/
/
/
/

خرجت أبناء الجالية العراقية والمتضامنين معنا من الجالية العربية في بولندا وأصدقائنا البولنديين بتاريخ ٩ أكتوبر ٢٠١٩ امام سفارة جمهورية العراق في وأرشو, بوقفة احتجاجية وتظاهرة تضامنية مع شعبنا الجريح المثابر المنتفض ضد الفقر والبطالة والفساد والتعسف, ومطالبته بأبسط حقوقه العادلة والمشروعة إلا وهي العيش الكريم. خرجت الجماهير في العراق للتعبير الحقيقي عن الغبن والظلم في توزيع الثروات والدخل، وعن الحرمان التي تعانيها قطاعات اجتماعية واسعة وبالأخص شريحة الشباب والكفاءات وحملة الشهادات العليا. ومن اجل وتوفير لقمة العيش لأبناء شعبنا من الكسبة والكادحين والمعدمين والمهمشين الفقراء.

 نحن ابناء الجالية العراقية في بولندا ندعم بقوة مطالب شعبنا الأساسية والعادلة. وسوف نعمل على ايصال صوتهم الى المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الأوروبية والبولندية. وهذا واجبنا الوطني نحو الوطن, واقل تقدير منا نستطيع ان نقوم بهم تجاه شعبنا وبلدنا العزيزين.

علما ان السفارة العراقية تجاهلت أبناء الجالية المتظاهرين في توصيل مطالب شعبنا. لم يكلفوا أنفسهم لسماع أصواتنا واللقاء معنا, وقد أغلقوا أبواب السفارة إمامنا ونحن نهتف ونتظاهر من اجل "وطن قد سرق من أبناءه".  والسفارة يجب ان تكون بيتا للعراقيين وواجبها الأساسي خدمة الجالية وأبنائها.

ندين بشدة الأيادي الخبيثة، أيادي الغدر والخيانة التي قتلت المتظاهرين العزل وسقوط هذا العدد الكبير من الشهداء والجرحى من المدنين والقوات المسلحة من الجيش والشرطة. ونحمل الحكومة ورئيس الوزراء باعتباره القائد العام للقوات المسلحة مسؤولية كل قطرة دم طاهرة سفكت بحق أبناء شعبنا العزل.وندين استخدام العنف المفرط من الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز والماء الساخن والضرب بالهاونات .وكذلك ندين حملة الاعتقالات الواسعة والعشوائية في جميع محافظات العراق.

ندعم أبناء شعبنا في الاستمرار بالتعبير عن مطالبهم المشروعية وحقهم بالتظاهر السلمي التي كفله لهم الدستور العراقي.

نطالب بدولة مدنية عصرية تحترم فيها حقوق المواطن وتصون كرامته، بعيدة عن أحزاب الإسلام السياسي التي فشلت في إدارة البلد لأكثر من ١٦ سنة. ان تكون دولة المواطنة وحقوق الإنسان وليست دولة محاصصة وطوائف وأحزاب وميليشيات.

فتحية وألف تحية لأبناء شعبنا الحر المنتفض في بغداد وبقية محافظات العراق,

المجد لشهدائنا الإبرار, والشفاء العاجل للجرحى الإبطال,

سنكون صوتكم وسندكم في خارج الوطن, حتى انتزاع حقوقكم وتلبية مطالبكم المشروعة,

أبناء الجالية العراقية في بولندا

وارشو, 09 اكتوبر 2019.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل