/
/
/
/

بغداد – طريق الشعب

اعربت الامم المتحدة، أمس الأربعاء، عن قلقها البالغ إزاء العنف الذي رافق التظاهرات في بغداد والمحافظات العراقية الاخرى، وفيما طالبت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الرئاسات الثلاث بفتح تحقيق شامل بأحداث التظاهرات والعنف الذي رافقها، شددت على احترام حرية التعبير عن الرأي وحق التظاهر السلمي من اجل تحقيق المطالب المشروعة. في حين طالبت منظمة العفو الدولية، السلطات العراقية بضرورة التحلي بضبط النفس.

 قلق كبير

 قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جينين هينيس بلاسخارت، في بيان اطلعت عليه "طريق الشعب"، إننا "نعرب عن قلقنا البالغ إزاء العنف الذي رافق بعض التظاهرات في بغداد ومحافظات أُخرى، وندعو إلى التهدئة"، معبرة عن "بالغ الأسف لوقوع ضحايا بين المتظاهرين والقوات الأمنية".

وجددت بلاسخارت، "التأكيد على الحق في الاحتجاج"، مؤكدة إن "لكل فردٍ الحقُّ في التحدّث بحريةٍ بما يتماشى مع القانون، ويجب أن تتحلى القوات الامنية بضبط النفس في التعامل مع الاحتجاجات لضمان سلامة المتظاهرين السلميّين مع الحفاظ على القانون والنظام وحماية المواطنين والممتلكات العامة والخاصة".

 تحقيق شامل

 وفي المقابل، راقبت المفوضية العليا لحقوق الانسان في العراق ومن خلال فرقها الرصدية المنتشرة، التظاهرات التي عمت المدن في المحافظات.

وذكر بيان للمفوضية، اطلعت عليه "طريق الشعب"، إن "المفوضية وفي الوقت الذي تؤكد فيه على حرية التعبير عن الرأي وحق التظاهر السلمي والالتزام بالمطالب المشروعة في كفالة الحقوق وتأمين الخدمات وفرص العمل وتحقيق المساواة ومحاربة الفساد، فإنها تبدي قلقها البالغ وأسفها الشديد لقيام القوات الامنية باعتقال 11 متظاهرا في محافظة البصرة و 30 متظاهرا في محافظة واسط اضافة الى قيام قوات مكافحة الشغب بإطلاق العيارات النارية الحية والغازات المسيلة للدموع والمياه الحارة اتجاه المتظاهرين وقيام قسم من المتظاهرين برمي القوات الامنية بالحجارة مما أدى الى إصابة المئات من الجانبين".

ودعت المفوضية، القوات الامنية، إلى "ضبط النفس وعدم استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين السلميين وحماية حياتهم وكفالة حقهم في التظاهر السلمي، فضلاً على ضرورة أن يتمسك المتظاهرون بالحفاظ على سلميتهم، وعدم التجاوز على الممتلكات العامة والتعاون مع القوات الامنية لديمومة التظاهرات السلمية".

وطالبت بحسب بيانها، الحكومة العراقية بـ"تنفيذ التزاماتها الدولية الموقعة عليها في العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية والدستور العراقي من خلال الاستجابة لمطالب المتظاهرين المشروعة بتحقيق فرص العمل والارتقاء بالواقع الصحي والتعليمي وتعزيز واقع حقوق الانسان بكافة المجالات بما يكفل للمواطن العراقي حقوقه وحرياته"، داعية الرئاسات الثلاث إلى "فتح تحقيق في الأحداث التي رافقت التظاهرات وبيان اسباب خروجها عن السيطرة".

 العفو الدولية

 وفي سياق الاحتجاجات، وجهت منظمة العفو الدولية، أمس، طلباً إلى العراق بشأن التعامل مع التظاهرات، مؤكدة على ضبط النفس وحرية التعبير.

وذكرت المنظمة في بيان صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، انها "تتابع الاحتجاجات الدائرة حالياً في بغداد، علماً أن شهود عيان من المجتمع المدني أفادوا باندلاع مواجهات مع قوات الأمن، أدت إلى إصابة العشرات ومقتل ثلاثة بحسب مصادر إعلامية".

وطالبت المنظمة "السلطات بضبط النفس واحترام حرية التعبير عن الرأي والتجمع وعدم استخدام الأسلحة النارية والعنف المفرط".

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل