/
/
/
/

تحت شعار (العراق يستحق الافضل)، عقدت بعض من تنسيقيات التيار الديمقراطي والشخصيات الديمقراطية الفاعلة في الحراك الجماهيري في الداخل والخارج لقاء لها يوم الاحد 27 ـ 9 ـ 2020، وحضر الاجتماع عدد من ممثلي محافظات العراق وهي (بغداد والموصل والديوانية والسماوة وبابل والناصرية والنجف) وحضره ايضا بعض الناشطين المدنيين بالإضافة الى اعضاء هيئة المتابعة في الخارج. 

افتتح الاجتماع الزميل سعد ابراهيم بالوقوف دقيقة صمت لأرواح شهداء انتفاضة تشرين وجميع شهداء العراق، ثم قدم استعراضا موجزا عن اهم ما في مسيرة التيار خلال الفترة المنصرمة مؤكدا على اهمية استمرار التنسيقيات في حملاتها التضامنية (الاعلامية والمادية والمعنوية) في دعم انتفاضة تشرين الباسلة خاصة ونحن على ابواب الذكرى الاولى لهذا الحدث الوطني الذي هزّ عرش المتنفذين والفاسدين الذين عاثوا بالعراق خرابا. 

وايمانا من المجتمعين بدور التيار الديمقراطي المميز في ساحات التظاهر والاحتجاج وفي عموم المشهد السياسي العراقي، تداولوا في الاجتماع بجملة من المواد التي تستحق البحث والتي من شأنها ان ترتقي بعمل التيار الى مستوى الاحداث وجسامتها، وكان أبرزها هو اعادة هيكلية التيار واستنهاضه ومعالجة الهفوات والتراجعات التي مرت خلال عمله الطويل بما يتلاءم مع الظروف الجديدة وخاصة ظروف انتفاضة شعبنا التي مازالت متواصلة والتي شكلت منعطفا تاريخيا في المشهد السياسي العراقي. 

وتوقف المجتمعون عند الازمة السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي يعيشها ابناء شعبنا بسبب النظام ألمحاصصاتي الفاسد الذي استمر منذ عام 2003 والى الان، مؤكدين على اهمية تعبئة جميع الطاقات والامكانيات لمواجهة هذه الطغمة التي صادرت كرامة الوطن والمواطن، كما تطرق الاجتماع الى التحرك وبهمة عالية على جميع التجمعات التي تشاطرنا بناء عراق مدني وديمقراطي من اجل الوقوف والتصدي لكل من يريد للعراق الخراب وعدم الاستقرار. 

هذا واوصى الاجتماع بما يلي: 

1- تشكيل لجنة متابعة لتنسيقيات الداخل على غرار الخارج 

2 -التواصل المباشر بين التنسيقيات: على موقع ديمقراطيون عراقيون والمواقع الاخرى العائدة للتيار الديمقراطي بشكل عام. 

3- تعزيز اواصر التعاون بين تنسيقيات التيار الديمقراطي في الخارج والداخل بما يخدم توجهات شعبنا وتطلعاته.  

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل