طريق الشعب
تستمر التظاهرات ضد تردي الخدمات الاساسية في ضواحي بغداد، وتحديدا في مناطق شمالها وشرقها، للأسبوع الثاني في ظل غياب لأي استجابة حكومية حتى الان. وفيما اعلن اهالي منطقة سبع قصور، شمالي بغداد، اعتصاما مفتوحا، حذر اهالي منطقة المعامل، شرقي العاصمة، من تجاهل الحكومة لمطالبهم في جلستها المقرر عقدها غدا الثلاثاء.
تظاهرة في سبع البور

اكد اهالي منطقة سبع البور، شمالي بغداد، استمرار تظاهراتهم التي انطلقت منذ نحو اسبوعين، ضد تردي الخدمات الاساسية، وهددوا بتحويل التظاهرة إلى اعتصام مفتوح في حال عدم تحقيق مطالبهم.
وقطع المتظاهرون، قبل يومين، طريق التاجي وام العظام والحماميات، وتم نصب الخيم والسرادق وسط الطريق، ورفع المتظاهرون الشعارات التي تندد بالتسويف من قبل الحكومة وعدم الاهتمام بمطالبهم.

اعتصام اهالي سبع قصور

وفي منطقة سبع قصور، شمالي العاصمة بغداد، اعلن اهالي المنطقة اعتصاما مفتوحا مطالبين بحقوقهم. ونصب اهالي منطقة سبع قصور ، السرادق في الطرق الرئيسة للمدنية احتجاجاً على سوء الخدمات فيها وتردي كل سبل العيش فيها. واكد الاهالي أن الاعتصام سيكون مفتوحا الى حين تحقيق مطالبهم.
يشار الى ان عدد من مناطق اطراف العاصمة بغداد، خرجت في تظاهرات عديدة احتجاجا على سوء الخدمات في مناطقها.

اهالي منطقة المعامل

وفي منطقة المعامل، شرقي بغداد، وتحديدا في حي النصر، قال منسق التظاهرات محمد ثجيل، لـ"طريق الشعب" ان "اعتصام حي النصر (منطقة المعامل) مستمر لليوم الثامن على التوالي"، مشيرا "يوم السبت جرى لقاء بين عدد من منسقين التظاهرة في حي النصر، والامين العام لمجلس الوزراء مهدي العلاق، وبحضور محافظ بغداد". واضاف ان "هذا القاء خرج بقرار مفاده، ان يوم الثلاثاء المقبل وخلال مؤتمر رئيس الوزراء، سيتم الاعلان اما بالموافقة على تنفيذ جميع مطالب المتظاهرين او الموافقة على جزء منها بعد دراستها خلال الجلسة".

خطوات تصعيدية

وتابع ثجيل، "في حالة جاء قرار مجلس الوزراء بعدم تحقيق جميع مطالب، سيعمل المتظاهرون على اجراء خطوات تصعيدية اكثر، من ناحية قطع طرق اضافية، وزحف الاعتصام على مناطق اوسع"، لافتا الى ان "هناك الكثير من الاشاعات يتم اطلاقها من قبل البعض، تخص فض الاعتصامات، واخرى تهدف الى التقليل من عزم المتظاهرين واستمرارهم بالاعتصام، ولكن اهالي منطقة حي النصر مستمرون في اعتصامهم السلمي المستقل الى حين تحقيق جميع مطالبهم والارتقاء بواقع المنطقة الخدمي والصحي والتعليمي".
بدوره، قالت ام فرات، وهي احدى المشاركات في تظاهرات حي النصر، لـ"طريق الشعب"، ان" تظاهرات مناطق الاطراف امتدت لتصبح كل واحدة جزء من الاخرى"، موضحة ان "هناك اتحادا بين التظاهرات التي جرت في منطقة جسر ديالى والنهروان ومناطق المعامل والنصر والرشاد مع التظاهرات التي خرجت من قبل اهالي منطقة الشماعية حي التنك وحي طارق وسبع قصور".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل