/
/
/
/

تظاهر عدد من خريجي كليات الهندسة، يوم الاربعاء الماضي، في ٤ محافظات، للمطالبة بتوفير فرص العمل، واقرار قانون حماية المهندس، وتخصيص نسبة محددة للمهندس العراقي في المشاريع الاستثمارية، مستغربين الاعتماد على المهندس الاجنبي وتهميش المحلي بصورة مبالغ فيها.

مسيرة في بغداد

في العاصمة بغداد، نظم العشرات من خريجي كليات الهندسة، مسيرة احتجاجية في منطقة المنصور، للمطالبة بتوفير فرص عمل.
وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “العشرات من خريجي كليات الهندسة، نظموا مسيرة احتجاجية، انطلقت من ساحة الفارس العربي صوب مقر نقابة المهندسين في منطقة المنصور وسط بغداد، للمطالبة بإنصاف المهندسين وتوفير فرص عمل لهم في دوائر الدولة، والمشاريع الاستثمارية”، مشيراً الى إن “المهندسين المحتجين استهجنوا عدم اتاحة الفرصة للمهندس العراقي للعمل في المشاريع الاستثمارية والقطاع الخاص، في حين تعتمد الشركات الاجنبية على العمالة الأجنبية”.
واضاف رضا، إن “المتظاهرين طالبوا مجلس النواب بإقرار قانون حماية المهندس، وإلزام الشركات الاجنبية بتشغيل العمالة العراقية، وتدريب المهندسين، والكف عن تهميش المهندسين العراقيين، وتخصيص نسبة محددة لهم في جميع المشاريع الاستثمارية”.

اعتصام في البصرة وميسان

من جانبهم، يواصل العشرات من خريجي كليات الهندسة في محافظة البصرة، اعتصامهم، امام بوابة شركة نفط البصرة للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في الشركة.
وذكر المتظاهر حسين عيسى لـ”طريق الشعب”، إن “المحتجون يواصلون اعتصامهم امام الشركة منذ أسبوعين للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم”، مبينا، إن “المحتجون اغلقوا ابواب الشركة ومنعوا دخول الموظفين في تصعيد احتجاجي على عدم ايفاء المسؤولين في الشركة، بوعودهم التي أطلقوها في الاسبوع الماضي لتحقيق المطالب”.
وأستغرب عيسى، من “إطلاق مسؤولي الشركة للوعود دون تنفيذها، وتجاهلوا مطالب المتظاهرين”، مؤكداً على “استمرار الاضراب والاحتجاج امام الشركة لحين تنفيذ كافة المطالب وتخصيص درجات وظيفية للمهندسين في الشركة، وباقي الشركات النفطية العاملة في المحافظة”.
في غضون ذلك، أقدمت العشرات من المهندسات المطالبات بتوفير فرص العمل، على غلق مدخل شركة نفط ميسان.
وأشارت المتظاهرة زينب كاظم في حديث لـ”طريق الشعب”، الى إن “المهندسون في المحافظة يعتصمون منذ شهر كامل، امام شركة النفط في المحافظة للمطالبة بتوفير فرص عمل دون استجابة تذكر”، منوهة الى “تعرضهم الى اعتداءات متكررة من قبل القوات الأمنية المسؤولة عن حماية للشركة”.
وأوضحت كاظم، أن “إغلاق بوابة الشركة هو تصعيد احتجاجي من اجل الضغط على المسؤولين بالالتفات للمطالب، وتخصيص درجات وظيفية تمكننا من العمل، أسوة بالعمالة الاجنبية في المحافظة”.

تظاهرة في واسط

من جهتهم، تظاهر العشرات من المهندسين، أمام حقل الاحدب النفطي في محافظة واسط، للمطالبة بتوفير فرص عمل. وبيّن المتظاهر محمد المشايخي في حديث لـ”طريق الشعب”، إن “تظاهراتهم مستمرة منذ عدة أشهر للمطالبة بتوفير فرص عمل للمهندسين في الحقول النفطية في المحافظة”، موضحاً، إن “الحقول النفطية في المحافظة يمكنها استيعاب عدد كبير من خريجي كليات الهندسة وباقي الاختصاصات، إذا ما تم اعتماد المعايير الصحيحة في تعيين اصحاب الكفاءة والاختصاص، بعيداً عن المحسوبية والفساد في توزيع فرص العمل داخل الحقول النفطية في المحافظة”.
وطالب المشايخي، بـ”تدريب الخريجين الجدد طلبة كليات الهندسة في الحقول النفطية، من اجل اكتسابهم الخبرة التي تؤهلهم للعمل في الشركات النفطية، وتقليل الاعتماد على المهندسين الاجانب في هذه الحقول”.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل