/
/
/
/

تجددت الاحتجاجات الشعبية في مختلف المحافظات العراقية، في اليومين الماضيين، للتأكيد على استمرار الانتفاضة حتى تحقيق كافة مطالبها المشروعة.
وتضامن المنتفضون مع موظفي الدولة في المطالبة بصرف رواتبهم. في المقابل استخدمت القوات الامنية الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع ضد المتظاهرين في محافظة البصرة، ما تسبب باستشهاد المتظاهر عمر فاضل، وجرح عدد اخر.

مسيرة طلابية في بغداد

وفي العاصمة بغداد، نظم العشرات من الطلبة مسيرة احتجاجية، للتأكيد على استمرار الانتفاضة، ورفض الممارسات القمعية ضد المتظاهرين.
وقال مراسل “طريق الشعب”، أن “العشرات من الطلبة انطلقوا في مسيرة احتجاجية، من أمام وزارة التعليم العالي صوب ساحة التحرير، رافقتها اجراءات امنية مشددة، للتأكيد على استمرار الانتفاضة، ورفض الاعتداءات التي تمارسها القوات الامنية على المتظاهرين”.

تظاهرة طلابية في بابل

من جانب اخر، توافد عدد كبير من طلبة محافظة بابل على ساحة مجسر الثورة، للتأكيد على استمرار الانتفاضة.
وقال مراسل “طريق الشعب”، ان “المئات من طلبة الجامعات في المحافظة، توافدوا صباح امس الاحد على ساحة الاعتصام الرئيسية في المحافظة، للتأكيد على استمرار التظاهرات والاحتجاجات الشعبية، ورفض المحاولات الحكومية لفض الاعتصامات دون الاستجابة لمطالب المنتفضين”.
يُشار الى ان العشرات من المواطنين في محافظة كربلاء، تظاهروا، امام مبنى الحكومة المحلية، مطالبين بالكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم، وحصر السلاح في يد الدولة.

شهيد في البصرة

فيما شهدت محافظة البصرة، اعتداء جديدا على المتظاهرين، تسبب في استشهاد متظاهر وجرح عدد اخر.
وذكر مراسل “طريق الشعب”، حافظ الجاسم، إن “المئات من المتظاهرين نظموا مسيرة احتجاجية، انطلقت من منطقة الحكيمية في اتجاه ساحة البحرية، للتأكيد على حق التظاهر السلمي وتحقيق الاصلاح”، بعد استخدام القوات الامنية الرصاص الحي تجاه المتظاهرين، ما تسبب باستشهاد المتظاهر عمر فاضل وجرح عدد اخر منهم.
واضاف، إن “القوات الامنية لاحقت المتظاهرين في شوارع وازقة المحافظة، فيما منعت مراسلي القنوات الفضائية والوكالات من تغطية التظاهرة، وقامت بالاعتداء على عدد منهم”.
وأكد أن “المتظاهرين شيعوا جثمان الشهيد عمر فاضل، مطالبين بإنزال القصاص العادل في حق قاتليه”.
وأعلنت وزارة الداخلية، السبت، عن القاء القبض على قاتل المتظاهر عمر فاضل في محافظة البصرة.
وذكرت الوزارة في بيان تلقت “طريق الشعب”، نسخة منه، إن “القوات الأمنية في إطار جهودها لكشف ملابسات حادث مقتل أحد المتظاهرين في محافظة البصرة خلال تظاهرات ساحة البحرية يوم الجمعة، تمكنت من القاء القبض على القاتل الذي اعترف صراحة بجريمته”، مؤكداة على “إجراء التحقيقات الأولية معه تمهيدا لإحالته إلى القضاء لينال جزاءه العادل”.
وقال المتظاهر علي نعمة في حديث لـ”طريق الشعب”، يوم امس الى ان “الاساليب القمعية عادت مجدداً، رغم تبدل الحكومة”، مطالبا الحكومة الاتحادية ورئيس الوزراء بـ”الالتزام بوعودهم بعدم استخدام القوة ضد المتظاهرين السلميين”.

اعتصام مفتوح في ذي قار

من جهتهم، نظم معتصمو ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار، اعتصاما مفتوحا أمام مبنى إدارة المحافظة، مطالبين بإقالة المحافظ ناظم الوائلي.
وبحسب بيان للمعتصمين، تلقت “طريق الشعب”، نسخة منه، انه “تقرر تنظيم اعتصام مفتوح ونصب سرادقات أمام أبواب مبنى المحافظة لحين إقالة المحافظ في إطار عملية التغيير، كونه لم يقدم شيئا للمحافظة المنكوبة”، منوهاً الى أن “التصعيد يأتي على خلفية المماطلة والتسويف من قبل رئيس الوزراء وبعض النواب والأمين العام لمجلس الوزراء وعرقلتهم أمور المحافظة والاستمرار في دعمهم للمحافظ الحالي”.
ودعا البيان “الحكومة المركزية الى تعيين محافظ جديد مستقل، يعمل لخدمة المحافظة”، محذرا من “تسمية أي شخصية حزبية”.
وفي الاثناء، تظاهر المئات من المحتجين في قضاء الشطرة التابع للمحافظة، للمطالبة بإطلاق سراح الناشط المختطف سجاد العراقي، والتأكيد على المطالب الرئيسية للانتفاضة.
وبيّن الناشط المدني احمد مطشر، لـ”طريق الشعب”، أن “التظاهرة جابت شوارع المدينة، للمطالبة بالكشف عن مصير الناشط سجاد العراقي، وتقديم خاطفيه للعدالة، وللتأكيد على إجراء انتخابات مبكرة وفق قانون منصف وعادل، ومفوضية مستقلة عن الاحزاب المتنفذة، والكشف عن قتلة المتظاهرين”.

الديوانية والمثنى تطالبان بتنفيذ الوعود

وفي سياق الاحتجاجات الشعبية، تظاهر العشرات من الموطنين في محافظة الديوانية، للتأكيد على المطالب المشروعة للمنتفضين، وصرف رواتب الموظفين.
وفقاً لمراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، فإن “العشرات من المواطنين، انطلقوا في مسيرة من شارع المواكب، صوب ساحة الساعة، للمطالبة بالكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم، واجراء انتخابات مبكرة، تحت اشراف الأمم المتحدة، وصرف رواتب الموظفين وعدم تأخيرها، فضلا عن رفض الاقتراض لتداعياته الخطيرة على الاقتصاد العراقي”.
الى ذلك، نظم المئات من المواطنين في محافظة المثنى، مسيرة احتجاجية، للمطالبة بتنفيذ وعود الحكومة في مكافحة الفساد وصرف رواتب الموظفين.
وأوضح مراسل “طريق الشعب”، أن “المئات من الموطنين نظموا مسيرة احتجاجية، جابت كورنيش المحافظة، للمطالبة بتنفيذ مطالب المنتفضين، والكشف عن قتلة المتظاهرين، واجراء انتخابات مبكرة، ومكافحة الفساد، وصرف رواتب الموظفين وعدم تأخيرها، فضلا عن اصلاح النظام الاقتصادي في البلاد”.

مسيرة صامتة في واسط

كما نظم عدد من المواطنين في محافظة واسط، مسيرة صامتة، للتأكيد على تضامنهم الكامل مع المنتفضين في عموم البلاد، والمطالبة بصرف رواتب الموظفين.
وأفاد مراسل “طريق الشعب”، علي جبار، أن “المسيرة الصامتة انطلقت من ساحة الاعصام الرئيسية في مدينة الكوت، صوب مركز المدينة وكورنيش السدة، قبل عودتها مجدداً الى مركز انطلاقها، للتأكيد على استمرار الانتفاضة، والتضامن مع موظفي الدولة، والمطالبة بصرف رواتبهم وعدم تكرار تأخيرها”.
يُذكر أن عددا كبيرا من المواطنين في محافظة النجف، تجمعوا في ساحة الصدرين، للمطالبة بالكشف عن قتلة المتظاهرين وتقديمهم للقضاء، ومحاربة الفساد، ورفض كل أشكال التضييق على الحريات.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل