/
/
/
/

طريق الشعب

كشفت المفوضية العليا لحقوق الانسان، أمس، عن وجود عشرات المعتقلين على خلفية الاحتجاجات في العاصمة بغداد، من بينهم أحداث، فيما حددت مواقع اعتقالهم.

وقالت المفوضية في بيان تلقت "طريق الشعب" نسخة منه إن “رئيس المفوضية عقيل الموسوي وفريق متخصص من ملف العدالة الجنائية زاروا مواقف مديرية الاستخبارات ومكافحة الارهاب في مطار بغداد والعائدة لوزارة الداخلية للاطلاع على الاوضاع القانونية والصحية للموقوفين على خلفية التظاهرات”.

وبينت انه “تم اللقاء باللواء باسم الشويلي معاون مدير عام وكذلك اللقاء بالموقوفين والاستماع إلى شكاواهم وطلباتهم ومناقشة الإجراءات والضمانات القانونية اللازم توفيرها للموقوفين واجراءات سير التقاضي والمحاكمة العادلة، وضرورة توفير المحامين وتسهيل زيارة ذويهم وإعلامهم بمكان التوقيف والسرعة في حسم قضاياهم وعرضها على الادعاء العام فضلا عن توفير المكان الملائم للاحتجاز والتوقيف من جميع النواحي الصحية والاجتماعية والتي أشرت المفوضية توفيرها من قبل ادارة الموقف”.

وبحسب بيان المفوضية فإن اللواء الشويلي تعهد لرئيس المفوضية بأن “يتم الاتصال بذوي الموقوفين لإعلامهم بمكان التوقيف وتنظيم موعد زيارة في وقت لا يتجاوز يوم الجمعة المقبل، وكذلك وعد بإمكانية توكيل محامين للدفاع عنهم وتسهيل إجراءات اللقاء بينهم وبين المحامين وفقا للقانون، حيث قامت مفوضية حقوق الانسان بالتنسيق مع نقابة المحامين لهذا الغرض”.

ووثق فريق المفوضية، “وجود 32 من الموقوفين البالغين في الموقف المذكور، ومن ثم انتقل رئيس المفوضية والفريق المتخصص الى دار الملاحظة بالطوبجي العائدة لوزارة العدل/ دائرة اصلاح الاحداث ايضا، للاطلاع على اوضاع الموقوفين على خلفية التظاهرات من الأحداث واللقاء بهم والاستماع إلى طلباتهم واستلام شكاواهم، والاتصال بممثل الادعاء العام لمتابعة قضاياهم، ووثق الفريق بأن عدد الموقوفين من الأحداث (12) موقوفا”.

من جانبه، دعا رئيس الجمهورية برهم صالح، أمس، المفوضية العليا لحقوق الإنسان الى العمل على دعم الجهود المبذولة للحد من حالات الانتهاكات والخروقات التي يتعرض لها المواطنون.

ووفقا لبيان نشره المكتب الاعلامي لرئاسة الجمهورية فقد شدد صالح خلال استقباله، في قصر السلام ببغداد، رئيس المفوضية العليا لحقوق الإنسان عقيل جاسم الموسوي والوفد المرافق له، على العمل بما يقتضيه الواجب المهني والإنساني وضمن المعايير الدولية، مشيراً الى أهمية متابعة قضايا المصابين والشهداء والمعتقلين ونقل الحقيقة الى الجهات المعنية.

بدوره، أشار الموسوي الى تواجد المفوضية في ساحات التظاهر من خلال الفرق الرصدية لمتابعة الاحداث بصورة مباشرة، والتواصل مع الحكومة لنقل التطورات وضمن الواجب الوطني وبما يرسخ حقوق الإنسان في البلاد.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل