طريق الشعب
يواصل اهالي مناطق حزام بغداد، وتحديدا، في منطقتي المعامل وسبع البور، تظاهراتهم واعتصاماتهم ضد تردي الخدمات الاساسية، فيما تفيد الانباء الى ان اهالي حي اور، يعتزمون تنظيم تظاهرات مماثلة اليوم الاحد.
تجدد التظاهرات

وقال مراسل طريق الشعب" عامر عبود الشيخ علي، ان اهالي ناحية سبع البور، شمالي العاصمة، تظاهروا، للجمعة الثانية، نتيجة لعدم ايفاء الحكومة بوعودها في تنفيذ مطالب المتظاهرين التي رفعوها في تظاهرة الجمعة السابقة، مطالبين بتوفير الخدمات من ماء ومجاري وتبليط الشوارع وبناء مستشفى وفتح الطرق المغلقة، داعين رئيس الوزراء، حيدر العبادي الى تشكيل لجنة للتحقيق في ملفات الفساد الخاصة بالناحية وصرف مليارات الدنانير على مشاريع وهمية خصصت للناحية، ولا سيما مشروع الماء وبناء المستشفى.

قطع طرق ونصب سرادق

وقطع المتظاهرون طريق التاجي وام العظام والحماميات، وتم نصب الخيم والسرادق وسط الطريق، ورفع المتظاهرون الشعارات التي تندد بالتسويف من قبل الحكومة وعدم الاهتمام بمطالبهم.
واكد معتصمون ان القوات الامنية من فوج طوارئ بغداد وسيطرة سبع البور منعوا وصول المواطنين وادخال الماء والخيم الى المحتجين، مشيرين الى ان نزول مجموعة من قوات مكافحة الشغب، حيث قامت باعتقال شخصين من المعتصمين، تم الافراج عنهما لاحقا بسبب ضغط المتظاهرين.

انهاء الاعتصام

من طرفها، قالت تنسيقية الاعتصام في سبع البور، في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "هناك من تصدى لاعتصام سبع البور الثاني بعد نجاح الاعتصام الأول وهو مدير الناحية واتباعه والمستفيدين منه وبطرقهم الخاصة"، مضيفة "القوات الأمنية لعبت دورا مهما في افشال الاعتصام حيث تم اعتراض المتظاهرين اكثر من مرة اولها عند الانطلاق حيث اوقفوهم قرب جسر الانابيب وتم قطع الطريق امامهم وعدم عبور اي سيارة حتى سيارات الدعم واضطر المتظاهرون الى النزول من السيارات والتوجه إلى مكان الاعتصام، وعند وصولهم كانت هناك قوة امنيه كبيرة مستعدة مسبقا عكس المرة السابقة التي كانت بانسيابيه تامة... حيث تم قطع طريق الخروج من المنطقة حتى لا يصل أهالي سبع البور الى مكان الاعتصام".

اشعاعات

واشارت "هناك من بث بعض الدعايات بين الأهالي وقال لهم لقد تم ضرب جميع المتظاهرين و اعتقالهم هناك "، منوهة "وعلى العكس فقد قامت القوات الأمنية بواجبها المناط بها لكن الذي احدث الخرق هو أن هناك من دفع المعتصمين وغرضه الفتنة ونادى الى قطع السايد الثاني المتواجدة فيه قوات الشغب حيث حصلت بعض الحالات من جانب المتظاهرين وهي رمي الحصى على القوات الأمنية وتم اعتقال احد المعتصمين الا انه اطلق سراحه بضغط من المعتصمين".
ولفتت التنسيقية في بيانها، الى انه "تم الاتصال بأحد الأعضاء من قبل رئاسة الوزراء وتحديد موعد يوم الاربعاء لحلحة المشاكل العالقة والمتمثلة بالمطالب".
في الاثناء، دعت جوامع في منطقة سبع البور، شمال شرقي بغداد، الاهالي الى الخروج في اعتصامات مفتوحة صباح اليوم الأحد،

اعتصام اهالي منطقة المعامل

وفي منطقة المعامل، شرقي بغداد، طالب احد منظمي الاحتجاجات، الحكومة بالإسراع في الاستجابة لمطالبهم، محذرا من التصعيد.
ويحتج أهالي منطقة المعامل في العاصمة، منذ عدة ايام، على سوء مستوى الخدمات. وصعد المحتجون بإعلان اعتصام مفتوح الذي مضى عليه نحو اسبوع.
وقال عضو اللجنة التنسيقية علي العكيلي، لموقع "شفق نيوز"، "نحن مستمرون في اعتصامنا السلمي حتى تحقيق مطالبنا اذ ان المنطقة معدومة من الحياة والخدمات، واصبحت منكوبة"
واضاف "اهم مطالبنا اعتبار المعامل قضاءً ورصد ميزانية له ومكافحة التلوث والامراض".
وبين "التقينا في اليوم الثاني من الاعتصامات مع وفد رئيس الوزراء في مقر الفرقة الاولى وسلمناهم مطالبنا ولكننا فوجئنا مساء اليوم ذاته بتصريح رئيس الوزراء حيدر العبادي واتهامه التظاهرات بانها مسيسة وغير وطنية وتدفع بها جهات فشلت في السابق".
وتابع "نذكر السيد العبادي بمنطقة المعامل التي زارها في السابق وشاهد بعينه مأساتها"، محذرا "سيكون لدينا تصعيد سلمي آخر في حال تم تجاهل مطالبنا".
اجتماع طارئ

الى ذلك، اكد محافظ بغداد عطوان العطواني، الجمعة، على ضرورة عقد اجتماع مع الامين العام لمجلس الوزراء لغرض بحث مطالب متظاهري منطقة المعامل شرقي بغداد.
وذكر العطواني في بيان، اطلعت عليه "طريق الشعب"، خلال استقباله عددا من وجهاء وممثلي منطقة المعامل، وتم التباحث في ما يخص مطالبهم والاتفاق على عقد اجتماع طارئ بالسيد الأمين العام لمجلس الوزراء السبت المقبل.
وقال ان "اللقاء هذا جاء من اجل الاستماع إلى مطالب المتظاهرين وامكانية تقديم الخدمات لتلك المنطقة"، مبينا انه "تم التباحث ايضا حول تقديم الخدمات العاجلة".
واكد ان المحافظة "سعت وما زالت تسعى من خلال مطالباتها الحكومة الاتحادية من اجل الاسراع في إيجاد حلول سريعة للمشاكل الخدمية وإطلاق التخصيصات المالية للمحافظة للانطلاق بخططها الخدمية وتنفيذ المشاريع الضاغطة".
واضاف ان "محافظة بغــداد أعدت خططا من شأنها تغيير الواقع الخدمي والارتقاء به في مناطق الاطراف الا ان ما يؤخر البدء بهذه الخطط مشكلة تعطيل صرف التخصيصات المالية رغم حصولنا على موافقة دولة رئيس الوزراء بتنفيذ مشاريع جديدة في عموم أطراف العاصمة واستثناء مشاريع مهمة وضاغطة من قرار الإيقاف".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل