/
/
/
/

بحضور لافت عقدت تنسيقية التيار الديمقراطي العراقي في هولندا مؤتمرها الاستثنائي  بتاريخ 7 أيلول 2019 على قاعة النادي المندائي في لاهاي، حيث  غصت القاعة بالمشاركين وهي علامة نجاح أكدت اصرارهم على حل مشاكل التيار التي تراكمت في الفترة الأخيرة والنهوض به معافى، وكان حضور الشباب المتحمس لافتاً يرفد تنسيقيتنا بدماء جديدة تنادت في دعمه وإبقاء عنفوانه دافقأ غزيراً.

أعلن عن افتتاح المؤتمر بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الحركة الوطنية وأنشد الحضور النشيد الوطني، ومن ثم دعا الزميل المنسق حسين سميم لانتخاب لجان المؤتمر بعد أن رحب بالحضور الكريم.

وبعد أن تم اقرار برنامج المؤتمرعرضت اللجنة التنسيقية الأسباب التي أدت الى عقد المؤتمر استثنائياً، وشرعية الاعلان عنه وموجباته حيث البعد في الرؤية والرواية بين أعضاء اللجنة التنسيقية. كما أقترحت اللجنة التنسيقية حلاً للخلاف القائم بين أعضائها حيث أعلن الزملاء حسين سميسم والزميل زيد الحلي والزميلة سلام عادل الكيم من اللجنة عدم ترشحهم للدورة القادمة درءاً لاستمرارالتصدع  في الوسط الديمقراطي، كما اقترحت إعفاء الزملاء سعد اسماعيل والزميل سالم جورج من مهامهم في اللجنة التنسيقية بقرارمن المؤتمر، واعتبار كافة التصريحات والبيانات الصادرة في الفترة ما بين 20 تموز – وحتى انعقاد المؤتمر الاستثنائي غير شرعية.

قدمت اللجنة التنسيقية مقترحات من شأنها تثبيت أسس العمل والضوابط التنظيمية، تمثلت بضرورة إقرار مسودة النظام الداخلي بعد دراستها ومناقشة موادها وإغنائها بإضافات الحضور من الهيئة العامة، ليكون النظام الداخلي وثيقة تنظيمية يستند عليها ويحتكم إليها أعضاء التيار في عملهم لتحقيق الهدف من وجود التيار، و أوصت بإقرار آلية إدارة صفحة التنسيقية على موقع التواصل الاجتماعي – الفيس بوك وكذلك آلية إدارة مراسلاتها وإدارة تسجيلها في غرفة التجارة الهولندية وإقرار شعار جديد للتنسيقية. بالإضافة إلى توصية بإيلاء الأولوية لترشح الشباب للعمل بقيادة من لديه الخبرة في العمل الديمقراطي.

أقر المؤتمر مقترحات وتوصيات اللجنة التنسيقية بعد الإستفاضة في مناقشتها والتصويت على مقترحات تعديل النظام الداخلي ونظام ادارة الجلسات من قبل الهيئة العامة والتي كان من أهمها(1) إلغاء وجود الاحتياط و(2) تثبيت آلية ترشيح ممثلي التنسيقية في هيئة المتابعة، (3) شروط العضوية في التنسيقية و(4) منع النشر بإسم التنسيقية قبل الرجوع إلى اللجنة التنسيقية، وقد كانت حماسة الحضورعالية، كما وأضفت مشاركة الشباب روحاً من الإصرارعلى الاستمرارية وتطويرالتجارب الرائدة.

وبعد إقرار المالية، فتح باب الترشيح لانتخاب لجنة تنسيقية جديدة، بعد أن رفض أعضاء اللجنة التنسيقية بتعزيزها بعضوين آخرين حيث تم انتخاب الزملاء التألية أسماؤهم: سعد عزيز دحام، دريد يوسف، آزاد الباشا، مهند الربيعي وصهيب الطائي.

وفي الختام شكرالمؤتمرون اللجنة التنسيقية السابقة على ما بذلته من جهد في إعداد ما من شأنه ضمان استمرارية العمل في التنسيقية ضمن ضوابط عمل تنظيمية والتنظيم الجيد للمؤتمر، وتمنوا للجنة الجديدة النجاح في عملها.

لقد ساهم هذا المؤتمر في الوقوف جبهة واحدة ضد كل مامن شأنه حرف التنسيقية عن مسارها، وأشار المشاركون فيه إلى ضرورة ابعاد كل العوامل التي تضعف لحمة الجالية واقر على ضرورة توسيع النشاطات وتعميمها في كامل التراب الهولندي.

تنسيقية التيارالديقراطي العراقي- هولندا

                                                                                                          

تحميل التطبیق علی موبایل اندروید و اپل