/
/
/
/

  نحن الموقعين ادناه ممثلي الأحزاب والمنظمات المدنية الديمقراطية العراقية العاملة على الساحة النرويجية نرى ان انطلاق الاحتجاجات الشعبية في بالدنا هو نتيجة حتمية لإنعدام الخدمات وتفشي الفقر والحرمان والبطالة واستشراء الفساد المالي والإداري وتردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في البالد، ونتيجة لما لمسه الشعب منذ ستة عشر سنة على سقوط الدكتاتورية الى ال ن من زيف الوعود ومن الطريقة التي تدار بها البالد من خلال نظام المحاصصة الطائفية والقومية المقيتة والحاضنة الأساسية لكل ازمات البالد السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي أثقلت كاهل المواطن العراقي . وبسبب نهج المحاصصة الطائفية والقومية ايضاَ يعاني شعبنا العراقي من ممارسات معادية للديمقراطية وانتهاكات للحقوق والحريات المدنية بما فيها حرية التعبير والتظاهر. ان التظاهرات والاحتجاجات الشعبية السلمية المتصاعدة التي تشهدها العاصمة بغداد والمحافظات الأخرى منذ اليوم الأول من اكتوبر 2019 وحتى الآن تعد تعبيراَ صادقاَ عن مطاليب جماهير شعبنا المشروعة من اجل تلبية حقوقها واحداث التغيير في النظام السياسي القائم على المحاصصة الطائفية والقومية. ان جماهير شعبنا تدرك تماماَ انه ال يمكن ايجاد حلول جذرية للأزمات الاقتصادية والاجتماعية وضمان حياة حرة وكريمة اذا لم يتم اجتثاث الطائفية السياسية المكبلة لتطور العملية السياسية باتجاه ديمقراطي وبناء الدولة المدنية الديمقراطية التي تعتمد مبدأ المواطنة والعدالة الاجتماعية وحقوق

الإنسان.

 ان تظاهرات شعبنا اكدت انها بعيدة كل البعد عن التهويل والتخويف الذي اطلقته الحكومة، وعلى الرغم من طابعها السلمي والمكفول دستورياَ وقانونياَ ، لكنها جوبهت بالعنف والقمع وتم اطالق الرصاص الحي على المتظاهرين وسالت دماء بريئة كانت تطالب بحقوقها المشروعة وقد تجاوز عدد الشهداء حتى الآن 100 شهيدا حسب الإحصائيات الرسمية هذا الى جانب آلاف من الجرحى والمصابين والمعتقلين.

 إننا في الوقت الذي نستنكر وندين فيه استخدام العنف واطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين والمياه الحارة وقنابل الغاز وحملات الاعتقال للناشطين المدنيين من قبل الأجهزة الأمنية كما نسجل احتجاجنا على هذه الممارسات القمعية التي يتعرض لها المتظاهرون . فأننا ندعو المتظاهرين الاستمرار بالطابع السلمي للتظاهرات وعدم مهاجمة الممتلكات العامة ومؤسسات الدولة والممتلكات الخاصة، وتفويت الفرصة على المتربصين والعابثين والمشبوهين لتشويه الاحتجاجات والمظاهرات الشعبية السلمية الداعية للتغيير الديمقراطي.

ونؤكد وقوفنا مع جماهير شعبنا والتضامن معها، ونطالب الحكومة بالاستجابة

السريعة لمطاليب الجماهير المشروعة والتي لا تتحمل التأخير والمناورة.

 كما نطالب الحكومة ومجلس النواب بالشروع بالتحقيق الفوري بحوادث العنف واطالق الرصاص على المتظاهرين واعلان نتائج التحقيق امام الشعب، ومحاسبة المسؤولين عن هذه الحوادث، واطالق سراح المعتقلين من المتظاهرين،

 ونطالب الحكومة بتوفير الحماية للمتظاهرين وضمان سلامتهم الترويعهم واستخدام العنف ضدهم والأصغاء لمطالبهم المشروعة والاستجابة لها، وحل جذور المشكلة المتمثلة بنظام المحاصصة الطائفية والقومية، الذي يكمن وراء التشويهات في العملية السياسية وانتشار الفساد وسوء الأداء واعاقة بناء الدولة المدنية الديمقراطية. الموقعون:

1ـ منظمة الحزب الشيوعي العراقي

ـ التجمع الديمقراطي العراقي في النرويج 2

3- رابطة الأنصار الشيوعيين العراقيين في النرويج

4- منظمة الحزب الشيوعي الكردستاني النرويج

5- فرع الحزب الديمقراطي الكردستاني في النروج

6- منظمة الحركة الديمقراطية الآشورية في النرويج

7- جمعية نينوى في النرويج

8- حركة التغيير الكردية في النرويج

9- منظمة الاتحاد الوطني الكردستاني في النرويج

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل