/
/
/
/

صادق النداوي

من جمالية المدينة ان تحتوي شوارعها وساحاتها نصبا ومنحوتات وتفاصيل واسماء ترمز الى تاريخها واسماء شخصيات كان لها الدور الفاعل في تطوير وبناء المجتمع وعلى مختلف الصعد السياسية والثقافية الأدبية والعلمية وغيرها.

لكن الملاحظ في العاصمة بغداد او المدن الاخرى اقتصار نشاط المؤسسات على ابراز الدور الذكوري ضمن تسيد الثقافة الذكورية في المجتمع. مع الاخذ بعين الاعتبار نصب شهرزاد في أبي نؤاس، وفتاة بغداد في ساحة الاندلس، وكهرمانة في الكرادة، وبحسب اعتقادي اعتبره امرا مجحفا وجناية بحق ما قدمته المرأة العراقية خلال مسيرتها التاريخية المؤثرة في بناء وتطوير المجتمع العراقي الحديث وفي كافة الميادين الحياتية السياسية الوطنية التحررية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية العلمية والفكرية والأدبية و..الخ.

ولعل من أبرز تلك الشخصيات المناضلة الوطنية الراحلة "نزيهة الدليمي، لما قدمته من تضحيات في كفاحها الطويل ضد كافة أنواع الاضطهاد والاستغلال السياسي والاجتماعي الطبقي الذي كانت تعانيه المرأة العراقية طيلة عهود الأنظمة الرجعية والدكتاتورية. فهي رئيسة "رابطة المرأة العراقية" اول منظمة عراقية قديمة عُنيت بالدفاع عن حقوق المرأة، و لم يقتصر نشاطها على المحلي فقط، بل تعداه الى الاقليمي والعالمي باعتبارها رئيسة وعضو اتحاد النساء الديمقراطي العالمي.

هي اول وزيرة في المنطقة العربية بعد ثورة تموز الخالدة عام 1958 عندما شغلت موقع وزيرة البلديات، حيث تم اختيارها على اساس الكفاءة والقدرة والامكانية وليس وفق التمثيل الحزبي والسياسي، وقد قدمت إنجازات كبيرة في هذا المجال.

تُرى الا تستحق "نزيهة الدليمي" تلك الشخصية المناضلة الوطنية والتقدمية المعطاء ان يشيد لها نصب أمام وزارة البلديات مثلا تكريما وتخليدا لدورها وليكون رمزا للمرأة العراقية.

اطالب منظمات المجتمع المدني والنسوية ولجنة المرأة البرلمانية مفاتحة وزارة الثقافة والسياحة بغية دراسة المشروع لتنفيذه.

مع تحياتي وامتناني لكل النساء العراقيات.

 

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل