/
/
/
/

طريق الشعب

كشفت مفوضية حقوق الانسان في العراق، أمس الثلاثاء، عن آخر إحصائية للمتظاهرين الشهداء والجرحى والمعتقلين في بغداد، وعدد من المحافظات الوسطى والجنوبية، وفيما أشارت إلى اجرائها مباحثات مع بعثة الاتحاد الأوروبي في شأن ملف التظاهرات، أوضحت أنها أشرفت على اطلاق سراح 16 متظاهراً موقوفاً في بغداد.

ارقام محدثة

وقال البياتي، في تصريح صحفي اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "عدد الشهداء، وفق آخر إحصائية، بلغ 433 شهيداً، فيما وصلت الإصابات الى حدود الـ20 ألفا"، حيث زاد عدد الشهداء 3 أفراد بعد الاحصائية السابقة التي نشرتها المفوضية يوم الأثنين السابق، لافتاً إلى أن "عدد المعتقلين الإجمالي، بلغ 2600، والمفرج عنهم 2441، والمتبقي منهم 156 معتقلا"، ليزيد عدد المعتقلين 100 متظاهر وفق الاحصائية السابقة خلال يومين فقط.

مباحثات مع الاتحاد الأوروبي

وأجرت المفوضية، أخيرا، مباحثات مع بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق بشأن ملف التظاهرات وما رافقها من احداث.

ونقلت المفوضية في بيان، عن رئيسها، عقيل الموسوي، قوله لبعثة الاتحاد الأوربي، أن "المفوضية نشرت أكثر من 400 من موظفيها في ساحات التظاهر في بغداد والمحافظات ضمن فرق لرصد الانتهاكات"، مشيراً إلى أن "المفوضية التقت المتظاهرين الموقوفين في السجون ومراكز الاحتجاز ونجحت في تهيئة الضمانات القانونية للمتهمين ومنها إجراء الزيارات من قبل ذويهم".

ولفت الموسوي، إلى أن "المفوضية تواصل جهودها لإطلاق سراح جميع المتظاهرين الموقوفين ممن لم يتورطوا في اعتداءات على الأملاك العامة والخاصة، واتفقت مع نقابة المحامين على توكيل محامين للدفاع عن المتظاهرين الموقوفين وقد تم تنظيم ما يقارب 100 وكالة".

وأردف أن "غياب المركزية في إصدار الأوامر وقلة العناصر المدربة على قواعد التعامل الآمن أدى إلى سقوط واصابة العديد من الضحايا".

أطلاق سراح وجبة جديدة

وفي السياق، أعلنت المفوضية، اشرافها على إطلاق سراح 16 متظاهراً موقوفاً في بغداد.

ووفقاً لبيان اصدرته واطلعت عليه "طريق الشعب"، فأنها "اشرفت على إطلاق سراح 16 متظاهراً موقوفاً بالتنسيق مع مجلس القضاء الأعلى وقيادة عمليات بغداد".

يُذكر أن المفوضية كانت قد طالبت الاثنين الماضي، مجلس القضاء الاعلى بإطلاق سراح طلبة ومسعفين وموظفين معتقلين لدى استخبارات عمليات بغداد، وأشرت خلال زيارتها أحد المواقف التابعة لاستخبارات عمليات بغداد، وجود موقوفين (مسعفين وطلاب جامعات وموظفين) على خلفية التظاهرات".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل