/
/
/
/

نظمت مجموعة من منظمات المجتمع المدني الناشطة في برلين ومدن أخرى يوم الجمعة 30 كانون الثاني وقفة احتجاجية أمام السفارة العراقية، تنديدا بالقتل الممنهج للثوارالسلميين الذي تقوم به سلطات الطغمة الحاكمة ومليشياتها المنفلتة ، شارك فيها العديد من بنات وابناء الجالية العراقية وكذلك وفد من حزب اليسار الالماني تضامنا مع أنتفاضة الشعب العراقي ، رفعت فيها الشعارات المنددة بالممارسات اللاأنسانية للسلطة من قتل وتعذيب واعتقال وخطف وحرق الخيام في العديد من المدن العراقية في محاولة لانهاء الانتفاضة بالقوة ، وتعالت هتافات الحضور وهوساتهم ضد طغمة المحاصصة والفساد ، وألقيت القصائد الحماسية والخطب تضامنا مع الثوار وصمودهم الاسطوري الذي اذهل العالم ، وعبر المشاركون عن غضبهم واستنكارهم الشديد لتجاهل السلطات العراقية في تنفيذ مطاليب الانتفاضة المشروعة ومحاولات الالتفاف عليها رغم مرور أكثر من مئة يوم على اندلاعها ، وأدانوا عمل السفارات العراقية في الخارج وفشلها في تمثيل العراق على أحسن وجه وتقديم الخدمات المطلوبة لملايين العراقيين المهجريين الذين اضطرتهم الظروف الغير طبيعية الى مغادرة وطنهم الأم ، هذه السفارات التي أصبحت للاسف بؤرة للمحاصصة الطائفية والقومية والحزبية والمناطقية والمحسوبية والمنسوبية والفشل  من خلال تعيين الاشخاص الغير مؤهلين لتمرير صفقات الفساد التي تقوم بها الاحزاب والقوى المتنفذة ، و طالب المشاركون المجتمع الدولي  والحكومة الالمانية والمنظمات الحقوقية المعنية بالدفاع عن حرية الرأي وحقوق الانسان بأعلان تضامنها الواضح والصريح مع المنتفضيين السلميين في العراق وأدانة الجرائم والانتهاكات الفظة التي مارستها وتمارسها أجهزة الطغمة الحاكمة ومليشياتها المسلحة ، وصدر عن الوقفة الاحتجاجية باسم المنظمات والشخصيات التي دعت لها بيان تضامني مع ثوار الانتفاضة السلميين تم قراءته خلال الوقفة باللغتين العربية والالمانية ، وفي نهاية الوقفة تعهد المشاركون فيها بمواصلة تنظيم الوقفات التضامنية دعما لأنتفاضة تشرين المجيدة وثوارها الابطال .

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل