بعد فشل الدكتاتور أردوغان التركي في تحقيق احلامه لإحياء الإمبراطورية العثمانية بإسقاط النظامين السوري والعراقي عن طريق دعم تنظيمات داعش والنصرة الإرهابيين، وجّه كل جهوده لمحاربة الاكراد الذين وقفوا بوجه تنظيماته الإرهابية، بحجج واهية مدعيا انهم تنظيمات هدفها اسقاط نظام حكمه، بالرغم من ان اكراد سوريا ووحدات حماية الشعب الكردية يعملون ضمن قوات سوريا الديمقراطية والتي تضم اكثر من 27 تنظيما عسكريا متحالفا يشارك به بالإضافة الى الاكراد العرب والسريان والارمن والتركمان واخرون، وهذا التحالف مدعوم من الولايات المتحدة الامريكية.

وبهذه الحجج دخلت القوات التركية المحتلة الى بعشيقا العراقية وعفرين السورية بالإضافة الى مناطق واسعة من كلا الدولتين.

وشكل الاحتلال التركي وضعا إنسانيا صعبا للأراضي التي اجتاحها، فتشردَ مئات الألوف من المدنيين العزل من بيوتهم وقراهم، هربًا من القصف المدفعي للقوات التركية التي تواصل عمليتها في شمال شرق سوريا.

اننا في هيئة متابعة التيار الديمقراطي، نطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة والاتحاد الاوربي الولايات المتحدة الامريكية وروسيا الاتحادية بالتدخل الفوري من اجل:

إيقاف العمليات العسكرية في عفرين، والحفاظ على أرواح وممتلكات المدنيين وتعويضهم.

الانسحاب الفوري للقوات العسكرية التركية من الأراضي السورية والعراقية.

الضغط على تركيا لإيقاف دعمها للمنظمات الإرهابية في المنطقة، ومحاكمتها دوليا لجرائمها ضد المدنيين.

إيقاف الإبادة الجماعية ضد اكراد تركيا وسوريا.

استعمال الوسائل الدبلوماسية والسلمية لحل الإشكالات بين الأطراف المتنازعة.

لقد علمنا التاريخ ان الدكتاتوريات لم يعد لها مكان في مجتمعاتنا الحديثة، وان اضطهاد الناس بسبب القومية او الدين او اللون او المعتقد او الفكر، أصبحت عادات بالية لا يؤمن بها الا الاغبياء.

هيئة المتابعة لتنسيقيات قوى التيار الديمقراطي العراقي في الخارج

17 أذار 2018

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل