بغداد – طريق الشعب

أعلن اهالي منطقة الفضيلية، شرقي بغداد، مواصلة اعتصامهم لليوم الثالث، الا انهم كشفوا عن منحهم الحكومة مهلة تنتهي الخميس، لتنفيذ مطالبهم او اللجوء الى خطوات تصعيدية الى جانب الاعتصام، وفيما يستمر اهالي قضاء المحمودية، جنوبي العاصمة، في تظاهراتهم، نظم اهالي مدينة الصدر، تظاهرة للمطالبة بالخدمات الاساسية.

وتعهدت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة، بتنفيذ مطالب المتظاهرين، التي وصفتها بـ"المشروعة"، وقالت انها تعمل على توفير "حلول خدمية" لمشاكل مناطق النهروان وسبع البور والفضيلية.

اعتصام الفضيلية

وقال عضو اللجنة التنظيمية لتظاهرة اهالي منطقة الفضيلية شرقي بغداد، احمد الطيب، لـ"طريق الشعب"، ان" المعتصمين من اهالي منطقة الفضيلية اصروا على مواصلة الاعتصام على الرغم من الوعود التي قدمها وفد رئاسة الوزراء امس (الثلاثاء) اثناء الاجتماع به".

مهلة يومين

وبين ان "الاجتماع الذي جرى يوم الثلاثاء كان بحضور ممثل عن الامانة العامة لمجلس الوزراء، ومحافظ بغداد، اضافة الى ممثلين عن جميع الوزارات المعنية بالخدمات"، مشيرا الى ان "الاجتماع تمخضت عنه وعود، حول ايصال جميع مطالبنا الى رئاسة الوزراء، ويتم الاعلان عن الموافقة بالتنفيذ خلال مدة اقصاها يومين، اي ان يوم الخميس المقبل هو آخر يوم للإعلان عن تنفيذ المطالب".

اجراءات تصعيدية

واردف الطيب انه "في حالة لم يتم الاعلان عن الموافقة خلال المدة المحددة، ستكون لنا اجراءات تصعيدية اخرى"، لافتا الى انه "أمس الثلاثاء كانت هناك  محاولات من بعض المعتصمين لغلق طريق البلديات، كنوع من التنبيه للحكومة، ولكن اللجنة التنظيمية، طالبت بالتريث  الى حين انقضاء المدة، تحسبا لقطع ارزاق باقي المواطنين والتقليل من زحمة السير".  

تظاهرات يومية

وفي قضاء المحمودية، جنوبي بغداد، قال عضو اللجنة التنظيمية لتظاهرة المحمودية، معن عبد علي، لـ"طريق الشعب"، ان " اهالي المحمودية يتظاهرون بشكل يومي امام المجلس البلدي"، مضيفا ان "مطالب اهالي المحمودية لا تختلف كثيرا عن مطالب باقي المناطق سواء كانت في بغداد او باقي المحافظات، وتم تسليم نسخ منها الى المجلس البلدي والى مجلس المحافظة وقيادة الفرقة 17".

وبين عبد علي، ان "المتظاهرين استطاعوا صباح هذا (امس) وبعد مطالبات بإجراء لقاء مع اطراف من المجلس البلدي، وتم عرض مطالبنا عليهم ، وان اللقاء خرج بوعود حول تنفيذ المطالب في القريب العاجل"، منبها الى أن "الحوار مفتوح مع الجانب الحكومي وان اهالي المحمودية عازمون على مواصلة التظاهرات والوقفات الاحتجاجية الى حين تحديد مدة محددة لتنفيذ جمع مطالب وبشكل ملموس"

اقالة مدراء محليين

وعاد اهالي منطقة سبع البور، شمالي بغداد، الى التظاهر من جديد، بعد عدة ايام من تعليق اعتصاماتهم بطلب من رئاسة الوزراء لتنفيذ مطالبهم، حيث قال سعد عبود، احد المتظاهرين، "تظاهر اهالي سبع البور أمس (الثلاثاء) للمطالبة بإقالة مدير الناحية ورئيس مجلسها البلدي، وكان يفترض ان تتحول التظاهرة الى اعتصام لكن القوات الامنية منعت المتظاهرين"، مستدركا "لكن هناك البعض من المتظاهرين عملوا على نصب خيمة للاعتصام للمطالبة بإقالة مدير الناحية، ولكن مدير الناحية اصدر توجيهات بمنع اي متظاهر بالوصول الى خيمة الاعتصام هذه". 

حلول خدمية

في غضون ذلك، قالت وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة، في بيان، ان "وزيرة الاعمار آن نافع أوسي ترأست أمس (الثلاثاء) اجتماعا موسعاً لغرفة العمليات المشكلة مع ممثلي المتظاهرين وبحضور محافظ بغداد ورئيس مجلس المحافظة".

ونقل البيان عن اوسي، قولها انه "تم الاستماع الى مطالب أهالي النهروان وسبع البور والفضيلية، حسب الاولويات وكل على حدة ومناقشتها ووضع الحلول المناسبة من خلال مفاتحات بكتب رسمية عاجلة للجهات المعنية"، مؤكدة ان "جميع المطالب الآنية والمستقبلية مشروعة وقابلة للتنفيذ".

تظاهرة في مدينة الصدر

وفي مدينة الصدر، شرقي العاصمة، تظاهر العشرات من ابناء المدينة، في ساحة المظفر قرب قائممقامية الصدر، للمطالبة بتوفير الخدمات.

وهدد المتظاهرون بتحويل تظاهراتهم الى اعتصام مفتوح في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وكانت مناطق الحسينية وجسر ديالى والنهروان والمعامل والفضيلية في أطراف بغداد قد شهدت تظاهرت واعتصامات شعبية غاضبة في الأسابيع القليلة الماضية احتجاجا على تردي الخدمات ما اجبر مجلس الوزراء والحكومة المحلية بمحافظة بغداد على القيام بحملات خدمية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل