طريق الشعب

يتواصل تصاعد نشاطات الحراك الاحتجاجي في العاصمة بغداد، وعدد من المحافظات، لا سيما من طرف أصحاب العقود والاجور اليومية، وفي ذات الوقت جدد الطلبة في بغداد وبابل مسيراتهم الاحتجاجية للتأكيد على مطالب انتفاضة تشرين، ورغم سقوط عدد من خيام المعتصمين امام الوزارات، الا انهم واصلوا الاحتجاجات متحدين الظروف الجوية.

احتجاج واسع في بغداد

وشهدت العاصمة بغداد، تواصلا للفعاليات الاحتجاجية المطالبة بتوفير فرص العمل ورفض مسودة قانون جرائم المعلوماتية.

وقال مراسل “طريق الشعب”، ان “العشرات من الطلبة انطلقوا في مسيرة احتجاجية من امام وزارة التعليم العالي صوب ساحة التحرير، للتأكيد على المطالب المركزية للانتفاضة، ورفض المواد التي تسهم في كبت حرية التعبير في مسودة قانون جرائم المعلوماتية، والاسراع في انجاز ميناء الفاو”.

وأضاف، أن “المئات من أصحاب العقود من مختلف المحافظات، تظاهروا أمام وزارة الكهرباء، احتجاجا على قرار وزير الكهرباء بنقل 37 الفا من أصحاب العقود والاجور اليومية من شركات الانتاج والنقل الى دوائر الجباية والصيانة” واضاف انه من الممكن ان تتحول هذه التظاهرة الى اعتصام في وقت لاحق.

بينما لم تمنع الامطار الغزيرة التي هطلت على العاصمة بغداد يوم السبت الماضي، وأدت الى سقوط بعض الخيام المعتصمة أمام عدد من الوزارات، حملة الشهادات العليا، وخريجي كليات الهندسة والزراعة من مواصلة اعتصاماتهم، للمطالبة بتوفير فرص العمل.

إضراب في البصرة

ونظم العشرات من أصحاب العقود والاجور اليومية، في بلدية البصرة، إضرابا عن العمل، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ شهرين.

وذكر المتظاهر علي سعد، في حديث لـ”طريق الشعب”، ان “الرواتب لم تصرف منذ تحويلنا الى عقود وزارية بحسب قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019، قبل شهرين”، مشيراً الى أن “اضرابهم عن العمل مستمر لحين الاستجابة لمطالبهم”.

في الاثناء، تظاهر عدد من أصحاب العقود في شركة ابن ماجد، التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ 8 أشهر.

وبيّن المتظاهر قاسم فالح، لـ”طريق الشعب”، أن “وزارة الصناعة ترفض صرف أجورنا، بحجة أن شركتنا ربحية، وتمتلك سيولة مالية”، مستغرباً من “صرف الشركة أجور 50 متعاقدا من اصل 200، في تفضيل غير مبرر”.

مصير سجاد العراقي

وتوافد المئات من المحتجين الى ساحة الحبوبي، وسط الناصرية، مطالبين بمحاسبة قتلة المتظاهرين، والكشف عن مصير الناشط المدني سجاد العراقي.

وذكر الناشط المدني، حسين علي، لـ”طريق الشعب”، أن “التظاهرة شارك فيها وفد من متظاهري محافظة البصرة، جاءت للتأكيد على محاسبة قتلة المتظاهرين، والكشف عن مصير الناشط المدني المختطف، سجاد العراقي، فضلا عن تفعيل قرارات مجلس النواب والحكومة المركزية، بإعلان محافظة ذي قار (منكوبة)، وتخصيص الاموال اللازمة لتحسين الواقع الخدمي فيها”.

الى ذلك، اغلق محتجون من اصحاب العقود والاجور اليومية في محطة كهرباء الناصرية ابواب المحطة، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ 6 اشهر.

وشكا محمد السعداوي (محتج)، لـ”طريق الشعب”، معاناتهم “من عدم استلام رواتبهم منذ 6 اشهر”، مشيرا الى ان ذلك “تسبب في ازمة مالية خانقة لنا وبعوائلنا”.

احتجاجات متفرقة في الديوانية والمثنى

وفي محافظة الديوانية، احتجت شرائح اجتماعية متنوعة للمطالبة بصرف الرواتب وتحسين المعيشة.

وأفاد مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، أن “العشرات من اصحاب العقود والاجور اليومية في المحطة الغازية، نظموا إضرابا عن العمل، احتجاجا على عدم صرف رواتبهم منذ 6 أشهر”، مشيراً الى “إقدام العشرات من أصحاب المحال في الحي الصناعي، على غلق الباب الرئيسي للبلدية، مطالبين بتخفيض بدلات ايجار محلاتهم، وفق قرار مجلس الوزراء رقم 83 المتعلق بتخفيض ايجار المحال الصناعية التابعة للبلدية”.

يُشار الى أن عددا من ذوي الاحتياجات الخاصة، نظموا وقفة احتجاجية، امام مكتب مفوضية حقوق الانسان في المحافظة، لمطالبة مجلس النواب بتعديل المادة 19 من قانون ذوي الإعاقة، وجعل الحد الأدنى للراتب 300 الف دينار، بدلاً من 170 الفا.

فيما، جدد المهندسون الباحثون عن فرص عمل في محافظة المثنى، تظاهراتهم قرب مبنى المحافظة.

وأشار مراسل “طريق الشعب”، عبدالحسين السماوي، الى ان “العشرات من المهندسين تظاهروا قرب مبنى المحافظة، مطالبين بتوفير فرص العمل، وتخصيص درجات الحذف والاستحداث، الناتجة عن حركة الملاك لغرض تعيينهم”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل