/
/
/
/

شهدت محافظتا بغداد وبابل استمرار المسيرات الطلابية المطالبة بتنفيذ مطالب المنتفضين ومحاسبة قتلة المتظاهرين، فيما اقدم عدد من المحتجين على قطع جسر النصر وسط مدينة الناصرية للمطالبة بإقالة المحافظ والافراج عن الناشط المدني المختطف سجاد العراقي.

وتواصلت الاحتجاجات الشعبية في ثمان محافظات، يوم امس، للمطالبة بتوفير فرص العمل وصرف الرواتب المتأخرة للموظفين، ودعم المنتج المحلي وتوفير الخدمات.

نزول جديد للقمصان البيض

وفي العاصمة بغداد، نظم العشرات من الطلبة مسيرات احتجاجية، للتأكيد على المطالب المشروعة للانتفاضة، وكشف ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

وقال مراسل “طريق الشعب” ، إن “العشرات من الطلبة انطلقوا في مسيرة احتجاجية، من أمام وزارة التعليم العالي صوب ساحة التحرير، للتأكيد على المطالب المشروعة للمنتفضين، فضلاً عن المطالبة بالكشف عن قتلة شهداء الانتفاضة ومحاسبتهم”.

واضاف ان “العشرات من اصحاب العقود والاجور اليومية، نظموا أيضا مسيرة احتجاجية، انطلقت من امام وزارة الكهرباء صوب مقر مجلس الوزراء، للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم 315 لسنة 2019، وتحويلهم الى عقود وزارية”.

وفي محافظة بابل، توافدت حشود من طلبة المحافظة على ساحة الاعتصام المركزية تحت مجسر الثورة، مطالبة بتنفيذ المطالب المشروعة للمحتجين.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، في الحلة ان “المئات من طلبة الجامعات في المحافظة، توافدوا على ساحة الاعتصام الرئيسية في المحافظة، مطالبين بتنفيذ كامل مطالب المحتجين، وعلى رأسها تثبيت موعد الانتخابات المبكرة، وضمان اجرائها وفق اشراف الاممي، وتشكيل مفوضية مستقلة، وكشف ومحاسبة قتلة المتظاهرين ومحاسبة الفاسدين”.

احتجاجات متنوعة في البصرة

فيما، شهدت محافظة البصرة، عدد من الفعاليات الاحتجاجية المطالبة بتوفير فرص العمل وصرف الرواتب.

وأفاد مراسل “طريق الشعب”، أن “خريجي كليات الهندسة اغلقوا مقري شركة النفط في الزقورة والماكينة، بالإضافة للمركز الثقافي النفطي، ومشروع للماء خلف المركز، بعد انتهاء المهلة التي منحوها لرئيس الوزراء في الاستجابة لمطالبهم”.

وبيّن المتظاهر حسين فالح، ان “رئيس الوزراء طلب مهلة اسبوع من المتظاهرين، لإيجاد حل لقضيتنا، ولكن للأسف يبدو ان تسويف مطالبنا متعمد من قبل اعلى سلطة تنفيذية في البلد، وان ارقام الهواتف التي زود بها ممثلي التظاهرات للتواصل مع مكتب رئيس الوزراء، جميعا خارج عن الخدمة”، مشدداً على “عدم التفاوض مع اي جهة بعد نقض رئيس الوزراء لوعوده”، مبيناً، ان “المطلب الوحيد لنا هو ابرام عقود وزارية معنا والمباشرة فوراً”.

في الاثناء، تظاهر العشرات من موظفي المؤسسات النفطية ذات التمويل الذاتي، امام مقر البنك المركزي في المحافظة، احتجاجا على تأخر صرف الرواتب.

واعتبر المتظاهر احمد ياسين لـ”طريق الشعب”، أن “ازمة السيولة المالية مفتعلة، وان الازمة الحقيقية تتعلق بإدارة الدولة وعدم استغلال الموارد، من منافذ حدودية وضرائب وعوائد مالية اخرى، بسبب الفساد المستشري وغياب الرقابة، وسوء الادارة”، مشيراً الى “تضرر المواطن البسيط بشكل مباشر من هذه الازمات، وآخرها عدم صرف رواتبنا لمدة 50 يوما”.  

يُذكر ان العشرات من أصحاب حقول انتاج بيض المائدة، نظموا وقفة احتجاجية في ناحية سفوان، احتجاجا على السماح للبيض المستورد في الدخول عبر المنافذ الحدودية، مطالبين الحكومة المركزية بدعم المنتج الوطني.

قطع طرق في الناصرية

ودخلت محافظة ذي قار يوم امس تصعيدا احتجاجيا إثر قطع العشرات من المتظاهرين الغاضبين لعدد من الطرق الرئيسية في المحافظة، مطالبين بتوفير الخدمات وإقالة المحافظ.

وبحسب الناشط المدني، حسين علي، فإن “العشرات من المحتجين اقدموا على قطع جسر النصر، وسط مدينة الناصرية، قبل ان يتجهوا صوب مبنى ديوان المحافظة بسبب تجاهل مطالبهم بإقالة المحافظ”، موضحاً أن “المحتجين امهلوا المحافظ لغاية يوم الخميس المقبل لتقديم استقالته”، داعياً “الحكومة المركزية الى النظر في مطالب المتظاهرين في المحافظة، واطلاق سراح الناشط المدني المختطف سجاد العراقي”.

يُشار الى أن عددا كبيرا من اهالي منطقة السائح، اقدموا على قطع الطريق الرابط بين مدينة الناصرية والطريق الدولي، مطالبين بتوفير المياه الصالحة للشرب للقرى القريبة من الطريق، وإنشاء الممر الثاني للطريق الذي يشهد حوادث سير مروعة، واستحداث  مركز صحي وبناء مدرسة اخرى.

احتجاجات الموظفين في واسط

وفي محافظة واسط، تظاهر العشرات من موظفي الجباية العاملين في دائرة توزيع الكهرباء، امام مبنى المديرية، مطالبين بصرف مستحقاتهم المتأخرة.

وأشار المتظاهر وسام جمعة، في حديث لـ”طريق الشعب”، الى أن “تعليمات منح أجورنا وفق نسب الجباية، هو قرار غير منصف، كون اغلب المواطنين يرفضون دفع مبالغ الجباية، في الوقت الذي نستمر فيه في العمل رغم الظروف الصحية والامنية طوال الفترة الماضية”.

الى ذلك، نظم منتسبو دائرة الصحة، وقفة احتجاجية امام بوابة المركز الصحي في قضاء العزيزية، احتجاجا على تأخر صرف رواتبهم.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، ان “العشرات من الموظفين في دائرة الصحة، نظموا وقفة احتجاجية، بسبب تأخير صرف رواتبهم لأكثر من 50 يوم”، مشيراً الى أن “الموظفين شكو من تأخير رواتبهم سبب لهم ضائقة مالية كبيرة، في ظل الالتزامات المالية المترتبة عليهم”.

تظاهرات المهندسين في الديوانية

هذا وجدد العشرات من خريجي كلية الهندسة، احتجاجاتهم أمام مصفى الشنافية في الديوانية، مطالبين بتوفير فرص العمل.

وقال مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، إن “خريجي كليات الهندسة، طالبوا بوضع حلول واقعية لمطالبهم المشروعة، خاصة بعد حصولهم على موافقة الوزير السابق في التعيين على ملاكات المصفى”.

واضاف ان “العشرات من الحرفيين والاداريين العاملين في المجان في دوائر مديرية التربية في المحافظة، نظموا تظاهرة امام مبنى المديرية، للمطالبة بتوقيع عقود وزارية معهم، ورفع اسمائهم الى وزارة المالية”، مهددين “في حال عدم الاستجابة لمطالبهم باتخاذ خطوات تصعيدية”.

تظاهرات ذوي العقود في كربلاء

وفي غضون ذلك، تظاهر عدد من اصحاب العقود، امام مبنى مديرية كهرباء كربلاء، مطالبين بعدم ربط رواتبهم بأموال الجباية من المواطنين.

ونوه مراسل “طريق الشعب”، بأن “اصحاب العقود العاملين في جباية الكهرباء، نظموا تظاهرة امام مديريتهم، مطالبين بتحويلهم من قرار مجلس الوزراء رقم 341 الى 315”، مبيناً، أن “مطالبهم تأتي بسبب الاجحاف والظلم الذي يتعرضون له وفق قرار مجلس الوزراء رقم 341، والذي حدد نسبة الرواتب على وفق الاموال التي يتم الحصول عليها من المواطنين”، مطالبين بـ”شمولهم بقرار مجلس الوزراء رقم 351 لسنة 2019، وتحويلهم الى عقود وزارية”.

وفي المقابل، نظم العشرات من خريجي كليات الإدارة والاقتصاد والمعهد المحاسبي في محافظة المثنى، وقفة احتجاجية امام قيادة شرطة المحافظة، احتجاجا على قيام احد الضباط برفع دعاوى قضائية بحق زملائهم، والتعدي عليهم في وقت سابق.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل