/
/
/
/

طريق الشعب

نظم المئات من أصحاب العقود والاجور اليومية، على مدى الأيام الماضية، حملة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وداخل أماكن العمل، تحشيداً إلى الإضراب الشامل الذي ينظم يوم الأحد المقبل للمطالبة بتفعيل قرار 315 الخاص بحقوقهم المالية. العاملين بالاجور اليومية والعقود وجهوا الأسبوع الماضي مناشدة إلى كافة الجهات المعنية لتسليط الضوء على معاناتهم والتضامن معهم في الإضراب. وفي الأيام الأخيرة نظموا حملة تحشيدية بين صفوفهم لدعوة جميع المعنيين إلى الالتزام بالإضراب والعمل بشكل موحد للدفاع عن حقوقهم المغبونة رغم ضمانها وفق القرار 315 لسنة ٢٠١٩ الذي يقضي بتحديد قيمة الاجر بما لا يقل عن ٣٥٠ ألف دينار للشهر الواحد، والذي لم تلتزم به المؤسسات. وتحدث العمال الاجراء او المتعاقدين لـ”ريق الشعب” عن معاناة يعيشونها في مؤسساتهم بسبب الأجور الزهيدة وطول ساعات العمل. وجاءت التأكيدات على الإضراب من قبل اصحاب العقود في قطاع وزارة الصحة في مستشفى الشطرة العام، وعمال بلدية الكوت، ومديرية صحة النجف، ومديرية مجاري ميسان، وسط تأكيدات على الالتزام التام بالإضراب والمساهمة بالنضال العمالي الذي يطالب بالحقوق المعطلة. في حين نصت مطالبهم ايضا على إعادة اصحاب الاجازات الاجبارية في كافة الدوائر وتوفير التخصيصات المالية اللازمة لذلك وتطبيق قانون العمل ٣٧ لسنة ٢٠١٥ بكافة الفقرات والامتيازات الخاصة بالقطاع العام، وشمول شهداء العمل بالضمان الاجتماعي والراتب التقاعدي لعوائلهم.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل