييق على الحريات التي كفلها الدستور والمبادئ العامة لحقوق الانسان، مشددين على رفض قانون “ الجرائم الالكترونية” الذي جرت قراءته للمرة الثانية في مجلس النواب.

والى جانب ذلك، نظم عدد من المواطنين في محافظة النجف، وقفة احتجاجية لرفض إصدار قانون جرائم المعلوماتية.

وأشار مراسل “طريق الشعب”، الى ان “العشرات من المواطنين نظموا وقفة احتجاجية في ساحة ثورة العشرين، لرفض محاولة مجلس النواب التصويت على قانون جرائم المعلوماتية”، معترضين على “مسودة القانون التي تقيد الحريات وفقا لمصالح الكتل السياسية وضمان بقائها في السلطة”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل