بغداد – طريق الشعب

يستمر اهالي منطقة الفضيلية، شرقي بغداد، في اعتصامهم، لليوم الرابع، احتجاجا على تردي الخدمات الاساسية، وفيما اتخذوا اجراءات تصعيدية تمثلت بقطع طرق حيوية اخرى، هدد متظاهرو قضاء المحمودية، جنوبي العاصمة، باعتصام مفتوح بدءا من الجمعة، في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

تجاهل المطالب

وقال عضو اللجنة التنظيمية والتنسيقية لتظاهرة منطقة الفضيلية، عباس ورد، لـ"طريق الشعب" ان "خلية الازمة التي شكلها مجلس الوزراء للنظر في مطالب المتظاهرين، عملت على توجيه كتب الى جميع الجهات المختصة بإجراء اللازم بخصوص مطالب المتظاهرين، ويتم اعلامهم بذلك"، مستدركا "ولكن رد الجهات المختصة، جاء بعدم وجود تخصيصات مالية لتنفيذ مطالب متظاهري منطقة الفضيلية".

اجراءات تصعيدية

واضاف ورد، "اليوم بدأ متظاهرو منطقة الفضيلة باتخاذ اجراءات تصعيدية اكثر كخطوة اولى للتنبيه، اذ اقدم المتظاهرون على قطع الطريق باتجاه البلديات والتقدم في اتجاه منطقة المشتل، مما تسبب بعرقلة الدوام في معمل غاز المشتل، وبنزين خانة المشتل اضافة الى دائرة الكهرباء المشتل ودوائر تابعة الى وزارة التجارة"، كاشفا عن "وجود تحرك خلال الايام القادمة لقطع قاطع 90 التابع لامانة بغداد". وتعهدت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة، امس الاول الثلاثاء، بتنفيذ مطالب المتظاهرين، التي وصفتها بـ"المشروعة"، وقالت انها تعمل على توفير "حلول خدمية" لمشاكل مناطق النهروان وسبع البور والفضيلية. يذكر ان أهالي منطقة الفضيلة شرقي العاصمة بغداد خرجوا بتظاهرة، منذ اربعة ايام، احتجاجا على تردي الوضع الخدمي في المنطقة، فيما طالبوا بتوفير المياه الصالحة للشرب وتبليط الشوارع وزيادة ساعات تجهيز الكهرباء، مهددين بخطوات تصعيدية في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

تعليق مؤقت

وفيما يخص تظاهرات قضاء المحمودية، جنوبي بغداد، قال معن عبد علي، احد متظاهري المحمودية، لـ"طريق الشعب" ان "اهالي المحمودية بعد تسليم جميع طلباتهم الى مجلس المحافظة والامانة العامة، قرروا ايقاف تظاهراتهم اليومية مؤقتا"، مستدركا "ولكن في نفس الوقت وجهوا تحذيرات الى الجهات المعنية مفادها، في حالة عدم وجود رد خلال ثلاثة ايام (الثلاثاء والاربعاء والخميس) بالموافقة سيكون هناك اعتصام يوم الجمعة القادم، في ذات مكان التظاهرة (المجلس البلدي في المحمودية)".

وختم عبد علي، بالاشارة الى انه "حتى الان لم تصلنا اي ردود رسمية على مطالبنا من الجهات المسؤولة". 

وتظاهر اهالي قضاء المحمودية، منذ عدة ايام، بشكل يومي، احتجاجا على تردي الخدمات الاساسية في منطقتهم. وكانت مناطق الحسينية وجسر ديالى والنهروان والمعامل والفضيلية في أطراف بغداد قد شهدت تظاهرت واعتصامات شعبية غاضبة في الأسابيع القليلة الماضية احتجاجا على تردي الخدمات ما اجبر مجلس الوزراء والحكومة المحلية بمحافظة بغداد على القيام بحملات خدمية.

تظاهرات سلمية

الى ذلك، دعا زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، الأربعاء، إلى ان تكون تظاهرات التدريسيين والموظفين في إقليم كردستان، وتظاهرات ضواحي بغداد، سلمية وتحافظ على المصالح العامة.

وأوضح الصدر، في رد على سؤال من أحد اتباعه حول تجدد التظاهرات في اقليم كردستان، احتجاجاً على نظام الإدخار الإجباري، حيث حث المتظاهرين على أن تكون مطالبهم عامة وليست خاصة، داعيا إلى الحفاظ على سلمية التظاهرات.

وفي رد على سؤال آخر بشأن تظاهرات ناحية النهروان، دعا الصدر المتظاهرين الى حصر مطالبهم بالأمور الخدمية فقط وعدم تعطيل المصالح العامة، مؤكداً أن الأمر يشمل جميع التظاهرات.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل