/
/
/
/

طريق الشعب

جددت الانتفاضة، يوم أمس، فعالياتها الاحتجاجية بقوة، في أماكن متفرقة للمطالبة بتسمية رئيس وزراء جديد للمرحلة المؤقتة وفق معايير المتظاهرين، فيما لعب الطلبة دوراً في قسم من هذه الاحتجاجات بعد ان انطلقوا في مسيرات راجلة نددت بالتدخلات الخارجية وطالبت في ابعاد العراق عن نزاعاتها الخطرة.

تظاهرات بغداد ومواصلتها

وشهدت ساحة التحرير في بغداد، صباحاً، توافد المتظاهرين صوب خيام الاعتصام والمناطق المحيطة بها لتجديد الحراك الاحتجاجي المستمر منذ شهور.

وبحسب وكالة "ناس" نظمت مجموعة من المتطوعين في الساحة، سيطرات أمنية لتفتيش الوافدين، وذلك لهدف الحفاظ على ارواح المتظاهرين ممن وصفوهم بـ"مخربي التظاهرات"، الذين حاولوا إدخال ادوات جارحة ومخدرات واسلحة كاتمة لزعزعة أمن المتظاهرين.

وفي الأثناء، أصدرت مجموعة من خيام الاعتصام بياناً في شأن الوضع السياسي والتأخر في تسمية رئيس وزراء للمرحلة المؤقتة. وذكر المعتصمون في البيان الذي تلقت "طريق الشعب"، نسخه منه، "نحن المعتصمون في سوح الاحتجاج نكتب رسالتنا الأخيرة، بعد 98 يوماً من بدء تظاهراتنا التي كلفتنا أكثر من 600 شهيد و21 الف جريح، منهم 5 آلاف معاق وأكثر من 60 مختطفا ومفقودا، ومئات المعتقلين، فيما كانت خلال ذلك رايتنا العلم العراق فقط ونشيط موطني والتمسك بسلاح السلمية وشعار (نريد وطنا)".

وأضاف البيان، إننا "نوجه خطابنا إلى رئيس الجمهورية ونؤكد له ضرورة أن يكون مخيراً بتكليف رئيس مؤقت لمجلس الوزراء خلال الأيام القليلة القادمة، وأن يتناسب مع مواصفاتنا، وأن يقوم بتكليف أحد الاسماء التي لديها مقبولية في اغلب سوح الاعتصام، ويعلن في الساحات ووسائل التواصل، على أن تبقى متوافقة مع مواصفاتنا المطروحة"، لافتا إلى ضرورة أن "يتعهد المكلف بإنجاز مهامنا العشر التي أعلناها سابقا، والعمل على احتواء الأزمة القائمة حاليا، وعدم السماح بالتعدي على سيادتنا".

وتابع المعتصمون، "سنعلن بعد تكليف رئيس وزراء جديد مبادرة جديدة من سوح الاعتصام، لإعطاء الحكومة القادمة الفرصة الكاملة لإنجاز ما عليها من مهام، والتهيئة للانتخابات المبكرة، وسنبقى مراقبين لما تعمله، ومُشخصِين لكل الخطوات القادمة".

طلبة كربلاء

وفي كربلاء، انطلقت صباحاً، ومن ساحة الشهيد محمد حسن تظاهرة لطلبة الاعداديات توجهت صوب ساحة الاحرار وهي ترفع شعارات تندد بالصراع الامريكي الايراني، وتطالب بإبعاد الشعب العراقي وارضه عن تصفية الحسابات.

وأوضح مراسل "طريق الشعب"، إن احد المنتفضين القى من منصة ساحة الاحرار كلمة دعا فيها المجتمعين في الساحة إلى الصمود والثبات، فيما ندد بتلويحات الرئيس الأمريكي بفرض عقوبات على الشعب العراقي.

محتجو واسط

وفي الأثناء، اقدم المحتجون في مدينة الكوت، مركز محافظة واسط، على قطع الشوارع العامة وأربعة جسور بالإطارات المحروقة.

ولفت وكالة "المربد"، إلى أن الجسور التي قطعت صباحاً هي، الحديدي، الاحدب، سدة الكوت، والكرامة، وسط انتشار أمني كثيف، مشيرة إلى أن الاجراء هذا جاء بعد إعلان عدد من أهالي واسط رغبتهم بعودة الدوام في المدارس، ما يعني إنهاء الإضراب الذي يمثل ورقة الضغط الأقوى ضد الجهات الحكومية.

ونقلت الوكالة عن بعض المتظاهرين قولهم، إن "الجهات الحكومية لا تصغي لمطالب المتظاهرين أو تعيرها إي اهتمام بوجود الإضراب والاعتصام فكيف سيكون الأمر إذا أنهي الإضراب"، مؤكدين "الاستمرار في قطع الطرق ومنع عودة دوام المدارس حتى تحقيق المطالب".

يُذكر أن الجسور والشوارع اعيد فتحها لاحقاً لتعود الحركة المروية بانسيابية وهدوء.

نشاطات المثنى المطلبية

ومن جانب آخر، شهدت محافظة المثنى تظاهرات مطلبية عديدة في اماكن متفرقة.

وبحسب الأنباء، واصل الاجراء في شركة المشاريع النفطية، اعتصامهم أمام مصفى السماوة، فيما جدد خريجو الإدارة والاقتصاد في المثنى مطالباتهم بتوفير فرص العمل لهم وانصافهم.

وفي مدينة السماوة، قطع العشرات من اهالي منطقة "التأميم"، الطريق العام المؤدي إلى شمال المحافظة، مطالبين بإعادة بناء المدرسة التي تقع في منطقتهم المهدمة منذ أكثر من 9 سنوات.

ونقلت وكالات الأنباء، عن عدد من المتظاهرين قولهم، إن "الجهات المعنية قامت بنصب كرفانات في ساحة تلك المدرسة والتي تتعرض بين فترة وأخرى للحرق بسبب عدم وجود إجراءات السلامة"، داعيين تلك الجهات إلى "سرعة بناء المدرسة أو تخصيص بناية أخرى لاسيما وأن عدد التلاميذ يصل الى 400 تلميذ".

إضراب الديوانية

وفي سياق الاحتجاجات، رفع طلبة كليات الديوانية، شعار (نزيل الجهل ثم نتعلم)، في إشارة منهم إلى الاستمرار في الإضراب.

وواصل الطلبة إضرابهم عن الدوام والنزول إلى ساحة الساعة معقل اعتصامات متظاهري الديوانية في المحافظة، وسط حضور جماهيري كثيف وتواصل النشاط في خيام الاعتصام. في حين استمر إغلاق عدد من الدوائر الحكومية في المحافظة.

حراك ذي قار

وفي المقابل، توافد المئات من طلبة الكليات في ذي قار إلى ساحة اعتصام الناصرية لتأكيد استمرار الإضراب.

وذكرت وكالة "المربد"، أن المتظاهرين الطلبة توافدوا إلى ساحة اعتصام الناصرية وهم يحملون لافتات تؤكد استمرار الإضراب عن الدوام ودعم مطالب المعتصمين في عملية التغيير السياسي، بعدما انطلقوا في مسيرات من تقاطع بهو الإدارة المحلية وصولا إلى ساحة الحبوبي.

وأكدت الوكالة، أن الطلبة رفضوا التدخلات الخارجية وتصفية الحسابات على أرض العراق، فيما أوردت الأنباء لاحقاً بقيام مجموعة من المتظاهرين الغاضبين بقطع طريق البهو بعد أن أضرموا النار في الإطارات.

يُشار إلى أن محافظات أخرى جددت نشاطاتها الاحتجاجية في اماكن متفرقة.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل