/
/
/
/

ماهر حميد

شهدت محافظة نينوى، مؤخراً، انتشاراً أمنياً مكثفاً لمنع التجمعات، بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات والاعتصامات في بغداد وعدد من محافظات الوسط والجنوب.

وذكرت وكالات الأنباء، أن "طلاب جامعة الموصل استمروا في الإضراب عن الدوام تضامنا مع التظاهرات ومطالبها، رغم الانتشار الأمني المكثف الذي شهدته المحافظة، للأمن الوطني والمخابرات والاستخبارات والشرطة الاتحادية وشرطة نينوى، وذلك لمنع أي تجمعات للمواطنين وفرض رقابة عليها ومنع أي تبرعات ترسل من الموصل لدعم المتظاهرين في ساحة التحرير".

وبحسب الأنباء، فإن "المواطنين أشاروا إلى التشديد على مكاتب الصيرفة ومنع التحويلات من الموصل إلى بغداد".

ونظم طلبة وطالبات جامعة الموصل وقفة تضامنية مع متظاهري بغداد وباقي محافظات العراق، معلنين تأييدهم التظاهرات المطالبة بحقوق الشعب العراقي.

ودعا طلاب الجامعة الحكومة الاتحادية المتمثلة برئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى "تنفيذ مطالب الشعب العراقي دون تأخير".

ومن جانب آخر، تظاهر العشرات من طلبة واساتذة كلية طب الكندي، يوم أمس، أمام كليتهم، منددين بأعمال العنف التي تمارس ضد المتظاهرين.

وذكر الطالب في المرحلة الثانية، عبد العظيم لـ"طريق الشعب"، أن "من ضمن المطالب هو إلغاء نظام سانت ليغو الانتخابي واستبدال حكومة المحاصصة الحالية وعدم استخدام العنف ضد المتظاهرين".

ومن جانبها، أفادت الطالبة في المرحلة الرابعة، علياء لـ"طريق الشعب"، بأن "المطلب الأهم حالياً هو الحصول على وطن يحميها من العصابات والمليشيات المتنفذة، واحالة حيتان الفساد الى القضاء واسترجاع الأموال المنهوبة"، فيما اعتبرت الطالبة شذى وهي في المرحلة الرابعة، أن "ما يجري الان هو اقتراب لنهاية طغمة الفساد على يد المتظاهرين الأبطال".

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل