/
/
/
/

واصل المتظاهرون، خلال الأيام الماضية، حراكهم الاحتجاجي في أكثر من محافظة، للمطالبة بتوفير فرص العمل، والخدمات، وإقالة المسؤولين الفاسدين، فيما رفض العشرات من معتصمي ساحة التحرير اعتماد “منهج المحاصصة الطائفية” في تعيين الدرجات الخاصة.

التحرير ترفض المحاصصة

في بغداد، نظّم العشرات من المعتصمين في ساحة التحرير، تظاهرة نددت باعتماد المحاصصة الطائفية اثناء تعيينات الدرجات الخاصة التي أعلنت الحكومة عنها مؤخرا.

 وقال مراسل “طريق الشعب”، بلال رضا، إن “العشرات من المعتصمين في ساحة التحرير، تظاهروا لرفض اعتماد منهج المحاصصة الطائفية في تعيين بعض الشخصيات في المناصب الخاصة. ورفع المتظاهرون صوراً لعدد من الشخصيات المجربة والتي قامت الحكومة بتعيينهم في عدد من المناصب”، مطالبين بـ ”اختيار شخصيات نزيهة وكفؤة لشغل هذه المناصب وعدم إعادة نفس اخطاء الحكومات السابقة”.

تظاهرة للمهندسين في البصرة

من جانبهم، جدد خريجو كليات الهندسة في محافظة البصرة، تظاهراتهم أمام مقر شركة نفط البصرة للمطالبة بتوفير فرص العمل.

وأشار المتظاهر علي موسى في حديث لـ ”طريق الشعب”، الى أن “الآلاف من خريجي الهندسة في مختلف الاختصاصات يعانون من البطالة منذ سنوات، فيما تستعين الشركات النفطية بمئات المهندسين من خارج العراق للعمل في الحقول النفطية”، مطالبا الشركة بـ “السعي لتوفير فرص العمل للمهندسين المتظاهرين وتدريب الخريجين وتطوير قدراتهم”.

وهدد موسى في حال استمرار تجاهل مطالبهم بـ ”تحويل التظاهرة الى اعتصام امام مقر الشركة لحين تلبية المطالب”. وناشد وزير النفط ورئيس الوزراء لغرض “ايجاد حل لمشكلة البطالة بين صفوف الخريجين”.

يُشار الى إن العشرات من الشباب يواصلون اعتصامهم منذ عشرة أيام امام المستودع النفطي في قضاء الفاو للمطالبة بتوفير فرص العمل.

احتجاج شعبي في ذي قار

أما في محافظة ذي قار، فقد اغلق المحتجون من خريجي كليات الإدارة والاقتصاد مبنى دائرة الصحة للمطالبة بتوفير درجات وظيفية من درجات الحذف والاستحداث.

وقال المتظاهر محمد العكيلي لـ ”طريق الشعب”، إن “المحتجون اغلقوا باب الدائرة في تصعيد احتجاجي جراء عدم ايجاد الحلول لهم والاستجابة لمطالبهم طيلة الشهور الثمانية الماضية”، محذرا من “الاستمرار بالتسويف والمماطلة وعدم تقديم الحلول لمشكلتهم”.

في الاثناء، نظم العشرات من اهالي قضاء الغراف التابع لمحافظة ذي قار، وقفة احتجاجية، للمطالبة بتوفير الخدمات وإقالة المسؤولين المحليين في القضاء.

وبيّن المتظاهر علي خشن في حديث لـ ”طريق الشعب”، إن “المواطنون طالبوا بمحاسبة المسؤولين الفاسدين وإقالتهم، وفتح ملفات الفساد، وتحويل مبالغ المنافع الاجتماعية للمشاريع الخدمات، وايجاد الحلول للخدمات الاساسية المتردية في القضاء، لاسيما الكهرباء والصحة والطرق والمجاري”.

المهندسون يتظاهرون في ميسان والديوانية

في غضون ذلك، نظّم العشرات من خريجي كليات الهندسة في محافظة ميسان، مسيرة راجلة انطلقت من موقع اعتصامهم صوب ديوان المحافظة، فيما أقدمت القوات الامنية على رفع خيمتهم من امام شركة نفط ميسان.

وأوضح المتظاهر علي كريم، في حديث لـ ”طريق الشعب”، إن “المسيرة هي خطوة تصعيدية للمطالبة بتوفير درجات وظيفية للمهندسين في شركة النفط”، مستنكراً “قيام القوات الامنية بإزالة خيمتهم من امام الشركة تزامنا مع زيارة رئيس الوزراء للمحافظة”.

وفي سياق احتجاجات المهندسين، تظاهر العشرات من خريجي كليات الهندسة أمام مبنى محافظة الديوانية للمطالبة بتوفير فرص عمل لهم في مصفى الشنافية.

وأفاد مراسل “طريق الشعب”، ميعاد القصير، بأن “المتظاهرون طالبوا الحكومة المحلية والحكومة المركزية ووزارة النفط واعضاء مجلس النواب في المحافظة، بإيجاد فرص عمل لهم في المصفى”.

يُذكر أن المحتجين في المحافظة يواصلون اغلاق مبنى ديوان المحافظة، منذ عدة ايام للمطالبة بإقالة المحافظ، زهير الشعلان.

منطقة في السماوة تطالب بالماء

الى ذلك، أحرق عدد من أهالي مناطق آل معالي في مدينة السماوة، الإطارات، احتجاجا على تردي الواقع الخدمي في منطقتهم.

ووفقا للمتظاهر مرتضى الحجيمي فأن “المتظاهرون احرقوا الإطارات للتعبير عن غضبهم تجاه مطالبهم المشروعة في توفير الخدمات الاساسية وعلى رأسها مياه الإسالة التي تعاني المنطقة من انقطاع مستمر للخدمة فيها”، مهددا بـ ” اتخاذ اجراءات تصعيدية في حال استمرار تجاهل مطالبهم”.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل