/
/
/
/

تظاهر على مدى الأيام القليلة الماضية، عدد كبير من ذوي الأجور اليومية، والعقود، والمحاضرين، للمطالبة بتطبيق قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لسنة ٢٠١٩. وشهدت خلال ذلك، بغداد ومحافظات أخرى تظاهرات غاضبة لهم لتفعيل هذا القرار الوزاري الذي يقضي بتحويلهم إلى عقود وزارية تضمن حقوقهم المالية، حيث عبّروا عن غضبهم الشديد تجاه التعمد بعدم المباشرة بتطبيقه، واهدار حقوقهم دون أي سبب مقنع.

“عقود مفوضية الانتخابات”

أغلق العشرات من موظفي عقود مراكز تسجيل الناخبين في المفوضية العليا للانتخابات، مدخل المنطقة الخضراء من جهة العلاوي، في بغداد، للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم. وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “موظفي العقود في المفوضية تظاهروا في الايام الثلاثة الماضية، امام مقر رئاسة الوزراء في منطقة العلاوي للمطالبة بتثبيتهم على الملاك الدائم. وأن المتظاهرين حاولوا نصب بعض الخيام للاعتصام داخلها، لكن القوات الامنية منعتهم عن ذلك”.

الأجور اليومية في البصرة

من جانب آخر، شهدت البصرة تظاهرة لعدد من اصحاب الأجور اليومية والعقود على ملاك مديرية تربية المحافظة. حيث طالب المتظاهرون بصرف رواتبهم المتأخرة، وتحويلهم الى عقود وزارية.

وبيّن المتظاهر محمد نعمة لـ ”طريق الشعب”، أن “مديرية التربية تحاول التهرب من مسؤولياتها، بصرف مستحقات اصحاب الأجور اليومية، ورمي الكرة في ملعب الحكومة المحلية في المحافظة، رغم أن مديرية التربية هي التي استقبلت اصحاب الأجور اليومية وقامت بتوزيعهم على المؤسسات التربوية والمدارس، وعليه، فأنها المسؤولة عن صرف الأجور”.

وانتقد نعمة “التخبط وسوء الإدارة من قبل الحكومة المحلية في البصرة، ومديرية التربية، في ملف اصحاب الأجور اليومية والعقود، والتلكؤ في هذا الملف، من خلال عدم حسم ملفات أعداد أصحاب الأجور المنسبين الى دوائر التربية في المحافظة، وصرف مبالغ مالية لا تتناسب مع أعداد الموجودين من اصحاب الأجور اليومية، ولا تغطي رواتبهم”، لافتا الى ان “مديرية التربية ما زالت تستقبل المزيد من اصحاب الأجور اليومية وتوزعهم على المؤسسات التربوية، ولكن دون صرف أجورهم”.

وطالب نعمة، الحكومة المحلية ومديرية التربية في “الإسراع بإيجاد حل للمشكلة، وانهاء معاناة ١٨ ألف موظف منسب على مديريات التربية في المحافظة”.

المحاضرون يتظاهرون في واسط والديوانية

وفي محافظة واسط، تظاهر المئات من المحاضرين المجانيين، أمام مديرية التربية للمطالبة بتحويلهم الى عقود وزارية ايضا. واوضح المتظاهر حيدر كاظم لـ ”طريق الشعب”، أن “اغلب المحاضرين المجانيين في المحافظة يعملون في المدارس منذ ثلاث سنوات، ورغم الوعود الكثيرة في تعيينهم وتحويلهم الى الملاك الدائم او العقود، ولكن دون نتيجة تذكر”.

وطالب المتظاهر كاظم، خلال “طريق الشعب”، المسؤولين في المحافظة والحكومة المركزية بـ ”تطبيق قرار رقم ٣١٥ الخاص بتحويل المحاضرين وأصحاب الأجور اليومية الى عقود وزارية”، فيما هدد بـ ”الاعتصام المفتوح في حال الاستمرار بهذا التجاهل والتسويف”.

وفي غضون ذلك، نظم العشرات من المحاضرين وعمال الخدمة والحرفيين والكتاب، تظاهرة امام مديرية تربية الديوانية، للمطالبة بتحويلهم الى عقود وزارية كذلك.

وذكر مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، أن “العشرات من المحاضرين وعمال الخدمة والحرفيين والكتاب، نظموا تظاهرة امام مديرية تربية المحافظة، للمطالبة بتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم ٣١٥ لسنة ٢٠١٩، والقاضي بتحويل أصحاب الأجور اليومية والعقود والمحاضرين في المجان الى عقود وزارية”.

واضاف القصير أن “المتظاهرون هددوا بخطوات تصعيدية قريبة جدا لإيقاف التعامل الجائر بحقهم”.

يُشار الى أن عددا من المحاضرين في محافظة المثنى، نظموا تظاهرة أمام مبنى المحافظة، للمطالبة بحسم إجراءات التعاقد معهم وانجازها بالسرعة الممكنة مع ضمان التخصيص المالي.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل