طريق الشعب

شهدت بغداد وعدد من المحافظات خلال اليومين الماضيين، تواصل للفعاليات الاحتجاجية المطالبة بصرف مستحقات أصحاب العقود والأجور اليومية، وإيجاد فرص عمل للخريجين وحملة الشهادات العليا، وتوفير الخدمات.

احتجاج الخريجين يتواصل

وقال مراسل “طريق الشعب”، إن “المئات من حملة الشهادات العليا، وخريجين في اختصاصات الهندسة والإعلام والإدارة والاقتصاد، والمعاهد التقنية، تظاهروا، أمام مقر رئاسة الوزراء في منطقة العلاوي وسط بغداد، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم، والالتفات لمطالبهم المشروعة، والكف عن تجاهلهم”، مطالبين “وزارة التخطيط والمالية بوضع الحلول اللازمة لتوفير فرص العمل للعاطلين عن العمل وخاصة الخريجين منهم”.

تظاهرة كبيرة في البصرة

من جانبهم، تظاهر المئات من خريجي كليات الهندسة والعلوم في محافظة البصرة، للمطالبة بتوفير فرص العمل.
وذكر مراسل “طريق الشعب”، أن “المئات من خريجي كليات الهندسة والعلوم، نظموا مسيرة راجلة انطلقت من امام مقر شركة نفط البصرة موقع الزقورة صوب مجسر التربية، للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم، ورداً على تصريحات وزير النفط التي شككت بأعدادهم”، مؤكدين “استمرارهم في الاعتصام أمام المؤسسات النفطية لحين إبرام عقود وزارية معهم”.
يُشار الى أن عددا من الناشطين المدنيين وشيوخ العشائر في المحافظة، نظموا وقفة احتجاجية قرب تمثال الشاعر بدر شاكر السياب، للمطالبة بعدم التصويت على قانون جرائم المعلوماتية، مستنكرين محاولات قوى سياسية التضييق على الحريات وتكميم الأفواه”.

اضراب عن العمل في ذي قار

من جهتهم، أغلق محتجون من أصحاب العقود والأجور اليومية، دائرة توزيع كهرباء قضاء سوق الشيوخ التابع لمحافظة ذي قار، معلنين استمرار اضرابهم عن العمل، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ 6 أشهر.
وبيّن المتظاهر علي قصي لـ”طريق الشعب”، “استمرار الإضراب عن العمل منذ اسبوع، احتجاجا على عدم صرف رواتبنا منذ 6 أشهر”، مطالباً “الحكومة والجهات المعنية النظر الى معاناتهم ومراعاة ظروفهم الاقتصادية الصعبة وصرف رواتبهم للأشهر الماضية”.
يُذكر ان العشرات من منتسبي فرع توزيع كهرباء محافظة ذي قار، نظموا إضرابا جزئيا عن العمل في مقر الفرع احتجاجا، على عدم صرف رواتبهم للشهرين الماضيين.

وقفة احتجاجية في المثنى

في غضون ذلك، نظم عدد من موظفي دائرة كري الأنهار في المحافظة، وقفة احتجاجية للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية.
وطالب الموظف، حمزة الحجيمي، في حديث لـ”طريق الشعب”، بـ”صرف مبالغ الخطورة المتأخرة منذ شهر تموز الماضي، ومستحقات الموقع الجغرافي، فضلا عن صرف الحوافز السنوية والعلاوات وتعديل سلم الرواتب”، مشيراً إلى “استمرار احتجاجهم لحين انصافهم أسوة بباقي زملائهم في وزارة الموارد المائية”.
في الأثناء، واصل أهالي قضاء السلمان الواقع في بادية محافظة المثنى، احتجاجهم على قرار هيئة المنتجات النفطية بقطع حصة الوقود المخصصة للقضاء.
وهدد المتظاهر مرتضى قاسم في حديث لـ”طريق الشعب”، بـ”أيقاف عمل الشركات النفطية العاملة قرب القضاء، في حال عدم إعادة الحصة النفطية المقررة للقضاء، لتشغيل مولدات الكهرباء ومحطات المياه”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل