/
/
/
/

علاء عبد الوهاب

واصل منتسبو وعمال الصناعات الجلدية، أمس الثلاثاء، ولليوم الثاني على التوالي تظاهراتهم التضامنية مع ابطال ساحة التحرير من الشباب والشابات.

واحتشد المئات من منتسبي وعمال الصناعات الجلدية امام موقع الشركة في الكرادة قرب ساحة الحرية مرددين هتافات أكدت على ضرورة تحقيق مطالب المتظاهرين السلمية المشروعة والتي كان ابرزها تغيير نهج المحاصصة الطائفي والاثني وتقديم كبار الفاسدين الى العدالة وتوفير فرص عمل للعاطلين من الشابات والشباب، وكذلك الكشف عن الجناة الذين قتلوا شبابنا، كما ردد المتظاهرون العديد من الاهازيج تمثلت في "هذا الوطن ما ينباع بيه اسباع بيه اسباع .. هاي الجلود الصامدة للحگ هي الساندة .. كافي من الچذب كافي واحدكم چان حافي".

وفي غضون ذلك قدم المتظاهرين الشكر والتقدير لقوات الشرطة الاتحادية الذين أمنوا الحماية للمتظاهرين.

وأجرت "طريق الشعب"، لقاءات بعدد من المتظاهرين الذين أعبروا عن استيائهم وغضبهم من الواقع المزري وتراكم المشاكل والمعاناة وبلا حلول وعلاجات.

وقال العامل، علي محيسن – أبو سرمد، لـ"طريق الشعب"، "أجدد تضامني ووقوفي الى جانب شباب وشابات تشرين الأول المنتفضين في ساحة التحرير والذين اجترحوا مأثرة غير مسبوقة في التصدي للفساد والظلم والحرمان وسوء الخدمات وسرقة المال العام"، مؤكداً "أهمية وضرورة إيقاف استخدام القوة المفرطة من قبل مسلحين ملثمين".

ومن جهتها، أعلنت المنتسبة شيماء والتي اعتادت ان تكون في مقدمة الحراك والاحتجاج السلمي، لـ"طريق الشعب"، عن "تضامنها مع شابات وشباب ساحة التحرير"، مشيرة الى ان "هؤلاء الابطال بوقفتهم البطولية وصمودهم الرائع بوجه الماكينة البوليسية المتوحشة قد اعادوا الأمل والتفاؤل الى العراقيين الذين اعتراهم الملل بغياب المؤشرات والمعطيات لحكومات فشلت في تحقيق الخطوات المطلوبة للنهوض بالواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي"، فيما نوهت إلى "ارتفاع نسبة الفقر بشكل مخيف وكذلك وجود مليوني ارملة وحكومات عجزت عن تأمين حياة حرة وكريمة وكذلك غياب العدالة الاجتماعية".

وجدد العديد من العمال والمنتسبين استعدادهم المتواصل للتضامن مع المنتفضين وكذلك تقديم الدعم المادي والمعنوي لشباب وشابات بغداد.

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل