/
/
/
/

طريق الشعب
واصل المنتفضون يوم امس، في عدد من المدن والمواقع المختلفة، حراكهم السلمي وسط مشاركة طلابية كبيرة، مطالبين بتشكيل حكومة وطنية مستقلة بعيداً عن نفوذ المتنفذين والشروع بإجراءات التغيير الشامل.

طلبة بغداد

وفي العاصمة، نظم طلبة الجامعات، مسيرات مهيبة ضمن نشاطهم الأسبوعي المستمر، متجهين صوب ساحة التحرير بمشاركة كبيرة من الطالبات.
وقال مراسل "طريق الشعب"، بلال رضا، أن "حشوداً طلابية كبيرة تجمعت امام بناية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي متجهين الى ساحة التحرير، حاملين صور الشهداء ولافتات تندد بالفساد واخرى بتجاهل مطالب المتظاهرين والالتفاف الذي يقوم به المتنفذون حولها".
وفي السياق، خرج طلبة مجمع الكليات والمعاهد في باب المعظم بوقفة احتجاجية مقابل بناية كلية الإدارة والاقتصاد متضامنين مع انتفاضة تشرين.
واشار مراسل "طريق الشعب"، ماجد مصطفى، إلى أن "الطلبة رفعوا لافتات اعلنوا عبرها التضامن مع الانتفاضة ورفضهم تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المقبلة"، مطالبين "بتكليف شخصية مقبولة لتشكيل حكومة تكون على رأس اولوياتها محاسبة الفاسدين وكشف قتلة المتظاهرين".

حراك متنوع في ذي قار

من جانب آخر، نظم المئات من طلبة جامعات ذي قار مسيرة تضامنية في ساحة الحبوبي دعما لزخم الاعتصام مؤكدين على استمرار المطالب الانتفاضة في عملية التغيير الشامل.
وبين الطالب حسين محمد لـ"طريق الشعب"، أن "الطلبة يواصلون مشاركاتهم اليومية في ساحة الاعتصام دعما لمعتصمي ساحة الحبوبي من أجل إيصال رسالة إلى الكتل السياسية بعدم التراجع عن المطالب الشعبية وضرورة الاستجابة لها".
وفي الاثناء، وصل عدد من متظاهري محافظة النجف الى ساحة اعتصام الناصرية في وقت متأخر من مساء أمس الاول. ووفقاً لمراسل "طريق الشعب"، باسم صاحب، فأن "المتظاهرين من اهالي النجف وصلوا الى ساحة الحبوبي وسط ترحيب كبير من المعتصمين"، مشيرا إلى إن "الزيارة تأتي تأكيداً على دعم المطالب الاحتجاجية في عملية التغيير والاستمرار في الاعتصام حتى تحقيق المطالب".
يُذكر أن الاجهزة الامنية في محافظة ذي قار منعت متظاهري النجف من دخول المحافظة بحجة ورود معلومات عنهم من قبل قيادة شرطة النجف الامر الذي نفته الاخيرة في بيان رسمي نشر على موقعها الالكتروني. واعقبه استنكار من محافظ النجف للتصريح الأمني بحق مواطنيه الذين زاروا اعتصامات الناصرية.
وعلى صعيد متصل، أحتشد العشرات من خريجي المعاهد التقنية في ذي قار بوقفة احتجاجية في تقاطع ساحة العمل وسط مدينة الناصرية مطالبين بشمولهم بالدرجات الوظيفية أسوة بأقرانهم من حملة الشهادات الأخرى.
وذكر رئيس رابطة الخريجين، كمال الزيدي، في تصريح صحفي ان "إعدادا كبيرة من الخريجين يعانون الإهمال والتهميش طيلة السنوات الماضية"، مطالباً الحكومتين المركزية والمحلية بـ"تحمل مسؤولياتها تجاه مطالب المتظاهرين وتوفير الدرجات الوظيفية"، فيما أشار إلى أن "الوقفة الاحتجاجية تتضمن مطالب عامة تتضامن مع مطالب المتظاهرين الشرعية".

وحراك في ثلاث محافظات

وفي غضون ذلك، واصل طلبة الجامعات والمعاهد والمدارس في الديوانية، مسيراتهم الحاشدة في شوارع المحافظة، دعما للمتظاهرين، رافضين المماطلة في تحقيق مطالب الاحتجاجات الشعبية.
وأوضح الطالب امير حسن لـ "طريق الشعب"، أن "استمرار الطلبة في التظاهر والاعتصام، يعطي رسالة لأحزاب السلطة، بأن الانتفاضة قائمة ومستمرة حتى تحقيق المطالب".
وفي واسط، تظاهر المئات من طلبة جامعة واسط في ساحة الاعتصام الرئيسة وسط المحافظة.
وبحسب مراسل "طريق الشعب"، علي جبار، فأن "المئات من طلبة جامعة واسط تظاهروا مؤكدين على استمرارهم في المطالبة بتشكيل حكومة وطنية مستقلة بعيدة عن منهج المحاصصة الطائفية".
أما في المثنى، فقد قام خريجو كليات الإدارة والاقتصاد ومعاهد المحاسبة، بتنظيم مسيرة كبيرة مطالبين بالتعيينات.
وبحسب الأنباء الواردة، فأن "المسيرة جابت شوارع السماوة واتجهت إلى مبنى ديوان المحافظة مطالبةً بإيجاد فرص العمل".

النجف وبابل

إلى ذلك، أقام معتصمو النجف حملة توعية عن مرض كورونا في ساحة اعتصام الصدرين.
وبيّن مراسل "طريق الشعب"، احمد عباس، ان "عدداً من المعتصمين في ساحة اعتصام الصدرين نظموا حملة للتوعية بمرض كورونا وكيفية الوقاية منه"، مضيفاً "هذه الحملة تأتي ضمن عدد من الفعاليات التي يقيمها المحتجون في ساحة الاعتصام الرئيسة بالمحافظة".
وشهدت مدينة الحلة في محافظة بابل، مسيرات طلابية لجامعات المحافظة، دعماً لمطالب المتظاهرين وفي مقدمتها تشكيل حكومة مستقلة بعيداً عن الأحزاب المتنفذة.

حملة الشهادات العليا في ديالى

وفي المقابل، تظاهر العشرات من اصحاب الشهادات العليا في ديالى، امام مبنى ديوان المحافظة وسط بعقوبة.
وأكد احمد الشمري احد منظمي التظاهرة في تصريح لوكالة "المعلومة"، ان "العشرات من اصحاب الشهادات العليا (الماجسيتر - دكتوراه) انطلقوا في تظاهرة سلمية امام مبنى ديوان محافظة ديالى - وسط بعقوبة - مطالبين بالتعيينات، مضيفا أن "التظاهرة مستمرة للأسبوع الثاني على التوالي من اجل دفع الجهات الحكومية للاستجابة للمطالب المشروعة في انقاذ شريحة مهمة في المجتمع تنتظر منذ سنوات التعيين لخدمة العراق واعماره ".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل