بالرغم من التصريحات المتكررة من قبل السيد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حول عدم الاعتداء على المتظاهرين والحفاظ على حقوقهم وإطلاق سراح المعتقلين منهم ومحاسبة المعتدين، الا انه نرى أن الأمور تسير بنفس الوتيرة الفاسدة التي كانت قبل مجيء حكومته.

ففي الوقت الذي كانت به الناصرية تستعد لاستذكار شهداء مجزرة الزيتون التي حدثت في العام الماضي، قامت مليشيات الصدر الغادرة بالهجوم على محتجي ساحة الحبوبي بالأسلحة الحية وحرقت خيم الاعتصام، وسقط من جراء هذا الهجوم الإرهابي العشرات من القتلى والجرحى.

لقد سقط في وطننا أكثر من 800 شهيد والاف الجرحى منذ الأول من تشرين الأول الماضي، واعتُقل وغُيب وخُطفَ العشرات على يد المليشيات المسلحة المجرمة التابعة للأحزاب الحاكمة الفاسدة. ان الاستمرار بهذا النهج بدون رادع من قبل الحكومة للحد من استهتار المليشيات المنفلتة سيسير بالعراق الى كارثة لن تكون العودة منها سهلة.

اننا في الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية نطالب حكومة السيد مصطفى الكاظمي والرئاسات الأخرى بتطبيق القانون بحق هؤلاء المجرمين والفاسدين والمعتدين، والسيطرة على المليشيات المنفلتة وسحب السلاح من يدها. وبناء دولة المواطنة الحقيقية والقانون بعيدا عن تدخلات دول الجوار.

المجد والخلود للشهداء الأبرار

الشفاء العاجل للجرحى والمصابين

الاتحاد الديمقراطي العراقي في الولايات المتحدة الامريكية

28 تشرين الثاني 2020

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل