/
/
/
/

طريق الشعب

أحيت حشود ضخمة من المواطنين، أمس الثلاثاء، ذكرى انطلاق الاحتجاجات الشعبية في عام 2011، في عدد من المدن والمواقع المختلفة. ورغم تقلب الاجواء واستمرار سقوط الامطار، واصل المنتفضون التوافد الى ساحات الاحتجاج مطالبين بتحقيق المطالب المشروعة.

بغداد: شهيد وعشرات المصابين

وتجددت الصدامات في العاصمة، بين القوات الأمنية والمتظاهرين بالقرب من ساحة الخلاني، ما تسبب في وقوع 17 اصابة في صفوف المتظاهرين.

وأفاد مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، بـ "تجدد الاشتباكات بين القوات الأمنية والمتظاهرين قرب ساحة الخلاني، اثناء محاولة القوات الأمنية عبور الحاجز الكونكريتي باتجاه ساحة التحرير، حيث أن الأخيرة استخدمت الغاز المسيل للدموع، ما تسبب في تسجيل 17 إصابة في صفوف المتظاهرين".

وأضاف رضا، إن "ساحة التحرير شهدت توافدا كبيرا للمواطنين بعد الانتهاء من التظاهرة الطلابية، وطالبوا بعدم منح الثقة لحكومة المكلف محمد توفيق علاوي"، محذرين "الكتل السياسية من المضي في تشكيل حكومة وفق المنهج السابق نفسه الذي جلب الويلات للبلاد".

وكان مصدر طبي قد أعلن لوكالة "ناس" إن "متظاهرا استشهد بسبب اطلاق الغازات المسيلة للدموع والصجم من بنادق الصيد صوب المتظاهرين بغية تفريقهم قرب ساحة التحرير".

البصرة والناصرية

وفي المقابل، انطلقت مسيرة شارك فيها المئات من المواطنين من شارع دينار إلى ساحة اعتصام البحرية مركز الاعتصام الرئيس في البصرة.

ووفقا لمراسل "طريق الشعب"، فإن "المشاركين في المسيرة رفعوا شعارات تطالب بإنهاء المحاصصة ومكافحة الفساد وتعيين حكومة وطنية قادرة على تلبية مطالب المتظاهرين".

وتوافد الآلاف من المتظاهرين إلى ساحة الحبوبي تلبية لدعوة التظاهرة المليونية بمناسبة ذكرى 25 شباط 2011.

وذكر مراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، ان "التظاهرة جاءت في إطار إدامة زخم الاحتجاجات والتأكيد على المطالب المشروعة للمتظاهرين رغم استمرار هطول الامطار الغزيرة في المحافظة"، مشيراً إلى أن "المشاركين في التظاهرة رددوا شعارات واهازيج تؤكد استمرار الاعتصامات وعدم التراجع عن المطالبة بتنفيذ المطالب المشروعة".

وبيّن صاحب، أن "المتظاهرين أقدموا على قطع تقاطع البهو وجسري النصر والحضارات وسط المدينة، من خلال حرق الاطارات".

الديوانية والسماوة

في غضون ذلك، نظمت حشود من اهالي محافظة الديوانية، تظاهرات ومسيرات حاشدة في شوارع المدينة التي اغرقتها مياه الامطار الغزيرة التي شهدتها المحافظة.

وقال مراسل "طريق الشعب"، ميعاد القصير، إن "المتظاهرين طالبوا باختيار رئيس وزراء غير جدلي بعيدا عن الأحزاب السياسية المتنفذة ومنهج المحاصصة الطائفية، وإجراء انتخابات مبكرة واختيار مفوضية انتخابات مستقلة وسن قانون انتخابات عادل".

وعلى الصعيد الاحتجاجي، واصل معتصمو محافظة المثنى رفضهم تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة.

وبحسب مراسل "طريق الشعب"، عبد الحسين السماوي، فإن "متظاهري السماوة أحيوا ذكرى انطلاق الحراك الشعبي في ٢٥ شباط عام ٢٠١١، حيث رفعوا شعار (كافي محاصصة نريدها مدنية)"، مؤكدين "الاستمرار في التظاهر السلمي ورفض كافة محاولات القوى المتنفذة في الالتفاف على المطالب المشروعة للمنتفضين".

يشّار الى ان العاملين بنظام الأجر اليومي في شركة المشاريع النفطية في مصفى السماوة، نظموا ولليوم الثاني على التوالي اعتصاما أمام مقر الشركة مطالبين بتحويلهم إلى نظام العقود بناءً على قرار مجلس الوزراء المرقم ٣١٥ لعام ٢٠١٩.

واسط وكربلاء

أما في واسط، فقد نظم عدد من المواطنين تظاهرة انطلقت من ساحة التظاهرات الرئيسة إلى شارع النسيج وسط المدينة.

وبحسب الأنباء الواردة، فأن "المتظاهرين طالبوا بتشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن المحاصصة وتحديد موعد الانتخابات المبكرة، والمصادقة على قانون الانتخابات".

وأوضح مراسل "طريق الشعب"، علي جبار، أنه رغم هطول الامطار وسوء الاحوال الجوية، تجمع المئات من المحتجين عصرا، وخرجوا في تظاهرة حاشدة من ساحة الاعتصام، سارت إلى شارع النسيج ذهابا وايابا وعادت مرة اخرى الى ساحة الاعتصام، تلبية لدعوات أطلقت في الأيام الماضية لإحياء ذكرى يوم ٢٥ شباط 2011 الذي شهد احتجاجات عراقية حاشدة.

وأضاف جبار، أن "المحتجين رفعوا الاعلام العراقية وهتفوا للعراق وطالبوا بعودة الوطن من سيطرة الفاسدين عن طريق حكومة مؤقته وقانون انتخابات عادل وتحديد موعد انتخابات خلال وقت معلوم، بالإضافة الى محاسبة قتلة المتظاهرين"، مبينا أنه "قد تشهد الكوت في الأيام المقبلة تصعيدا على المستوى المحلي وفق ما اكده بعض المتظاهرين".

وفي كربلاء، توافد المئات من المواطنين في محافظة كربلاء الى ساحة التربية مركز الاعتصام الرئيس في المحافظة.

وذكرت وكالات الأنباء، إن "المتظاهرين والمعتصمين في المحافظة استذكروا انطلاق الاحتجاجات الشعبية المناهضة للفساد في عام 2011، وطالبوا المعنيين في الدولة بسرعة الاستجابة لمطالبهم".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل