/
/
/
/

طريق الشعب
دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، مؤخراً "الانتهاكات الكبيرة" من قبل قوات الأمن لحقوق الإنسان خلال التظاهرات في العراق، دون تحديد كيفية معاقبتها، فيما اعربت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، عن أسفها وإدانتها للمزيد من الخسائر في الأرواح والإصابات التي حدثت بين جموع المتظاهرين في عموم المحافظات العراقية.
وقال غوتيريش، في تصريح صحفي، "نأسف للعدد الكبير من القتلى" مشيرا إلى "تقرير أخير لبعثة الأمم المتحدة حول تصرف القوات العراقية خلال التظاهرات". من جهتها، ادانت الممثلة الخاصة للأمين العام في العراق جينين هينيس-بلاسخارت، أمس السبت، الاحداث الدموية التي رافقت التظاهرات العراقية.
وقالت بلاسخارت في بيان، "استجابة لموجة الاحتجاجات الأخيرة، نعرب عن عميق أسفنا وإدانتنا للمزيد من الخسائر في الأرواح والإصابات، وتستنكر بشدة تدمير الممتلكات العامة والخاصة"، معبرة عن "قلقها العميق إزاء محاولة كيانات مسلحة عرقلة استقرار العراق ووحدته والنيل من حق الناس في التجمع السلمي ومطالبهم المشروعة".
ونوهت بالقول "تحتل حماية أرواح البشر المقام الأول دائماً، ولا يمكن التسامح مع الكيانات المسلحة التي تخرب التظاهرات السلمية وتقوض مصداقية الحكومة وقدرتها على التصرف"، مشيرة الى ان "العراق قطع شوطاً طويلاً ولن يتحمل الانزلاق مرة أخرى إلى دائرة جديدة من العنف".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل