/
/
/
/

طريق الشعب
وصل عشرات الالاف من طلبة المدارس والجامعات والمعاهد، أمس، أول أيام الدوام الرسمي، إلى ساحات الاحتجاج في بغداد، وباقي محافظات وسط وجنوبي العراق، في مسيرات كبرى، معلنين مواصلة اضرابهم عن الدوام، ومعبرين عن رفضهم الاسلوب الحكومي في التعامل مع مطالب المتظاهرين.

مسيرات كبرى في بغداد

وتوافد عشرات الألوف من طلبة الجامعات الاهلية والحكومية بالإضافة الى طلبة الاعداديات صباح أمس الى ساحة التحرير.
وبحسب صور ومقاطع فيديو انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، فقد "تحول مسار خطوط نقل الطلبة الذين حرصوا على ارتداء الزي المدرسي، من مدارسهم، إلى ساحة التحرير، يحملون لافتات تؤكد على مطالب التظاهرات، مع المطالبة بإقالة رئيس الجمهورية الذي لم يلعب دوره كحام للدستور".
وقال مراسلنا، في بغداد "ساحة التحرير في بغداد اكتظت بالطلبة رافضين المماطلة والتسويف في التعامل مع مطالب المنتفضين"، لافتاً الى ان "الطلبة يرفضون أي مرشح لرئاسة الوزراء من المنظومة التي يتظاهر ضدها الناس نفسها".
وبين ان "العديد من طلبة الاعداديات قد نظموا وقفات احتجاجية أمام ابواب المدارس فيما اتجه طلاب بعض المدارس نحو ساحة التحرير".

مدارس الديوانية

وشهدت ساحة الشهداء في محافظة الديوانية توافد اعداد كبيرة من الطلبة رداً على الدعوات التي تطالب بعودة الطلبة الى المدارس.
وقال مراسلنا، في الديوانية، ميعاد القصير، ان "طلبة قضاء الشامية نظموا مسيرة ‏الى ساحة الاعتصام في القضاء وأعلنوا مواصلة إضرابهم". مبيناً ان عددا من المتظاهرين اغلقوا طريقين رئيسين في محافظة الديوانية، هما شارع ‏التربية، وشارع الحرية".‏
‏بدوره تحدث الناشط الطلابي حسن احمد لـ "طريق الشعب" قائلاً ان الطلبة واصلوا إضرابهم معلنين عن ‏موقفهم الثابت بان لا عوده الى مقاعد الدراسة حتى الوصول الى خارطة الطريق التي وضعها ‏المتظاهرون والكشف عن قتلة المتظاهرين وتقديمهم الى القضاء"

طلبة كربلاء

وفي سياق الاحتجاجات الطلابية نظم المئات من طلبة الجامعات في محافظة كربلاء، اضرابا عن الدوام وتوجهوا الى ساحة التظاهر وسط المحافظة.
وبحسب وكالة السومرية نيوز، فإن "مئات الطلبة من الجامعات الاهلية والحكومية نظموا مسيرات احتجاجية خرجت من جامعاتهم تجاه ساحة التظاهر وسط المحافظة.
وأضافت، ان الطلبة المتظاهرين طالبوا خلال شعارات رفعوها بإقرار قانون انتخابات منصف، مؤكدين أن منصب رئيس الوزراء للحكومة المؤقتة ليس بذي اهمية.

حلول جذرية

من جانب آخر توافد الآلاف من طلبة جامعة بابل وكلية المستقبل ‏الجامعة الى مجسر الثورة.
ونقل مراسلنا، في بابل، محي علي، عن الطلبة انهم "أعلنوا الاستمرار في الإضراب ‏حتى تحقيق مطالبهم في تشكيل حكومة وطنية بعيدا عن المحاصصة وان تكون الحكومة ‏الجديدة بعيدة عن الكتل السياسية الفاسدة التي اوصلت البلاد الى وضعها الحالي مؤكدين ‏ضرورة الإسراع في إقرار قانون انتخابي منصف". ‏
ودعا طلبة محافظة بابل الى الدخول في اضراب مفتوح عن الدوام الى حين تحقيق المطالب الشعبية بحلول جذرية لا ترقيعيه.

تظاهرات في ديالى

في غضون ذلك، تظاهر المئات من طلبة ديالى امام مديرية التربية وسط مدينة بعقوبة مطالبين بالتغيير واختيار رئيس وزراء بشروط ساحات ‏التظاهر.
وقال مراسل "طريق الشعب"، في بعقوبة، محمود العزاوي، ان "المتظاهرين طالبوا بإعادة اعمار المدارس وتحديث المناهج "، مضيفاً ان "القوات الامنية قطعت بعض الطرق الرئيسة في بعقوبة". ‏
فيما انتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تبين ان حماية مدير تربية ديالى معن الزركوشي قد رفعوا السلاح بوجه الطلبة المتظاهرين محاولين منعهم من الاقتراب من مقر التربية".

مسيرات في واسط

في المقابل، شهدت مدينة الكوت تجمعات ‏طلابية عديدة معلنة استمرارها في الأضراب وعدم الالتفاف الى دعوات المطالبة بالعودة الى ‏مقاعد الدراسة.
وذكر مراسلنا، في واسط، علي جبار، ان "العديد من طلاب المدارس المتوسطة والثانويات تجمعوا في ساحة التظاهر رافضين العودة الى الدراسة قبل تحقيق كافة المطالب".
وأضاف ان "طلبة جامعة واسط واصلوا احتجاجاتهم امام بوابة الجامعة ثم ‏توجهوا الى ساحات التظاهرات في ساحة تموز وساحة مجلس المحافظة".
وأشار الى ان "القوات الامنية قطعت اغلب الطرق الرئيسة في المحافظة وادى الى شلّ حركة السير". ‏

استنكار طلابي للاغتيالات

في السياق ذاته، يستمر الاضراب الطلابي في جميع المرافق الدراسية في ذي قار.
وذكر مراسلنا، في ذي قار، باسم صاحب، ان "الطلبة قرأوا بياناً مفاده ان هناك اجتماع عقد بحضور منسقي الحراك في كليات وجامعات العراق الحكومية ‏والاهلية وتمخض عن قرارات مهمة منها بان الاضراب عن الدوام مستمر حتى ‏تحقيق المطالب المشروعة ومن أهمها اقرار قانون انتخابات عادل، وعدم وجود ‏سقف زمني بكسر الاضراب او الاعتصام وان الرجوع الى المقاعد الدراسية مرهون ‏بتحقيق المطالب".
ورفض الطلبة في بيانهم "بعض السياسات التعسفية المتبعة من قبل الكليات في ترهيب الطلبة، وحمل الطلبة الجهات الامنية ما يحدث من اغتيالات واختطاف وتهديد ‏للمتظاهرين السلميين".‏

تظاهرات طلابية حاشدة

ونظم طلبة المثنى تظاهرات حاشدة شارك فيها طلبة جامعة ‏المثنى وجامعة الإمام الصادق والمعهد التقني في السماوة. ‏
وأفاد مراسل "طريق الشعب"، في المثنى، عبد الحسين السماوي، ان "المتظاهرين توجهوا إلى ساحة الغدير وسط المدينة والتحق معهم طلبة الاعداديات، واستنكر الطلبة استمرار محاولات الاغتيالات التي طالت الناشطين في الايام الماضية"، مضيفاً ان "قضاء الرميثه قد شهد تظاهرات لطلبة الاعدادية ساندوا مطالب الانتفاضة الشعبية".

كفى تسويفا‏

وفي الاثناء، اقام طلبة جامعة الكوفة مهرجاناً فنياً في ساحة الاعتصام الطلابي امام ‏بوابة جامعة الكوفة مهرجانا فنيا بعنوان "كفى تسويفا".
وبحسب مراسلنا، حسين علي، ان " المهرجان تضمن العديد من الفقرات الشعرية الفنية المتنوعة والمسرحيات الهادفة، وكذلك عرض اوبريت خاص لطلبة الجامعة اضافة الى فعالية إطلاق ‏ألف بالون".
واضاف، ان "المهرجان شهد حضور أكثر من 6000 طالب وان الحاضرين عبروا عن رفضهم المماطلة والتسويف ودعوا الى الاستجابة لمطالب المعتصمين والاسراع في اختيار رئيس للوزراء مستقل بعيدا عن نهج ‏المحاصصة الطائفية".
وذكر انه "تمت اقامة بازار للسوق الخيري لدعم المحتاجين ومساعدة لعوائل شهداء وجرحى الانتفاضة، وكذلك يواصل الطلبة دعمهم المستمر لحملة صنع في العراق".
واوضح ان "ساحة الاعتصام شهدت تظاهرات لطلبة الاعداديات مؤكدين للجميع بانهم مستمرون في اضرابهم واعتصامهم الى حين تحقيق المطالب".

ميسان تواصل اضرابها

وفي سياق متصل نظم طلبة الاعداديات والجامعات مسيرات توجهت صوب ساحة الاعتصام امام مبنى المحافظة.
وقال مراسل "طريق الشعب"، في ميسان مهند حسين، ان "الطلبة ‏قطعوا المجسرات وافترشوا الطريق السريع المؤدي الى محافظة البصرة"، مبيناً ان "المتظاهرين أغلقوا جميع المؤسسات الحكومية في المحافظة، وأكد الطلبة على الاستمرار في الاضراب رغم الدعوات ‏الى العودة الى الدوام".
يذكر ان العراق لم ‏يشهد مثل هذا الحراك الطلابي الكبير منذ أكثر من 60 عاما، ويستخدم الطلبة مواقع التواصل الاجتماعي كتنسيقيات لتنظيم فعالياتهم الاحتجاجية.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل