/
/
/
/

طريق الشعب

واصل المنتفضون، يوم أمس، فعالياتهم الاحتجاجية مؤكدين على المضي في تنويع أساليب الحراك الشعبي وعدم التراجع رغم محاولات الالتفاف على المطالب المشروعة وعدم الاهتمام بها والانشغال بتشكيل حكومة وفقا لمصالح المتنفذين، فيما شهدت بعض المحافظات تظاهرات مطلبية لشرائح مختلفة.

حراك التحرير

وصعّد المعتصمون سقف المطالب في ساحة التحرير، حين طالبوا رئيس البرلمان محمد الحلبوسي بتقديم استقالته.

وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، ان المتظاهرين في ساحة التحرير رفعوا لافتات طالبت باستقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي الذي وصوفوه بأنه احد المشاكل التي تعرقل الاستجابة الى مطالب المتظاهرين، لافتا الى أن المتظاهرين يؤكدون ان الكتل السياسية لم تكن ضمن اولوياتها مطالب المنتفضين عندما رشحت محمد توفيق علاوي، وكذلك الامر بالنسبة للكتل التي رفضته، وانهم كانوا يبحثون عن مصالحهم الحزبية الضيقة.

معلمو بابل يواصلون دعم الانتفاضة

وفي بابل، واصل المعلمون الحضور في ساحة مجسر الثورة مطالبين بالأسرع في تشكيل حكومة وطنية بعيداً عن منهج المحاصصة الطائفية.

وذكر مراسل "طريق الشعب" في المحافظة، محمد علي محي الدين، أن المعلمين في بابل توافدوا بكثافة إلى ساحة التظاهر مرددين شعارات وحاملين لافتات تطالب الكتل السياسية بالابتعاد عن نهج المحاصصة الطائفية في عملية تشكيل الحكومة المقبلة، مشيراً إلى أن القوات الامنية حاولت رفع الصبات الكونكريتية وفتح الطريق المؤدي إلى ساحة مجسر الثورة، ما أثار غضب المتظاهرين الذين منعوا القوات الأمنية عن ذلك بعد استجابة الاخيرة لمطالبهم.

الطلبة في الحبوبي

وفي غضون ذلك، توجه المئات من الطلبة إلى ساحة الحبوبي مركز الاعتصام الرئيس في ذي قار.

وقال مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، أن المئات من الطلبة توافدوا الى ساحة الحبوبي مؤكدين على استمرار تضامنهم مع المنتفضين، وطالبوا بتكليف شخصية وطنية وغير جدلية لرئاسة الحكومة المقبلة في أسرع وقت ووفقا للمواصفات التي طرحتها ساحات الاحتجاج.

وفي السياق، أفاد صاحب، بتنظيم العشرات من الاجراء اليوميين العاملين في فرع إنتاج الطاقة الكهربائية في محافظة ذي قار وقفة احتجاجية داخل الدائرة مطالبين بصرف رواتبهم المتأخرة.

حكومة طوارئ

الى ذلك، طالب الناشط المدني في محافظة الديوانية، حسن المياحي، بتشكيل حكومة طوارئ وتعطيل عمل البرلمان بعد اقرار قانون الانتخابات.

وقال المياحي، في تصريح لـ"طريق الشعب"، إن "البرلمان الحالي هو جزء من المشكلة ولا يمكنه المساهمة في الاستجابة لمطالب المتظاهرين، كون اعضاؤه يخشون المحاسبة في ما يتعلق بملفات الفساد وغيرها"، مطالباً بـ"تشكيل حكومة طوارئ تعمل على تحقيق مطالب المتظاهرين بأجراء انتخابات مبكرة وفق اشراف دولي لضمان تحقيق العدالة وتطبيق القانون بالتساوي على الجميع، إضافة الى الكشف عن قتلة المتظاهرين ومحاسبتهم وتعطيل عمل البرلمان بعد اقرار قانون الانتخابات".

وهدد الناشط بـ"التصعيد السلمي والاعتصام أمام بوابات المنطقة الخضراء في حال عدم الاستجابة لمطالب المتظاهرين واستمرار تسويفها".

البصرة والسماوة: تظاهرات مطلبية

من جانب آخر، تظاهر العشرات من العاملين بنظام الاجر اليومي في بلدية الزبير امام مبنى البلدية احتجاجا على تأخير صرف أجورهم الشهرية.

وبيّن مراسل "طريق الشعب"، حافظ الجاسم، أن "المتظاهرين طالبوا بالإسراع في صرف مستحقاتهم، وهددوا بالتصعيد السلمي وتكثيف التظاهرات حتى صرف رواتبهم المتراكمة".

وفي الزبير أيضا، تظاهر العشرات من رياضيي وناشطي القضاء، بمشاركة الإدارة المحلية، مستنكرين توقف عملية انشاء مشروع جامعة الزبير على ارض فارغة بمساحة 200 دونم.

وقال قائممقام الزبير، عباس ماهر، في تصريح صحفي، إن "الارض التي من المفترض ان تقام عليها جامعة الزبير هي ليست اثرية، وتم تنقيبها منذ عام 1979 وخرجت من عهدة الآثار"، مستغرباً "منع اقامة جامعة عليها، في حين ان الأرض كانت عبارة عن مقالع رملية". وطالب ماهر "وزارة الثقافة بحسم الموضوع، وعدم حرمان محافظة البصرة من اقامة جامعة كبيرة، تمول من أموال المنحة الكويتية والموازنة العراقية". من جهتهم، طالب عدد من الناشطين المشاركين في الوقفة "بإقامة الجامعة، كون القضاء بأمس الحاجة لها في الوقت الحالي"، فيما رفضت دائرة الآثار الرد على المتظاهرين، لافتة الى أن "الأمر يتعلق بوزارة الثقافة في بغداد".

وعلى صعيد آخر، أكد عدد من خريجي كليات الادارة والاقتصاد في المثنى، استمرارهم في الاعتصام أمام مصفى السماوة مطالبين بتوفير فرص للعمل في الدوائر الحكومية.

وأشار منسق الاعتصام رزاق محمد في حديث صحفي، إلى أن "الدرجات الوظيفية المخصصة لا تتناسب مع إعدادهم"، مبيناً أن "هذا الاعتصام الذي بدأ منذ اكثر من شهر مستمر حتى تحقيق مطالبهم وانصافهم من قبل الجهات المعنية".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل